منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





شيرين شهدى فى حوار لـ «البورصة»: الاستثمار فى السوق المصرى يمثل أولوية لـ«سى دى سى»


3.321 مليار دولار القيمة الحالية لمحفظة المجموعة فى أفريقيا

146.6 مليون دولار أمريكى قيمة المحفظة الاستثمارية فى مصر بنهاية الربع الأول من العام 

قالت شيرين شهدى، مديرة مجموعة سى دى سى (CDC) البريطانية الحكومية فى مصر، إن المجموعة تستثمر فى 29 شركة مصرية تمثل مجموعة واسعة من القطاعات وتساعد خبرات المجموعة القطاعية ورأس المال فى إحداث تأثير ملموس على سبل العيش.

أضافت فى حوار لـ«البورصة» أن المجموعة تساهم حاليا فى شركات توظف أكثر من 28 ألف فرد فى مصر. وفيما يخص القطاعات التى تستثمر فيها المجموعة فهى تشمل البنية التحتية والتصنيع والصحة والاتصالات والتجارة وخدمات الأعمال والخدمات المالية والزراعة والأغذية بما يتماشى مع رؤية الحكومات حول دعم التنمية.

وأكدت أن التزام المجموعة بالاستثمار فى مصر ثابت لما للبلاد من مستقبل واعد ونمو قوى، والجمع بين اقتصاد كبير ومتنوع فى ظل عدد كبير من السكان وفئة عريضة من رواد الأعمال، فضلاً عن الالتزام الحكومى القوى بالتنمية التى يقودها القطاع الخاص، يعنى أن المجموعة ملتزمة بتأدية دورها فى مساعدة الشركات المصرية على النمو من خلال استثمارها فيها على المدى الطويل.

وأضافت شهدى أن مجموعة سى دى سى أبرمت فى يوليو من هذا العام صفقة بقيمة 100 مليون دولار من رأس المال من المستوى الثانى مع البنك التجارى الدولى CIB (مصر)، حيث تعزز الصفقة قاعدة رأس مال البنك لدعم النمو والتوسع فى الإقراض. علاوة على ذلك، سوف تدعم الصفقة الإقراض لقطاعات التصدير الاقتصادية، لذا فإن شراكة المجموعة مع البنك التجارى الدولى CIB سوف تسمح له بتوفير تمويل لأكثر من مليون عميل.

وأشارت إلى أن المجموعة شريك رئيسى فى مشروع الطاقة الشمسية Nubian Suns «بمحطة بنبان للطاقة فى أسوان». وتغطى استثمارات المجموعة، البالغة 97 مليون دولار أمريكى، 9 محطات بطاقة إجمالية تصل إلى 400 ميجا وات، من أصل 13 محطة.

وفيما يتعلق باستثمارات المجموعة الداعمة لأفريقيا، ذكرت شهدى أن استثمارات المجموعة البالغ قدرها 180 مليون دولار فى Liquid Telecom – أكبر مزود مستقل للألياف الضوئية وخدمات البيانات فى أفريقيا – تساهم فى تسهيل الاتصال بمجموعة من الأسواق التى تفتقر إلى الخدمات ويدعم نمو نظم التكنولوجيا فى أفريقيا.

وقد أعلنت المجموعة مؤخراً عن استثمار إضافى بقيمة 40 مليون دولار أمريكى لتعزيز الخدمات السحابية للشركة.

وتابعت أن مجموعة سى دى سى (CDC) تسعى جاهدة للاستثمار فى فرص الرعاية الصحية فى مصر وأفريقيا، ولدى المجموعة حاليًا العديد من استثمارات الرعاية الصحية فى محفظتها فى مصر، بما فى ذلك شركة إنتيجرتد دياجنوستكس القابضة Integrated Diagnostics Holdings، وهى الشركة المتخصصة فى مجال تقديم خدمات التشخيص الطبى، وشركة Future Pharmaceuticals Industries، وهى شركة لتصنيع الأدوية، حيث سلطت جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 الضوء على الحاجة إلى تعزيز النظم الصحية والقدرة على التصنيع المحلى للأدوية والمستلزمات الطبية فى جميع أنحاء العالم، للتمكن من معالجة هذه الفجوات الحرجة، لذا تتطلع المجموعة إلى دعم استثماراتها فى قطاع الصحة كجزء من «تعزيز» استراتيجيتها للتعامل مع آثار فيروس كورونا المستجد COVID-19 والمساهمة فى تخفيفها وتعزيز التعامل داخل الأسواق التى تتواجد فيها المجموعة.

