منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



رئيس قطاع المسئولية المجتمعية: “الصحة” و”التعليم”الأكثر احتياجاً للدعم وفقاً لدراسة “المصرية للإتصالات”


إجراء 510 عمليات بالتعاون مع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية

تركز استراتيجية “المصرية للاتصالات” فى المسئولية المجتمعية على مبادرات مستدامة فى قطاعات مختلفة منها الصحة، والتعليم، وريادة الأعمال، وتمكين المرأة اقتصاديا، ودعم ذوى الاحتياجات الخاصة.

قالت نجلاء نصير، رئيس قطاع المسئولية المجتمعية بالشركة المصرية للاتصالات فى حوار لـ«البورصة»، إنَّ الشركة تتواجد فى السوق المحلى منذ حوالى 170 عاماً ولها دور كبير فى الدعم المجتمعى بمختلف القطاعات.

أضافت أن الشركة قامت بإعداد دراسة لتحديد القطاعات الأكثر احتياجاً، وتصدر كل من قطاعى الصحة والتعليم مقدمة الأولويات.

وكشفت «نصير»، أن الشركة أعدت خطة لتنفيذها خلال 2020 فى قطاع المسئولية المجتمعية.وكان لا بد من استبدالها مع انتشار فيروس كورونا، إذ تم تأجيل مبادرات وتدشين أخرى للمساهمة فى دعم جهود الدولة لمكافحة مخاطر انتشار الفيروس.

وقالت إن«المصرية الاتصالات» نفذت خلال السنوات الماضية عدة مبادرات ، من ضمنها المشروع القومى لربط عدد 202 بنك دم، بالشبكة الإلكترونية الخاصة ببنوك الدم التابعة لوزارة الصحة.

وأوضحت أن الهدف من هذا المشروع التعرف لحظياً على مخزون بنوك الدم بمشتقاتها وفصائلها المختلفة على مستوى المحافظات المختلفة، وكذلك تسهيل تبادل المعلومات بين بنوك الدم.

ولفتت إلى أن الشركة حصلت على جائزة الاتصالات العالمية WCA عن مشروع الربط الإلكترونى لبنوك الدم بمسابقة World Communication Award والتى تنافس فيها أكثر من 500 شركة اتصالات على مستوى العالم، وتسعى الشركة لتحقيق عنصر الاستدامة فى جميع مبادراتها.

وتستكمل الشركة حالياً هذه المبادرة من خلال ضم عدد من بنوك الدم لكيانات كبرى تابعة للمستشفيات الجامعية خلال 2020.

وأطلقت «المصرية للاتصالات» مبادرة القضاء على قوائم انتظار عمليات زراعة قوقعة الأذن للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم خمسة أعوام.

ولفتت إلى أنه تم إجراء 510 عمليات بالتعاون مع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية فى مختلف المحافظات بتكلفة إجمالية بلغت 65 مليون جنيه.

وتابعت: «تستكمل الشركة حالياً المبادرة من خلال دعم مرحلة التأهيل بعد إجراء العملية؛ حيث يخضع الأطفال إلى جلسات التخاطب مع مختصين. وتتضمن هذه المرحلة تدريب المخ على فهم الأصوات المسموعة وإكساب الأطفال الحصيلة اللغوية اللازمة».

وأشارت «نصير» إلى تدشين «المصرية للاتصالات»، مبادرة للشباب بالتعاون مع مؤسسة شباب القادة فى العديد من الجامعات الحكومية والخاصة بمختلف المحافظات.

وأوضحت أن المبادرة تسعى لاكتشاف قدراتهم على القيادة وتقييم مهاراتهم العلمية والنظرية من خلال أحدث الوسائل والادوات المعتمدة دولياً، وذلك لخلق جيل جديد من الكوادر الشبابية القادرة على القيادة فى جميع المجالات.

وذكرت أن الشركة تنفذ، حالياً، مبادرة أخرى للبحث عن قادة من طلبة التعليم الفنى من الفتيات، وتسليط الضوء عليهن باعتبارهن جزءاً أساسياً فى التطور الصناعى والنمو الاقتصادى فى مصر وذلك من خلال تنمية مهاراتهن وتقديم الدعم الكافى لهن وتبنى أفكارهن ومشروعاتهن.

وأطلقت «المصرية للاتصالات» أيضاً مبادرة لتدريب وتأهيل نحو 1000 من طلبة وخريجى المدارس والمعاهد الفنية والصناعية، على الخدمات الفنية التى تقدمها الشركة ويحتاجها سوق الاتصالات المصرى بالمحافظات المختلفة.

وتستهدف المبادرة، تأهيل الخريجين لسوق العمل من خلال تنمية مهاراتهم وإكسابهم الخبرة العملية اللازمة فى مجالات صيانة الكوابل، وإصلاح الأعطال وكافة الأعمال الفنية التى يحتاجها قطاع الاتصالات.

وبعد الانتهاء من مرحلة التدريب يتم إرسال قواعد بيانات باسماء وبيانات المتدربين مع الشركات الموردة والعاملة فى المجال فى المجال لتوفير فرص العمل لهم.

قالت «نصير»، إن من المبادرات الجديدة التى تتبناها الشركة برعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تطوير أحد القصور القديمة «قصر السلطانة ملك»، تحت إشراف وزارة الآثار.

ويستهدف التطوير تحويل القصر إلى مركز لتنمية الإبداع وريادة الأعمال للشباب بهدف بناء وترسيخ ثقافة ريادة الأعمال من خلال تدريبهم على كل جديد فى مجال التكنولوجيا كالذكاء الاصطناعى وإنترنت الأشياء.

