منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





الوباء يخلق فرصة نادرة للشركات البريطانية الصغيرة


كانت جائحة فيروس كورونا بمثابة فرصة لا تأتى سوى مرة واحدة، بالنسبة للعديد من الشركات الصغيرة فى المملكة المتحدة، إذ دفعت الجائحة تلك الشركات لاعتماد التكنولوجيا الرقمية وتحسين إنتاجيتها بشكل دائم، وفقا لمنظمة «Be the Business» المدعومة من الحكومة والتى تهدف إلى تحسين أداء الشركات.

ورغم أن ضغوط العمل الناتجة عن «كوفيد-19» يمكن أن تؤدى إلى فشل العديد من الشركات الصغيرة والإضرار بالاقتصاد، إلا أن صدمة الإغلاق والعمل عن بُعد أقنعت العديد من الشركات الصغيرة بفوائد التكنولوجيا الرقمية الأساسية، وفقا لما نقلته صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية.

وبعد إجراء بحث مكثف حول مواقف الشركات تجاه تبنى التكنولوجيا، قالت «Be the Business» إن هذا هو الجانب المشرق للآثار المدمرة للوباء، مشيرة إلى أن الحواجز الكبيرة التى تحول دون اعتماد التكنولوجيا الرقمية على نطاق واسع لا تزال قائمة.

ولكن مع بعض الدعم الحكومى، يمكن التغلب على هذه المشكلات فى الأشهر المقبلة، مما يسمح بإحراز تقدم كبير فى هدف الحكومة المتمثل فى التغلب على استراتيجيات العمل الخاصة بالشركات ذات الإنتاجية المنخفضة وتحسين آفاق النمو الاقتصادى.

وقال الرئيس التنفيذى لمنظمة «Be the Business»، تونى دانكر، إن الأشهر الستة الماضية شهدت ارتفاعا غير مسبوق فى استخدام التكنولوجيا، كما أن أصحاب الأعمال يفكرون فى المضى قدما فى هذا الأمر.

وأضاف: «نحن بحاجة للتحرك سريعا لاقتناض هذه الفرصة التى لا تتكر سوى مرة واحدة كل جيل».

ووجد بحث أجرته «Be the Business» أن أحد الأسباب الرئيسية التى ساهمت فى الانخفاض الشديد فى مستوى تبنى التكنولوجيا لدى الشركات الصغيرة فى المملكة المتحدة يتمثل فى امتلاك تلك الشركات تجارب مروعة فى تنفيذ التكنولوجيا الجديدة فى الماضى والتجارب السيئة للخدمات المقدمة من كبار مزودى التكنولوجيا.

وقال دانكر، إن هؤلاء المزودين وجدوا أيضا صعوبة فى تقديم الخدمات للسوق البريطانى بشكل مربح، مما خلق توازنا سيئا لمستويات استخدام التكنولوجيا المنخفضة.

وفى الوقت الذى تحتل فيه المملكة المتحدة مرتبة عالية فى العالم من حيث الابتكار واستخدام الشركات الكبيرة أنظمة ذات كفاءة عالية المستوى، كان المستوى العام لاعتماد التكنولوجيا فى البلاد فى المركز الـ 16 فقط فى أوروبا و31 فى العالم، وفقا لتقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادى العالمى لعام 2019.

لكن البحث الذى أجرته «Be the Business» أظهر نمو مستوى الاهتمام ووتيرة تبنى التكنولوجيا بشكل سريع خلال فترة تفشى الجائحة، حيث يشير استطلاع للرأى إلى أن تبنى التكنولوجيا كان أسرع أربع مرات خلال فترة الأزمة مقارنة بما كان عليه الوضع فى عام 2019 بأكمله.

وطالبت المنظمة وزير المالية البريطانى ريشى سوناك بتقديم حوافز ضريبية محددة وموجهة للشركات الصغيرة التى تشترى أنظمة برمجيات، فذلك الأمر من شأنه أن يساعد فى التدفق النقدى، وهو أحد أكبر العوائق التى تمنع الشركات من تحقيق خططها فى أن تصبح أكثر ذكاء من الناحية الرقمية، كما دعت إلى التدخل لإجبار مزودى التكنولوجيا على تسهيل قدرة الشركات على تبديل وترقية أنظمتها دون فقدان كميات كبيرة من البيانات.

ويشير تحليل صادر عن مكتب الإحصاء الوطنى إلى أن الشركات التى تستخدم أى مزيج من تخطيط موارد المؤسسة وإدارة علاقات العملاء وتقنيات إدارة سلسلة الإمداد تتمتع بإنتاجية أعلى بنسبة 25% تقريبا من الشركات التى اعتمدت على التكنولوجيا القديمة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/15/1382758