وعن حجم المحفظة الاستثمارية التى خصصتها المجموعة للاستثمار فى أفريقيا ومصر، ذكرت مديرة مجموعة سى دى سى فى مصر أن القيمة الحالية لمحفظة المجموعة تبلغ 3.321 مليار دولار أمريكى فى أفريقيا، بينما بلغت قيمة محفظتها الاستثمارية فى مصر بنهاية الربع الأول من عام 2020، 146.6 مليون دولار أمريكى.

المجموعة تستثمر فى 29 شركة مصرية تمثل مجموعة واسعة من القطاعات

وأضافت أنه فى يناير 2020، أعلت المجموعة عن التزامها باستثمار 2 مليار جنيه إسترلينى فى الأعمال التجارية فى أفريقيا على مدار العامين المقبلين. ورغم أن ظهور الوباء COVID-19 قد غير أولوياتها متوسطة المدى إلى حد ما، إلا أنها مازلت ملتزمة بمواصلة الاستثمار سواء من خلال التخصيص لصناديق الاستثمار المباشر (PE) ورأس المال المخاطر (VC) ذات التأثير المحلى، أو عن طريق ضخ رأس المال مباشرة فى الشركات الواعدة.

وأشارت أن المجموعة لا تتقيد بحدود معينة للاستثمارات فى الأسواق التى تعمل بها، بل تستثمر حيثما وجدت الفرصة. والأولوية بالنسبة لسى دى سى (CDC) هى السوق المصرى، ولديها حاليًا مجموعة قوية من الشركات المصرية التى تدرس الاستثمار فيها.

وتابعت شهدى أن مجموعة سى دى سى (CDC) لا تتقيد باستثمارات محددة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وعلى الرغم من أن معاييرها الخاصة بالاستثمارات المباشرة التى تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار أمريكى تستثنى الشركات الأصغر من قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، لكنها تستثمر أيضًا فى صناديق الاستثمار المباشر ورأس المال المخاطر التى تستثمر بالنيابة عها.

وفى مصر، استطاع التزام المجموعة تجاه شركة ازدهار Ezdehar بـ 15 مليون دولار أمريكى، أن يتيح لها فرصة الاستثمار فى الشركات متوسطة الحجم التى لديها إمكانيات نمو عالية. وتستثمر سى دى سى أيضًا فى صناديق خاصة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث خصصت فى أوائل عام 2020 ما يقرب من 40 مليون دولار أمريكى لشركة Verod وAdiwale، وهما شركتان خاصتان للاستثمارات المباشرة تستهدفان الشركات الصغيرة والمتوسطة فى غرب أفريقيا.

وفيما يتعلق بالإجراءات التى اتخذتها المجموعة لتلاشى الخسائر الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد، أكدت شهدى أن الأزمة الناتجة عن فيروس كورونا COVID-19 قد مكنت المجموعة من تطوير منهجٍ منظمٍ قائمٍ على ثلاث ركائز رئيسية من أجل تجاوز آثارها، حيث تهدف الركيزة الأولى إلى الحفاظ على محفظتها الحالية من الشركات المستثمرة.

وتحقيقاً لهذه الغاية، قدمت المجموعة الدعم الفنى المستهدف للشركات التى تحتاج إليه. وقد قامت أيضًا بتوفير السيولة المنتظمة للأنظمة المالية فى أفريقيا عبر الشركاء الحاليين والوسطاء الماليين.

وتشمل استثماراتها الأخيرة صفقات تمويل تجارى مع Absa وSociete Generale بقيمة 125 مليون دولار و100 مليون دولار على التوالى، هذه التسهيلات ستسمح لشركائها من البنوك بدعم سلاسل التوريد والحفاظ على التجارة وتمكين المستوردين من مواصلة العمل.

وأكدت أنه فى النهاية سوف تظل سى دى سى ملتزمة بالاستثمار فى مصر وعبر القارة سواء بشكل مباشر أو من خلال صناديق الاستثمار المباشر التى عقدت شراكة معها.

وعلى مدار فترة الأزمة التى نتجت عن جائحة فيروس كورونا COVID-19، عملت المجموعة عن كثب مع شركائها من مديرى الصناديق والمستثمرين ومؤسسات التمويل التنموى (DFIs) الأخرى، للوصول إلى أفضل الحلول المبتكرة والمرنة للحد من آثار الجائحة.