وساهمت الشركة فى مبادرات أخرى لتمكين المرأة اقتصاديا من ضمنها مشروع «المصرية» للصناعات الحرفية والصغيرة، إذ تم تجهيز ورش لتدريب السيدات على الملابس الجاهزة وصناعة السجاد اليدوى.

التنسيق مع “التربية والتعليم” لتسليم شرائح التابلت بالإدارات التعليمية

وتهدف المبادرة إلى تأهيل السيدات لسوق العمل أو مساعدتهن لإيجاد فرصة عمل لهن بالمصانع.

أما فيما يتعلق بالدعم التكنولوجى لذوى القدرات الخاصة من ضعاف السمع، فقالت نصير إنه جارٍ العمل على إطلاق تطبيق يسهم فى توفير إتاحة معلوماتية عبر متاجر الأندرويد وIOS.

ويوفر التطبيق عرض جميع الخدمات الرئيسية والفرعية والإجراءات مع صور توضيحية ومترجمة بلغة الإشارة لذوى القدرات الخاصة من ضعاف السمع.

وتستعد الشركة، لافتتاح أول فرع يتيح هذه الخدمة بلغة الإشارة لذوى القدرات الخاصة من ضعاف السمع بفرع عرابى – المهندسين، ومن المقرر تدشين فروع أخرى بالمحافظات خلال الفترة المقبلة.

ولفتت إلى أن الشركة هى الراعى الرسمى لأبطال الأولمبياد الخاص المصرى، وكذلك اللجنة البارالمبية المصرية، بهدف دمج ذوى القدرات الخاصة داخل نسيج المجتمع المصرى وذلك من خلال تأهيلهم رياضياً ونفسياً ومهنياًً وتمثيل مصر فى مختلف المحافل والبطولات الرياضية المحلية والإقليمية والدولية.

ولفتت إلى التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتسليم شرائح التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى بالإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية، تفادياً لتكدس الطلاب وأولياء الأمور فى فروع ومراكز المبيعات التابعة للشركة حرصاً على سلامة عملائها.

وساهمت الشركة فى مبادرة جديدة أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم قطاع الصحة ومستشفيات العزل الصحى، من خلال توفير أجهزة تنفس صناعى بالإضافة إلى توفير مستلزمات طبية ووقائية دعماً لحملة الجيش الأبيض.

وأوضحت أن الشركة شاركت أيضاً فى المبادرة التى أطلقها الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تحت شعار «دعم العمالة اليومية مسئولية» بالتعاون مع بنك الطعام المصرى، لتوزيع 250 ألف كرتونة مواد غذائية علي المتضررين من كورونا .

وتستهدف المبادرة، المساهمة فى تخفيف العبء عن كاهل المواطن، والحد من الآثار الاقتصادية السلبية الواقعة على نحو 62 ألفاً و500 أسرة من الأسر المتضررة من الإجراءات الوقائية التى تم اتخاذها مؤخراً لمواجهة انتشار الفيروس، عبر توفير كرتونة طعام وشنطة غذائية لكل أسرة، ويتم توزيعها على الحالات المسجلة ضمن قاعدة بيانات بنك الطعام المصرى من فئات العمالة اليومية.

وأشارت «نصير»، إلى دعم الشركة لمبادرة «حماية» بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى ومؤسسة «صناع الخير»، بهدف توفير مستلزمات التطهير ومكافحة العدوى وتوزيعها على عدد من دور رعاية الأيتام والمسنين بالمحافظات المختلفة للمساعدة فى مواجهة مخاطر انتشار الفيروس حفاظاً على سلامة النزلاء من الأطفال وكبار السن والموظفين والعمال القائمين عليها.

كما أعادت الشركة إطلاق مبادرة «مليون استشارة مجانية» بالتعاون مع منصة «الطبى» فى ظل انتشار فيروس كورونا، عبر التطبيق أو الموقع الإلكترونى أو من خلال الرقم المختصر المخصص للمبادرة.

وأوضحت أنه يتم التواصل مع الأطباء والحصول على الاستشارة اللازمة دون الحاجة إلى التوجه للعيادات الطبية والمستشفيات.

وأوضحت أن الشركة نشرت بعض الرسائل التوعوية على صفحات «السوشيال ميديا» لإتاحة استغلال هذا التطبيق للاستفسار عما يتعلق بفيروس كورونا.

ووفرت الشركة، خدمة الاتصال بالأرقام الساخنة لوزارة الصحة 105 و15335 مجاناً للمتصلين، وساهمت بـ200 مقعد إضافى فى مراكز المصرية للاتصالات المستضيفة للخدمة، للرد على الاستفسارات وزيادة القدرة على استيعاب أعداد المكالمات الواردة على الخطوط الساخنة للوزارة.

أيضاً، اتخذت «المصرية للاتصالات»، مجموعة من الإجراءات والمبادرات ، ويأتى على رأسها ، دعم منظومة التعليم عن بعد خلال فترة تعليق الدراسة بتوفير سعات إضافية لباقات الإنترنت بنسبة 20%.

كما وفرت الدخول المجانى على بنك المعرفة والمنصات التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى، التى تقدم المحتوى التعليمى للطلبة.

أيضاً تم توفير منصات رقمية مجانية لاستضافة المواد العلمية لطلاب المدارس والجامعات لدعم منظومة التعليم عن بعد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


1876.56 1.97%   36.28
14329.11 %   91.67
10303.55 0.74%   75.88
2794.05 1.67%   45.76

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/08/27/1377443