منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



وزير النقل يتابع معدلات تنفيذ عدد من المشروعات بميناء الإسكندرية


%23 نسبة التنفيذ بمشروع المحطة متعددة الأغراض وتستقبل السفن الربع الأول 2022

قام اليوم الفريق مهندس كامل الوزير- وزير النقل بجولة تفقدية لمتابعة معدلات تنفيذ عدد من المشروعات بميناء الإسكندرية، حيث بدأت الجولة بتفقد موقع إنشاء المحطة متعددة الأغراض على رصيف 55 -62، والتي تبلغ تكلفتها الإجمالية 7.2 مليار جنيه

وقدم اللواء عبدالقادر درويش رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للمحطات متعددة الأغراض عرضاً أوضح فيه أنه بعد مرور 5 أشهر على البدء الفعلي في أعمال الإنشاء فقد بلغت نسبة الإنجاز بالمشروع بالكامل إلي 23%، مشيراً إلى أن ذلك يأتي بالتزامن مع نجاح الشركة من خلال التعاون مع إدارة الميناء في عدم التأثير علي حركة الملاحة في الممر الشمالي وكذلك حركة تداول البضائع على الأرصفة من 63 إلى 68 من خلال التنظيم والتخطيط الجيد لحركة السفن والملاحة.

اوضح انه تم عمل 615 رحلة للكراكة تم خلالها نقل 5.4 مليون م3 من الرمال ليبلغ نسبة ما تحقق من اعمال الردم 67 %، كما بدأت أعمال تحسين التربة بمناطق الرصيف الجنوبى وساحات التداول الداخلية للمحطة، وحيث تعدى نسبة تنفيذ أعمال تحسين التربة 8% وتقوم شركات المقاولات حالياً بالتجهيز والإعداد لإنشاء حائط الرصيف والمتوقع البدء فيه قبل نهاية العام الحالي.

اضاف أن معدلات العمل بالموقع تسير وفقاً للبرنامج المخطط والمحدد للمشروع وأن سيتم التركيز خلال الفترة القادمة علي اختيار نمط التشغيل للمحطة وأنه حالياً يتم التواصل مع بعض المشغلين العالميين المهتمين بالعمل في مصر للوصول إلى أفضل العروض.

وأوضح الفريق مهندس كامل الوزير، أنه سيتم الانتهاء من إنشاء الأرصفة والساحات بنهاية عام 2021 لتكون المحطة جاهزة لاستقبال السفن ذات الأحجام الكبيرة فى الربع الأول من عام 2022.

كما تابع الوزير مشروع انشاء رصيف 85/3 والذي يبلغ طوله 433 متراً وتكلفته 390.6 مليون جنيه والمخصص لتداول الأخشاب والبضائع العامة والذى بلغت نسبة تنفيذه 44%، وحيث يشمل ساحة خلفية مساحاتها 35 ألف متر مسطح والذي سيصل حجم التداول المتوقع بها إلى 5 ملايين طن / سنة وكذلك مشروع إنشاء مركز لوجستي للميناء بهدف زيادة الرقعة التخزينية وطاقة التداول للميناء بمساحة قدرها 44 فداناً وذلك بتكلفة استثمارية مقدارها 1250 مليون جنيه.
بعدها توجه الوزير إلى هاويس المالح، حيث أكد أنه يتم دراسة أفضل الطرق لزيادة نقل البضائع عبر الميناء النهري ودراسة تسيير صنادل تحمل عدد 2 كونتينر إلى المناطق اللوجستية سواء المملوكة للشركات الخاصة أو التى ستنفذها هيئة الميناء مستقبلاً بعدها تفقد الوزير اعمال تجديد وتغيير خط السكة الحديد داخل الميناء ضمن خطة الوزارة لزيادة المنقول من البضائع عبر السكك الحديدية والحرص على تواجد أكثر من وسيلة للنقل من وإلى مينائي الإسكندرية ودمياط (بري وسككي ونهري).

ثم توجه الوزير إلى متابعة مشروع إنشاء وصلة حرة تربط ميناء الإسكندرية بالطريق الدولي الساحلي السريع بمنطقة باب 54 (كوبري 54)، والذي تنفذها شركة النيل العامة للطرق والكباري إحدى الشركات التابعة لوزارة النقل والذي يبلغ طولها 2.30 كم وعرضها 17.6 متر وتكلفتها الإجمالية 905 مليون جنيه، وحيث بلغت نسبة تنفيذها 81% ووجه الوزير بضرورة استكمال إزالة جميع المعوقات وتكثيف الأعمال للانتهاء من المشروع، خاصة مع أهمية المشروع الكبيرة في تحقيق سيولة الحركة المرورية وعمليات نقل البضائع من ميناء الإسكندرية حتى الطريق الدولي، وتخفيف الزحام والضغط المروري بشارع المكس ومنطقة الورديان والقضاء على تكدس سيارات النقل الثقيل بالشوارع العامة بغرب الإسكندرية.
ثم تفقد كوبري الطريق الشرياني في منطقة بوابة 27 داخل الميناء والذي قامت شركة النيل العامة لإنشاء الطرق إحدى الشركات التابعة لوزارة النقل بتنفيذ اعمال رفع كفاءته والتي تم الانتهاء منها في يونيوالماضي وذلك قبل الموعد المخطط بـ5 أشهر، وتم فتحه أمام حركة السيارات، وأوضح وزير النقل، أن أعمال رفع كفاءة الكوبري اشتملت على تنفيذ أعمال إزالة الغطاء الخرساني للأعمدة المنهارة ومعالجة الحديد بإزالة الصدأ ودهانه بمواد كيماوية وعمل قميص خرساني لاستكمال القطاع الإنشائي للعمود وتم تكسير البواكي المنهارة واستبدالها بالبواكي المعدنية واستبدال الترابزينات المعدنية المنهارة بأخرى خرسانية مسلحة وتم كشط طبقة الأسفلت المتهالكة واستبدالها بطبقة جديدة وتغيير الفواصل الإنشائية ليتحمل الكوبري الأحمال المرورية الواقعه عليه وكذلك تركيب أعمدة إنارة جديدة بكشافات ليد ذات قدرة عالية وتنفيذ أعمال التخطيط والعواكس والعلامات الأرضية.
وعلى هامش جولته، أكد الفريق مهندس كامل وزير النقل، أن هناك اهتمام كبير من الحكومة المصرية بالاستفادة من منظومة النقل البحري للمساهمة في زيادة الناتج القومي وجعل مصر مركزاً عالمياً كبيراً للتجارة، خاصة مع موقع مصر المتميز، مشيراً إلى أن إضافة أراضي تبلغ مساحتها 1 مليون متر مربع وإنشاء عدد 2 محور للربط مع محور التعمير وهما محوري الدخيلة و54 وإنشاء أرصفة جديدة بطول 3 كم سيؤدي إلى أن يصل حجم التداول إلى 80 مليون طن، كما سيتم الوصول إلى صفر انتظار للسفن، لافتاً إلى أن كل الموانئ البحرية المصرية تعمل على مدار 24 ساعة وأنه تابع اليوم انتظام أعمال الشحن والتفريغ وحركة السفن والبضائع بالميناء وأنه يتلقى تقارير دورية على مدار الساعة بحركة التداول في كل الموانئ.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/05/1380022