منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





خسائر فادحة لمزارعى البطاطا


“وفرة المعروض” واستمرار وقف التصدير يهبطان بسعر الطن إلى 800 جنيه

عبدالعال : المزارعون تخلصوا من محصولهم ببيعه لمزارع المواشي

محمد : إلغاء تعاقدات على 380 طنا خلال الموسم الحالى

تسببت وفرة المعروض ، واستمرار غلق الأسواق التصديرية بسبب التداعيات السلبية الناتجة عن فيروس كورونا إلى تراجع أسعار جميع أصناف البطاطا لتسجل البلدى 800 جنيه للطن مقابل 1700 جنيه بداية الموسم.

قال عماد سامي، مورد بطاطا بمدينة رشيد، إن المساحات المزروعة بمحصول البطاطا هذا العام ضعف مساحات العام الماضي، الأمر الذي تسبب فى زيادة الكميات المعروضة مع تراجع حركة الشراء فى السوقين المحلي والتصديري.

وأضاف سامي أن إمساك المزارعين عن بيع البطاطا منذ بداية الموسم بسبب انخفاض أسعارها مقارنة بالعام الماضي لتتراوح بين 2500و3000 للطن أدى إلى تكدسها فى الأراضي والبحث عن أى فرص لتسويقها.

وتراجعت أسعار البطاطا الصحراوي حاليًا إلى 1150 جنيها للطن مقابل 2000 جنيه بداية الموسم، كما تراوحت أسعار البلدي بين 900و800 جنيه للطن، فى حين تراوحت البطاطا الحلوة المخصصة للتصدير بين 1500و1600 جنيه للطن، بحسب سامي.

وتوقع سامي، مزيدا من التراجع فى الأسعار خلال الفترة المقبلة ووصول الطن إلى 500 جنيه فى حالة استمرار توقف الطلب الخارجي على البطاطا من قبل الأسواق التصديرية، مشبهًا موسمها بموسم البطاطس التي انخفض فيه السعر إلى ما دون الـ300 جنيه للطن.
وقال إبراهيم عبد العال، أحد مزارعي البطاطا بكفر الشيخ، إن عددا كبيرا من المزارعين باعوا محصولهم إلى مزارع المواشي والأغنام لتدني أسعارها وعدم وجود فرص تسويقية مجزية فى السوق المحلي.

وأضاف عبد العال إن المحاصيل الزراعية نادرًا ما تتعرض للخسائر إلى فى حالة التلف وانخفاض نسبة الانتاجية، إلا أن محصول البطاطا هذا العام كبد أغلب المزارعين خسائر كبيرة لانخفاض سعره.

وأوضح أن فدان البطاطا، تصل مصروفاته منذ زراعته حتى حصادة نحو 8آلاف جنيه، فى حين يتراوح متوسط انتاجية الفدان بين 9 و10أطنان وزيادة الانتاجية إلى 12 طنا يرجع إلى نوع الشتلة، وخصوبة التربة.

وأشار إلى أن زراعة البطاطا فى مصر تعتمد على التصدير لقلة أعداد المصانع التي تقوم بتصنيعها مثل مصانع النشا، والأعلاف.

ومن جانبه قال رضا محمد، المدير العام للشركة جراند إيجيبت أجرو لتصدير الحاصلات الزراعية، إن استمرار تراجع اسعار البطاطا بالمزارع نتيجه لإلغاء التعاقدات التصديرية خلال الموسم الحالى بسبب جائحة “كورونا “.

وأشار إلى إلغاء ما يقرب من 20 تعاقدا بما يعادل 380 طنا من محصول البطاطا الحلوة خلال الموسم الحالى، نظرا لاستمرار إغلاق الأسواق الخارجية، بسبب الفيروس.

أشار محمد الى أن صادرات محصول البطاطا الحلوة خلال الموسم الحالى تراجعت حيث سجلت الصادرات 180 طنا فقط، مقابل 600 طن خلال العام الماضى.

أضاف أن أسعار البطاطا الحلوة تراجعت خلال العام الحالى ليسجل 480 دولارا للطن الواحد، مقابل 900 دولار خلال العام الماضى، بتراجع نسبته 46 %.

أكد أن الشركة تعتمد حاليا بنسبة 100 % على التجار والمزارعين لتوريد الكميات المطلوبة للتصدير من البطاطا الحلوة الطازجة للمحطة.

وتابع: إن شركة جراند إيجيبت أجرو لتصدير الحاصلات الزراعية تأسست منذ عام 2008، وتمتلك 3800 فدان بمحافظة المنيا والنوبارية الجديدة، لإنتاج البرتقال والثوم والبصل الذهبى والأخضر، والخرشوف، فضلاً عن محطة لفرز وتعبئة الحاصلات الزراعية بمدينة النوبارية بطاقة إنتاجية تقدر بنحو 220 طناً يومياً.
و قال حسن حسين، تاجر خضراوات وفاكهة بسوق الكيت كات، إن أسعار البطاطا تراجعت خلال الأسبوع الجارى لتتراوح ما بين 3.5 و 5 جنيهات للكيلو الواحد، مقابل ما بين 6 و 7 جنيهات خلال الفتره الماضية.
أرجع حسين، تراجع الأسعار خلال الموسم الحالى بسبب زيادة المعروض منها لدى المزارعين، نتيجه لارتباك حركة التصدير بسبب تفشى فيروس كورونا.

أوضح أن طلب علي البطاطا الحلوة ارتفع خلال الأيام الحالية نظرا لتراجع اسعارها، حيث أدإن عادة ما يرتفع الطلب عليها خلال الموسم السنوى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/08/18/1375313