منطقة إعلانية





جنى أرباح يقود مؤشر EGX30 للتراجع وسط تداولات بقيمة 1.5 مليار جنيه


تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية على الرغم من ارتفاعات الأسواق العالمية، بالتزامن مع تراجع أسعار الذهب فى ظل ارتفاع نسبى فى أسعار الدولار أمس الثلاثاء.

وصعدت الأسهم الأوروبية لثالث جلسة على التوالى أمس الثلاثاء مدعومة من ارتفاع أسهم قطاع السيارات بفعل بيانات مبيعات قوية فى الصين حيث عززت الآمال فى تعافى اقتصادى مستقر من أزمة كورونا المعنويات العالمية، ليرتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبى 1.2%.

وتراجع الذهب أيضًا حيث دفع صعود نسبى فى قيمة الدولار مقابل بقية العملات بعض المستثمرين لجنى المكاسب ليصعد لمستوى قياسى بلغ 2000 دولار أمريكى للأوقية.

كما تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.17% بختام جلسة اليوم الثلاثاء إلى مستوى 10919 نقطة، فيما صعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 1.48% ليستقر عند مستوى 1638 نقطة.

وتوقع محمد حسن العضو المنتدب لشركة ميداف لإدارة الأصول، أن يتحرك المؤشر الرئيسى للبورصة ما بين مستويات 10600-11100 نقطة خلال الفترة الحالية، بالتزامن مع زيادة أعداد المصابين بـ«كورونا» وتوقعات الموجة الثانية.

وأضاف حسن، أن جنى الأرباح الذى شهدته جلسة اليوم بالتزامن مع الاقتراب من منطقة المقاومة الهامة عند مستوى الـ11000 نقطة، مما أدى إلى التراجع الطفيف لـegx30 رغم وصول معدل التداولات إلى 1.5 مليار جنيه.

وسجل السوق قيم تداولات 1.53 مليار جنيه من خلال تنفيذ 50.8 ألف عملية منفذة على 692.1 مليون ورقة مالية، عبر التداول على 181 شركة مقيدة ارتفع منها 104 أسهم وتراجع 53 سهما بينما لم يتغير 24 سهما.

وأشار، إلى أن البورصة المصرية لا تتأثر بصورة كبيرة بالأسواق العالمية خاصة فى الفترة الحالية، وأن العامل الهام فى السوق فى الفترة الراهنة هو شراء المؤسسات المحلية.

ونصح حسن المستثمرين قصيرى الأجل بالاحتفاظ، وطويلى الأجل تزويد المراكز عند الانخفاضات، مع ضرورة الابتعاد عن الشراء بالهامش.

كما سجل مؤشر EGX50 متساوى الأوزان صعودًا بنسبة %1.15 مستقرًا عند مستوى 1935 نقطة، وارتفع مؤشر “EGX30 capped” بنسبة 0.38% مستقراً عند مستوى 12924 نقطة، كما ارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 1.32% مستقرًا عند مستوى 2507 نقطة.

قال سامح غريب، رئيس قسم كبار العملاء بشركة عربية اون لاين، إن البورصة شهدت أمس جلسة ذات أداء متباين بشكل كبير بين الأسهم القيادية والأسهم الصغيرة والمتوسطة والذى انعكس على أداء المؤشر الثلاثينى بالهبوط الطفيف وارتفاع المؤشر السبعينى.

وأشار إلى أن سهم التجارى الدولى يتداول مقتربا من مستوى 65 جنيها، وأن وزنه النسبى لم يكن الأكبر بالسوق فى جلسة أمس، موضحا أن الأسهم القيادية أداؤها غير كافى للصعود بالمؤشر.

وأوضح أن السوق مازال فى اتجاه عرضى بين مستويات 10000-11200 نقطة، مؤكدا أن اختراق مستوى المقاومة 11200 نقطة يتجه بالسوق لمستهدفات أعلى.

وذكر غريب، أن السوق سيختبر مستوى 11200 نقطة خلال باقى جلسات الأسبوع محاولا اختراقه، وأن أقرب مستوى دعم للسوق عند 10800 نقطة، ناصحا المستثمرين بتخفيف مراكز الشراء بالهامش والتركيز مع الأسهم المملوكة بالمحفظة.

واتجه صافى تعاملات الأجانب وحدهم نحو البيع بقيمة 62.3 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 5.97% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات العرب والمصريين نحو الشراء، مسجلاً 41.2 مليون جنيه، و21.1 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 6.55%، 87.48% من التداولات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/08/12/1373468