منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





تباين مؤشرات البورصة وسط مبيعات الأجانب وغياب المؤسسات المصرية


«غنام»: استحواذ الأفراد على حصة كبيرة من التداولات عوض غياب الأجانب

قادت مبيعات الأجانب وغياب المؤسسات المصرية تذبذب المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية، مما يخالف التوقعات المتفائلة للمتعاملين بالسوق خلال الفترة الماضية.

تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.06% بختام جلسة أمس الثلاثاء إلى مستوى 11034 نقطة، فيما صعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 0.13% ليستقر عند مستوى 1868 نقطة.

كما سجل مؤشر EGX50 متساوى الأوزان ارتفاعًا بنسبة 0.08% مستقرًا عند مستوى 2009 نقطة، وتراجع مؤشر «EGX30 capped» بنسبة 0.36% مستقراً عند مستوى 12716 نقطة، كما تراجع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.06% مستقرًا عند مستوى 2752 نقطة.

توقع على غنام رئيس مجلس إدارة شركة اسطول القابضة، أن يسيطر الأداء الايجابى على التداولات بعد دخول الأفراد واستحواذهم على حصة كبيرة من تداولات السوق، مما عوض خروج الأجانب فى الفترة الأخيرة بسبب تواتر الأسواق العالمية.

ويري، أن السوق متأثر إلى جد بعيد بأداء سهم البنك التجارى الدولي، وأن تراجعات وتذبذب المؤشر فى الفترة الحالية لا تعبر عن القوة الحقيقية الموجودة، خاصة بعد تجاوز حجم التداولات اليومية المليار جنيه.

وأضاف غانم، أن هناك قطاعات واعدة بالسوق المصرى مثل قطاع الاتصالات والمدفوعات الإلكترونية، والتى زاد الاعتماد عليها بعد أزمة «كورونا»، لافتًا إلى أن الأخبار المتداولة على «المصرية للاتصالات» تعطى مؤشراً على طفرة قوية بالسهم.

واتجه صافى تعاملات الأجانب وحدهم نحو البيع بقيمة 55 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 8.23% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء، مسجلاً 29.3 مليون جنيه، و25.8 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 86.6%، 5.6% من التداولات.

ونصح المستثمرين بالتركيز على الأسهم ذات الملاءة المالية فى القطاعات صاحبة الأداء الإيجابى، وقال محمد كمال، مدير تداول المؤسسات بشركة الرواد لتداول الأوراق المالية، إن السوق يهبط للجلسة الثالثة على التوالى خلال الأسبوع الجارى، فى محاولة للتجربة على مستوى 11150 نقطة.

وأوضح أن مبيعات الأجانب والمؤسسات المصرية تضغط على السوق مسببة للهبوط الجاري، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يشهد السوق عمليات جنى أرباح فى الجلسات المقبلة.

ورجح استمرار محاولة السوق لاختبار مستوى 11200 نقطة خلال جلسات باقى الأسبوع، وفى حالة الفشل فى كسرها سيصبح السوق مؤهلاً لاختبار 10800 نقطة.

ونصح كمال المستثمر متوسط وطويل الأجل بالاحتفاظ، لأن السوق فى محاولات لكسر مستوى المقاومة، وفى حالة كسره، فإن السوق يستهدف مستويات 11500 نقطة ثم 12000 نقطة.

ونصح المستثمر قصير الأجل بالمضاربات والمتاجرات السريعة وانتظار نقاط الدعم لتجديد مراكز الشراء مرة أخرى.

ونفذ الأفراد 80.6% من التعاملات، متجهين نحو الشراء كافة باستثناء الأفراد المصريين الذين سجلوا صافى بيع بقيمة 2.2 مليون جنيه، فيما اقتنصت المؤسسات 19.33% من التداولات متجهين نحو الشراء، باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى بيع بقيمة 58.3 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات المحلية والعربية صافى شراء بقيمة 31.4 مليون جنيه، 20.7 مليون جنيه على الترتيب.

وسجل السوق قيم تداولات 943 مليون جنيه من خلال تنفيذ 36.6 ألف عملية منفذة على 330.5 مليون ورقة مالية، عبر التداول على 182 شركة مقيدة ارتفع منها 65 سهماً وتراجع 90 سهماً، بينما لم يتغير 27 سهماً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


2248.58 2.88%   62.89
14329.11 %   91.67
11557.85 1.98%   223.99
3278.21 2.48%   79.4

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/16/1383058