منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





اتجاه لتمديد مذكرة التفاهم الموقعة بين “STC” ومجموعة “فودافون” لنهاية 2020


توقعات بتقديم الشركة السعودية عرض الشراء النهائى قبل نهاية الشهر الجارى

قالت مصادر قريبة الصلة من صفقة استحواذ شركة الاتصالات السعودية “STC” على حصة فودافون العالمية في شركة “فودافون مصر” البالغة 55% إن المفاوضات بين الجانبين على قيمة الصفقة لا تزال قائمة، وأنها تسير بشكل جيد، لكنهما لم يتوصلا إلى سعر مشترك.

وأضافت المصادر أنه من المنتظر تقديم الشركة السعودية عرض الشراء النهائي قبل نهاية هذا الشهر، وأكدت أنه من المتوقع تمديد مذكرة التفاهم لفترة أخرى حال التوصل لاتفاق مرضي.

وأشارت المصادر إلى أن تمديد مذكرة التفاهم الموقعة مع “مجموعة فودافون” سيحدث نتيجة تقديم طلبات إلى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات للحصول على الموافقات اللازمة لتنفيذ الصفقة.

وأكدت المصادر أن الشركة السعودية مهتمة للغاية بالاستثمار في سوق الاتصالات المصري، وأن “كورونا” حالت دون سرعة اتمام الصفقة.

ورفضت المصادر التعليق على ما تردد بالأمس عن سعى شركة الاتصالات السعودية تخفيض عرض الشراء غير الملزم لحصة فودافون العالمية، واكتفت بالقول أن أي مشتر في المطلق يبحث عن أسباب لتخفيض السعر ومن المنطقي لأي بائع أن يبحث عن أسباب لزيادة السعر.

وشددت على أن المفاوضات لا يمكن الافصاح عن تفاصيلها قبل اتمامها بشكل نهائي وموافقة كافة الأطراف.

وفي سياق متصل علمت “البورصة” أن الشركة المصرية للاتصالات تنتظر تقديم العرض النهائي من قبل الشركة السعودية لتحديد توجهها في تلك الصفقة وسط عدم ممانعتها من المنافسة على الاستحواذ حال وجود سعر شراء مناسب.

يذكر أنه في نهاية يناير الماضي أعلنت شركتا الاتصالات السعودية “stc” وفودافون العالمية عن توقيع مذكرة تفاهم لبيع محتمل لحصة فودافون العالمية البالغة 55% في فودافون مصر إلى شركة الاتصالات السعودية، مقابل 2.39 مليار دولار.

في حين أعلنت شركة الاتصالات السعودية stc، عن تمديد مذكرة التفاهم الموقعة مع “مجموعة فودافون” للمرة الأولى في إبريل الماضي، بغرض الاستحواذ على حصتها في شركة “فودافون مصر” والبالغة 55%، لمدة 90 يوماً ابتدءًا من تاريخ التوقيع، نظرًا لجائحة فيروس “كورونا” .

ثم في يوليو أعلنت STC عن تمديد مذكرة التفاهم الخاصة بشراء 55% من شركة فودافون مصر لمدة 60 يومًا جديدة بسبب كورونا.

من جانبها قالت الشركة المصرية للاتصالات، إن موقفها من صفقة الاستحواذ المحتملة لشركة الاتصالات السعودية STC على حصة شركة فودافون العالمية في فودافون مصر يتحدد في 3 اختيارات رئيسية.

وأضافت الشركة أنها لديها قناعة تامة بأن اتفاقية المساهمين الحالية والقوانين تتيح لها تنفيذ العديد من الاختيارات الاستراتيجية والمتضمنة إما الحفاظ على حصتها الحالية بشركة فودافون مصر أو شراء الحصة المتبقية من شركة فودافون العالمية أو بيع حصتها الحالية في شركة فودافون مصر.

وأكدت الشركة في نتائج أعمالها نصف السنوية أنها مستمرة في متابعة تطورات الصفقة عن كثب، نظرا لأهمية استثمارها في شركة فودافون مصر.

وتابعت أنها تعمل مع مستشاريها للوقوف على كافة البدائل المتاحة وتقييمها في ضوء حقوقها في الصفقة المحتملة والتي تشمل، حق الشفعة المكفول لها في اتفاق المساهمين والنظام الأساسي لشركة فودافون مصر، حق قبول عرض شراء إجباري وفقا لخطاب الهيئة العامة للرقابة المالية بسريان الباب الثاني عشر من اللائحة التنفيذية لقانون سوق رأس المال رقم 95 لسنة 1992 الخاص بعروض الشراء بقصد الاستحواذ، إضافة إلى أي حقوق أخرى تكفلها لها القوانين المصرية ذات الصلة واتفاق المساهمين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/08/1381027