منطقة إعلانية





“الاستثمار الأوروبى” و”أفريكسم بنك” يخصصان 300 مليون يورو لمواجهة تداعيات كورونا بإفريقيا 


خصص بنك الاستثمار الأوروبى بالتعاون مع البنك الأفريقى للاستيراد والتصدير “أفريكسم بنك” نحو 300 مليون يورو لمواجهة تداعيات فيروس كورونا فى القارة الأفريقية.

ومن المقرر أن تتضمن حزمة التيسيرات تقديم أموال للشركات في جميع أنحاء القارة لتمويل رأس المال العامل للحفاظ على الوظائف والحفاظ على الواردات الحيوية، بجانب تخصيص ما لا يقل عن ربع رأس المال للتخفيف من تغير المناخ والتكيف معه، مما يساعد أفريقيا على تعظيم فرص الانتعاش الأخضر.

وتعد حزمة الدعم الموجهة لأفريقيا هي أول استجابة لتداعيات فيروس كورونا المعجلة لمنطقة جنوب الصحراء بأكملها في إطار مبادرة فريق أوروبا من بنك الاستثمار الأوروبي بحزمة إجمالية 6.7 مليار يورو لمساعدة البلدان الأكثر ضعفاً وتعرضاً للاستجابة للأزمة الصحية المباشرة ، وتخفيف الآثار الاجتماعية والاقتصادية وبناء المرونة للمستقبل.

ويشمل الدعم المقدم لمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء بين كل من الأفريقي للاستيراد والتصدير جزءين، يشملان توزيع 200 مليون يورو من الأموال المخصصة سابقًا للاستثمارات المتعلقة بالتجارة، وتوجيهها على وجه التحديد إلى القطاعات الأكثر تأثرًا بالوباء، وإدراكًا للحاجة الملحة للدعم، بجانب ضخ كل من البنكين أيضًا 100 مليون يورو إضافية للحزمة.

وقال أفريكسيم بنك فى بيان له اليوم إن جائحة كورونا تسببت في إحداث تأثير سلبي غير مسبوق على الاقتصادات الأفريقية، تمامًا مثل تأثيره على الدول حول العالم، وتأثر التصنيع بالتعطل في سلاسل التوريد العالمية، وفي الوقت نفسه، تضاءلت تحويلات المهاجرين إلى بعض من أفقر الاقتصادات في العالم، مما عرض أكثر الفئات ضعفا في تلك الأسواق إلى تفاقم الصعوبات الأمر الذي جعل العديد من الاقتصادات الأفريقية تعانى من نقاط ضعف خطيرة بما في ذلك ضغط السيولة، ومخاطر التخلف عن سداد المدفوعات التجارية والتحديات المالية، إلى جانب التخفيضات على الاستثمار الأجنبي المباشر والتمويل طويل الأجل وتدفقات المحفظة.

ويستهدف جزء من حزمة الدعم بين الأفريقي للاستيراد والتصدير وبنك الاستثمار الأوروبي تمكين التجارة عبر الحدود في الإمدادات والمعدات الطبية الضرورية لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد.

بالإضافة إلى ذلك، ستوفر حزمة الدعم التمويل للاستثمارات طويلة الأجل في التوسع التجاري، مما يساعد على حد سواء توافر السلع والنمو في الازدهار الاقتصادي.

وستدعم الحزمة الدول الأعضاء المشاركة في البنك الأفريقي، 46 منها جزء من اتفاق كونتونو في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وقال بنديكت أوراما، رئيس أفريكسم بنك : “كقارتين جارتين، يجب أن تقف أوروبا وأفريقيا معا ضد الوباء العالمي، والتمويل المعلن اليوم مرحب به ليس فقط لأنه يلبي حاجة ملحة، ولكن لأنه يتم نشره على وجه السرعة”.

وقال أمبرواز فيول، نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي: “مرة أخرى يقوم بنك الاستثمار الأوروبي بتعزيز تعاوننا الوثيق مع أفريكسم بنك لفتح استثمارات عالية التأثير من قبل الشركات عبر إفريقيا، وقد تم توفير مبلغ إجمالي قدره 300 مليون يورو”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/08/05/1371871