منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





رئيس الشركة: «سوبيك» تطرح مشروع «لوسيندا» فى «الجلالة» باستثمارات 750 مليون جنيه


المفاضلة بين الساحل الشمالى ومطروح لطرح مشروع جديد العام المقبل

تعتزم شركة «سوبيك للتطوير العقارى» طرح مشروع «لوسيندا» السياحى فى مدينة الجلالة باستثمارات 750 مليون جنيه خلال الشهر المقبل، وتخطط لضخ 100 مليون جنيه فى إنشاءات المشروع خلال 2021.

وقال سيد عيسى رئيس مجلس إدارة شركة «سوبيك» إن مشروع «لوسيندا» يقام على مساحة 63 ألف متر مربع ويطور على 3 مراحل إنشائية.

أضاف أن الشركة تستهدف تحقيق 30% من إجمالى مبيعات المشروع خلال العام الجارى ضمن خطتها التسويقية، على أن تنتهى من تسويقه بالكامل خلال 2021.

وأوضح عيسى أن «سوبيك» بدأت فى الأعمال التمهيدية لأرض المشروع وتخطط لضخ 100 مليون جنيه فى أعمال الإنشاءات خلال العام المقبل.

وأشار إلى أن الشركة تفاضل بين 3 مكاتب استشارية هندسية لاختيار استشارى المشروع ومن المقرر إعلان اسم المكتب الهندسى الفائز خلال الشهر المقبل.

وقال عيسى إن المشروع يضم 500 وحدة سكنية وفندقية متنوعة بمساحات تتراوح بين 45 إلى 120 متراً مربعاً بالإضافة إلى تنفيذ 3 مولات تجارية ضمن الأنشطة الخدمية بالمشروع.

أضاف أن المشروع يطور بشكل هرمى «مساطب» على جبال الجلالة لتتميز جميع الوحدات برؤية مباشرة للبحر سواء داخل الوحدة أو داخل الخدمات ومن المقرر الانتهاء من تنفيذ المشروع وتسليمه بالكامل خلال عامين تنتهى فى 2023.

وأوضح عيسى أن الشركة تفاضل بين الساحل الشمالى ومطروح لتطوير مشروع سياحى جديد خلال العام المقبل ضمن خطتها التوسعية فى السوق وتدرس الفرص الاستثمارية المتاحة فى السوق بما يتناسب مع استراتيجية الشركة التوسعية.

وأشار إلى أن المساحات المستهدف تنميتها خلال الفترة المقبلة تتراوح بين 15 إلى 25 فداناً خاصة أن الشركة حددت عدة مناطق تستهدف التوسع بها بمشروعات جديدة خلال الفترة المقبلة ولكنها حالياً تركز فى مشروع «لوسيندا» السياحى.

وقال عيسى إن الشركة تخطط لتطوير مشروع سكنى فى مدينة 6 أكتوبر على طريق الواحات وتتفاوض حالياً لتطوير المشروع بنظام الشراكة ومقرراً حسم المفاوضات قبل نهاية العام الجارى.

أضاف أن الفرص الاستثمارية بالقطاع السياحى قائمة وتوجه المستثمرين لها حسب استراتيجية كل مطور وخططه التوسعية والسوق حالياً يضم العديد من الفرص التى يسعى المستثمر الجاد لاقتناصها.

وأوضح أن المبيعات عادت لطبيعتها لما قبل أزمة «كورونا» خاصة مع بداية الموسم الصيفى والذى يشهد طلباً مكثفاً من العملاء على المشروعات السياحية سواء فى الساحل الشمالى أو العين السخنة.

وأشار عيسى إلى أنه يصعب تقييم وضع السوق حالياً خاصة فى ظل الوضع الاستثنائى ولا يمكن التنبؤ بما يحدث الفترة المقبلة ولكن هناك مؤشرات على وجود طلب على العقارات الساحلية لرغبة العميل فى تملك وحدات مصيفية خارج القاهرة.

وقال إن الشركات العقارية الجادة والتى تلتزم ببرامج التنفيذ والتسليمات سوف تحافظ على العميل وتجذب عملاء آخرين لتعويض تلك الفترة بجانب توفير الخدمات اللازمة بالمشروعات التى تطورها فى المناطق الساحلية.

أضاف عيسى أن المنافسة حالياً بين الشركات العقارية اختلف عن الفترات السابقة والشركات الجادة سوف تستمر وتتجاوز الأزمة ولكن هناك اشتراطات أهمها التعاون بين العميل والمطور والدولة لأن دورة التطوير العقارى متشابكة وتأثر أى جزء منها سوف ينعكس على الباقى.

وأوضح أن أوضاع السوق فى طريقها للاستقرار تدريجياً خاصة المصريين بالخارج الذين تأثروا من فقد وظائفهم أو تقليص رواتبهم بالإضافة إلى عمليات الغلق بين الدول فى ظل الظروف الحالية ما انعكس على التدفقات النقدية لتلك الشريحة المهمة والتى تمثل جزءاً كبيراً من مبيعات العقارات السياحية سواء للقطاع الخاص أو الحكومى حيث تعتمد الشركات العقارية فى الموسم الصيفى على مبيعات تلك الشريحة.

وأشار إلى أن هناك زيادة متوقعة بنهاية 2020 فى أسعار الوحدات السكنية بنسبة تتراوح من 5% إلى 10% فى حين تتراوح النسبة من 10% إلى 15% للمشروعات السياحية بالعين السخنة والعلمين وغيرها من المدن السياحية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/10/06/1388877