منطقة إعلانية





يحيى زكى: نأمل فى إنشاء منطقة برازيلية للصناعات بـ”اقتصادية قناة السويس”


قال المهندس يحيى زكى رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إن المنطقة استطاعت خلال فترة “جائحة كورونا” التعاون مع شركائها والتوافق والتنسيق مع الجهات المختلفة بفرض إجراءات احترازية وتدابير وقائية كان له أثر إيجابى على حجم التداول والتعامل مع المستجدات التى ظهرت نتيجة انتشار الفيروس، وهو ما أحدث واقع جديد مختلف عما كان عليه قطاع الشحن واللوجستيات قبل الأزمة.

جاء ذلك خلال كلمته فى الندوة الرقمية الافتراضية التى نظمتها الغرفة التجارية العربية البرازيلية بالاشتراك مع اتحاد الغرف العربية بعنوان: “أثر تداعيات أزمة كورونا على صناعة اللوجستيات في الوطن العربي.. الفرص والتحديات في ضوء الشراكة مع أمريكا الجنوبية”.

وأعرب رئيس المنطقة الاقتصادية خلال الندوة وفق بيان للمنطقة الاقتصادية اليوم الجمعة، عن أمله في إنشاء وإقامة منطقة برازيلية للصناعات والخدمات اللوجستية مدعومة بمنصات تجارية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وهو ما يؤدى إلى خفض تكلفة الصادرات إلى الشركاء التجاريين بنسب كبيرة تتعدى الــ25% وتصل إلى 50% بالإضافة إلى خفض المدة الزمنية بحوالى 50%.

وأضاف أن المنطقة تتميز بخصائص مختلفة تتناسب مع كثير من الصناعات مع توفير مرافق حيوية وعمالة مدربة وشبكة طرق وأنفاق تسهل حركة التجارة بين الشرق والغرب، بالإضافة إلى حوافز ضريبية وجمركية وما تتمتع به المنطقة من نظم قانونية متعددة تتناسب مع تأسيس الشركات باختلاف تخصصاتها القطاعية وما تحظى به المنطقة من تكلفة تشغيلية تنافسية كل هذا يتيح للقواعد الصناعية الدولية المقامة بها تنافسية ويعطيها ميزات إضافية.

وأكد المهندس يحيى زكى على أن المنطقة الاقتصادية تعتبر بوابة لتسهيل التبادل التجارى بين دول أمريكا اللاتينية وتحديداً البرازيل، وباقي دول العالم خاصة دول إفريقيا، ومن خلال الاتفاقيات التجارية تستطيع المنطقة الوصول لأسواق متعددة تصل إلى 1.8 مليار مستهلك حول العالم مثل سوق الكوميسا الذي يتمتع بنسبة نمو سنوية تصل إلى 6% علاوة على الأسواق العربية التى تتمتع بزيادة مطردة سنوياً.

وأشار زكى إلى أن المنطقة الاقتصادية تهدف إلى تعزيز دور ميناء سانتوس البرازيلي كميناء محوري لوجيستي تنطلق منه التجارة البينية الجنوبية إلى الشرق والشمال من خلال سلاسل الإمداد ما بين ميناء شرق بورسعيد وميناء سانتوس، داعياً إلى ضرورة التواصل خلال الفترة المقبلة مع الجانب البرازيلي لتفعيل هذه الأفكار والأليات إلى مشروعات على أرض الواقع يستفيد منه الجانبين.

وشارك فى الندوة عدداً من كبار الشخصيات والمتحدثين، بمن فيهم روبنز حنون، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية والدكتور خالد حنفى أمين عام اتحاد الغرف العربية والدكتور كمال حسن على الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بجامعة الدول العربية وأحمد الوكيل، رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية وجان بول براتيس عضو مجلس الشيوخ البرازيلي ورئيس المجموعة البرلمانية البرازيلية – العربية.

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2020/08/14/1374116