منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





تراجع الأسواق الأوروبية يقود مؤشرات البورصة إلى تراجع جماعى


“غريب”: مراعاة نقاط وقف الخسائر أسفل 10870 نقطة

قاد هبوط الأسواق الأوروبية بسبب كارثة نقل الأموال غير المشروعة التى تناقلتها تقارير أجنبية عن بعض البنوك، تراجع البورصة المصرية بختام جلسة اليوم بالتزامن مع مبيعات المؤسسات الأجنبية.

وهبط إتش.إس.بي.سي وستاندرد تشارترد عقب تقارير تزعم أن البنكين البريطانيين ضالعان في نقل أموال غير مشروعة، وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1% في المعاملات المبكرة، وانخفض المؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني الغني بأسهم البنوك 1.6%.

تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.54% بختام جلسة اليوم الإثنين، مستقرًا عند مستوى 10910 نقطة، بينما انخفض مؤشر EGX70 EWI بنسبة 0.70% عند مستوى 1958 نقطة.

كما سجل مؤشر EGX50 متساوي الأوزان صعودًا بنسبة 1.29% مستقرًا عند مستوى 2033 نقطة، وتراجع مؤشر “EGX30 capped” بنسبة 1.03% مستقرًا عند مستوى 12599 نقطة، وارتفع مؤشر EWI EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.82% مستقرًا عند مستوى 2841 نقطة.

توقع محمد حسن العضو المنتدب لشركة ميداف لتداول الأوراق المالية، إن يتحرك السوق بشكل عرضى ما بين مستويات 10800 حتى مستويات 11200 نقطة خلال الأسبوع الجارى.

وأضاف حسن، أن التراجع الذى شهده السوق خلال جلسة الأمس بسبب تراجعات الأسواق العالمية، فضلاً عن سيطرة مبيعات الأجانب على التداولات.

محمد حسن العضو المنتدب لشركة ميداف لإدارة الأصول

“حسن”: ترجيح بتحرك المؤشر عرضيًا بين مستويات 10800 و11200 نقطة

وأوضح، أن هناك بعض القطاعات صاحبة الأداء الجيد مثل قطاع التكنولوجيا المالية، والأدوية، والبنوك بدعم من أدائها المالى الجيد.

ونصح حسن، المستثمرين قصيري الأجل بالمتاجرة، وتكوين المراكز الشرائية للمستثمرين طويلي وقصيري الأجل، وسجل السوق قيم تداولات 1.58 مليار جنيه، من خلال تداول 577 مليون سهم، بتنفيذ 56.5 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 188 شركة مقيدة، ارتفع منها 51 سهمًا، وتراجعت أسعار 112 ورقة مالية، في حين لم تتغير أسعار 25 سهمًا آخرين، ليستقر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند مستوى 613.1 مليار جنيه.

قال سامح غريب، رئيس قسم كبار العملاء بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، إن جلسة أمس انتهت بهبوط بعدما صعد المؤشر نسبياً خلال الجلسة، مشيراً إلى ظهور قوى بيعية بشكل كبير، والتى تسببت فى الهبوط.

وأشار إلى أنه بعد تداول أخبار عن اتهام بعض أكبر البنوك في العالم بغسيل الأموال أثر على البورصة المصرية واتجاه المستثمرين للبيع.

وأردف غريب، أن البورصة مازالت في اتجاه عرضي بين مستويات 10870-11200 نقطة، موضحاً أن سهم “التجارى الدولى” تداولاته ليست قوية، مقارنة ببقية الأسهم.

ونصح المستثمرين بمراعاة نقاط وقف الخسائر تحت مستوى 10870 نقطة، وفصل الأسهم عن المؤشر في ظل أن الأسهم تتحرك منفصلة عن المؤشر، بالإضافة إلى تخفيف الشراء الهامشى.

واتجه صافي تعاملات الأجانب وحدهم نحو البيع بقيمة 29.8 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 8.39% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافي تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء، مسجلاً 14.6مليون جنيه، و15.25 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ 85.1%، 6.5% من التداولات.

ونفذ الأفراد 77.7% من التعاملات، متجهين نحو البيع باستثناء الأفراد الأجانب الذين سجلوا صافي شراء بقيمة 1.9 مليون جنيه، فيما اقتنصت المؤسسات 22.3% من التداولات متجهين نحو الشراء، باستثناء المؤسسات الأجنبية التي سجلت صافي بيعي بقيمة 31.7 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات المصرية والعربية، صافى شراء بقيمة 47.5 مليون جنيه، و32.5 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/22/1384682