وبسؤالها حول المبادرات التى اتخذتها سى دى سى (CDC) لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فى أفريقيا، قالت شهدى أن أهداف المجموعة الاستثمارية ترتبط ارتباطًا مباشرًا بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، إذ أنها تستهدف مجموعة واسعة من القضايا العالمية التى ستمكن الناس من اختبار تأثيرها من خلال توفير وظائف أكثر وأفضل لهم (الهدف 8)، والوصول إلى السلع والخدمات الأساسية مثل الغذاء والصحة والتعليم والطاقة (أهداف التنمية المستدامة 2 و3 و4 و7)، والمساواة بين الجنسين (الهدف 5) وتغير المناخ (الهدف 13).

وأضافت أن المبادرات الأخيرة، التى تساعد بدورها فى دفع عجلة التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة، تتضمن التزام سى دى سى بما يتماشى مع اتفاقية باريس، وكجزء من استراتيجيتها والاستجابة للحد من التداعيات الناتجة عن جائحة فيروس كورونا، تلتزم أيضاً بمبلغ قيمته 300 مليون دولار أمريكى من أجل تحقيق سيولة فى النظام المالى لأفريقيا مما يمكنها من المساهمة فى دعم التجارة والوظائف، مع حماية الوصول إلى السلع الأساسية التى تدعم التنمية البشرية، مع التركيز على الأمن الغذائى والصحة.

المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة تعد عوامل أساسية من أجل تحقيق اقتصادات مزدهرة ومستدامة

وترى شهدى أن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة تعد عوامل أساسية من أجل تحقيق اقتصادات مزدهرة ومستدامة، حيث أن كل استثمارات المجموعة تتم على أساس نوع الجنس. والمجموعة أيضاً عضو مؤسس فى تحدى 2X، الذى خصصت من أجله رأس مال بقيمة 4.5 مليار دولار أمريكى من أجل التمكين الاقتصادى للمرأة.

كما قامت بعقد شراكة مع التحالف المالى للمرأة لتعزيز التنوع بين الجنسين فى قطاع التمويل. وتمكنت مؤخراً من دعم The Boardroom Africa بمبلغ 1.6 مليون جنيه إسترلينى لزيادة تمثيل المرأة فى مجالس الإدارة فى أفريقيا.

وعن الفرص والتحديات البارزة التى ستتعامل معها، ترى شيرين شهدى أن دورها يتمحور حول توطيد العلاقات مع شركاء مجموعة سى دى سى (CDC) الحاليين والعمل على تطوير علاقات جديدة مع المستثمرين المرتقبين والمؤسسات المالية وصانعى السياسات.

كما تهدف إلى الاستفادة من خبرتها السابقة ومعرفتها الشاملة بالقطاع والشبكات فى دفع عملية الإنشاء وتعميق استثمارات سى دى سى CDC ووجودها فى مصر.

وكشفت شهدى أن أحد التحديات الرئيسية التى تواجه المجموعة فى الأسواق الإفريقية والمصرية تتمثل هى افتقار الشركات الخاصة إلى الوصول إلى التمويل الذى تفاقم بسبب جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى أن الافتقار إلى التكامل القارى والقواعد التنظيمية المجزأة والعجز فى البنية التحتية – الذى يقدر بنحو 108 مليارات دولار أمريكى سنويًا – تمثل تحديات كبيرة أيضًا، علاوة على النقص فى المهارات المتخصصة التى تعد أيضًا عقبة أمام النمو.

وترى أن هذه القضايا لها تأثير سلبى على القدرة التنافسية لأفريقيا، مما يجعل القارة أقل جاذبية للاستثمار. ورغم ذلك قالت إنه توجد فرص قوية للاستثمار للتغلب على هذه الحواجز، حيث تتعهد مجموعة سى دى سى (CDC) بإعادة البناء بشكل أفضل للمساعدة فى بناء اقتصادات خضراء أكثر مرونة وأفضل تجهيزًا للتعامل مع الأزمات المستقبلية.

تتمتع مجموعة سى دى سى (CDC) تزيد عن 70 عامًا فى دعم النمو المستدام طويل الأجل للشركات فى أفريقيا.

ومنذ تأسيسها فى عام 1948، لم تتغير أهدافها التى تتمثل فى المساهمة فى القضاء على الفقر والدفع بعجلة التحول الاقتصادى من خلال الاستثمار فى الأعمال التجارية الخاصة التى توفر فرص العمل ودفع الضرائب، إلا أن المجموعة مع ذلك قامت بتوسيع نطاق منتجاتها الاستثمارية للتكيف مع احتياجات الأعمال المتطورة.

ولدى المجموعة حالياً استثمارات فى أكثر من 700 شركة ومؤسسة أفريقية توظف مجتمعة أكثر من 300 ألف فرد فى 35 دولة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/10/07/1389129