منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





الحكومة تطرح مزايدة عالمية لتطوير وإدارة منطقة «الصوت والضوء»


 تلقى العروض 5 نوفمبر.. واختيار الأفضل ماليًا وفنيًا خلال أسبوعين من التقديم

 «عبدالعزيز»: نجيب ساويرس الوحيد الذى أبدى رغبة فى المشاركة بالمشروع قبل الطرح 

طرحت شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية، إحدى شركات القابضة للسياحة والفنادق، أمس الثلاثاء، مزايدة عالمية بنظام المظاريف المغلقة (فنى ومالى) لتطوير والمشاركة فى الإدارة لمنطقة الصوت والضوء بالهرم لمدة 15 سنة.

ووفقًا لإعلان الشركة، تجدد مدة الإدارة لفترة مماثلة باتفاق الطرفين، وذلك بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار.

ويشمل الطرح (كبائن تشغيل العروض – برج الليزر والبروجيكتور – أجهزة بروجيكتور – أجهزة إضاءة حديثة ملائمة للعرض – أجهزة ومؤثرات صوتية ملائمة للعرض – مسرح الصوت والضوء بسعة 3000 كرسى تقريبًا – الحديقة الملحقة بمبنى الإدارة العامة – كافيتريا بهو خوفو – المخازن الملحقة بالمسرح – دورات المياه).

ويتولى المستثمر (المشارك) على نفقته الخاصة تطوير عرض الصوت والضوء بمنطقة الهرم بأحدث التقنيات فى المالتى ميديا ووسائل إسقاط الصور والليزر وكذلك أصول المنطقة المخصصة المشار إليها سابقًا على أرقى صورة عالمية بنظام المشاركة فى الإدارة، على أن يتم تطوير عرض الصوت والضوء بالنص الحالى وتسجيلاته على أحدث التقنيات العالمية مع الاحتفاظ بالمادة التاريخية الحالية وبموافقة اللجنة الدائمة المختصة للآثار.

وقال محمد عبد العزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر للصوت والضوء، إن الشركة أرسلت بيان طرح المزايدة لكل السفارات الأجنبية لدعوة شركات بلادها للمشاركة فيها.

وأضاف عبد العزيز لـ«البورصة» أن الشركة ستتلقى العروض الفنية والمالية للمزايدة يوم 5 نوفمبر المقبل وستقوم بالبت المالى فيها بعد أسبوعين من التقديم، تمهيدًا لاختيار العرض الأفضل.

وتابع: «حتى موعد طرح المزايدة لم تبد أى شركة عالمية أو محلية رغبتها فى التقدم للمشروع، سوى الرجل الأعمال نجيب ساويرس الذى أعلن ذلك فى تصريحات صحفية».

وقالت وزارة قطاع الأعمال العام فى بيان، الثلاثاء، إن الطرح الجديد يستهدف تطوير وتحديث الخدمات المقدمة لزائرى منطقة الأهرامات والارتقاء بها من أجل زيادة إعداد زائريها بصفة خاصة والسائحين إلى جمهورية مصر العربية بصفة عامة، وزيادة عوائد الدولة مستقبلاً كنتيجة لذلك من خلال تطوير الخدمات باعتبار ذلك المعلم من عجائب الدنيا السبع، ويجب أن ترتقى الخدمات به إلى مستوى عالمى لوضعه فى مكانه الطبيعى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/09/30/1387184