منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





عودة الحديث حول الطروحات الحكومية تدعم مستهدفات “البورصة” نحو مستوى 12000 نقطة


“عبدالحكيم”: نصيحة بالتركيز على الأسهم ذات الأداء المالى الجيد

قاد الحديث حول استئناف برنامج الطروحات الحكومية مرة أخرى والبداية بطرح بنك القاهرة مؤشرات البورصة للأداء الإيجابى بنهاية الأسبوع الماضى، وتوقع المتعاملون أن يتفوق أداء المؤشر الرئيسى على السبعينى خلال الفترة المقبلة.

ارتفع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية خلال جلسات الأسبوع الجاري بنسبة 2.49% ليغلق عند مستوى 11326 نقطة، وارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.15% إلى مستوى 2932 نقطة.

بينما تراجع مؤشر EGX70 EWI للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.82% ليغلق عند مستوى 2006 نقطة، وصعد مؤشر egx30 capped بنسبة 2.46% مغلقًا عند 13178 نقطة.

قال محمد عبدالحكيم مدير بحوث بنك استثمار فيصل لتداول الأوراق المالية، إنه مع عودة الحديث مرة أخرى حول استئناف برنامج الطروحات الحكومية والبداية ببنك القاهرة، فضلاً عن التوقعات بخفض أسعار الطاقة، ستدفع egx30 لاستئناف أداءه الجيد الذى بدأه منذ الأسبوع الماضى.

وأشار، إلى أن عودة الأسهم القيادية لصدارة الأسهم المتداولة عامل إيجابى آخر يؤكد استمرارية الصعود فى حال تحقق الأخبار الإيجابية المنتظرة.

ورجح عبدالحكيم، أن يكون مستوى 11500 نقطة أول مستهدف للمؤشر الرئيسى بسبب الأخبار الإيجابية، ومن ثم مستوى الـ12000 نقطة، متوقعًا أن يتفوق أداء المؤشر الرئيسى على المؤشر السبعينى خلال الفترة المقبلة.

ونصح المستثمرين بالأحتفاظ فى الفترة الحالية، والتركيز على أسهم ذات الأداء الجيد، وبلغ رأس المال السوقى خلال الأسبوع 631.1 مليار جنيه، مرتفعًا بنسبة 1.28% عن الأسبوع الماضى البالغ 623.2 مليار جنيه، واستحوذت الأسهم على 48.8 % من إجمالى قيمة التداول، فيما اقتنصت السندات 51.2 % من التعاملات.

“الأعصر”: توقعات باختبار egx30 مستويات 11600 نقطة بدعم تحركات قوية بالقطاعات

توقع محمد الأعصر مدير إدارة التحليل الفنى بشركة ثاندر لتداول الأوراق المالية، أن يتحرك المؤشر الرئيسى للبورصة ما بين مستويات 11200-11600 نقطة خلال الأسبوع الجاري بدعم التحسن الملحوظ بالعديد من القطاعات على رأسهم القطاع العقاري.

وأشار إلى أن شهر أكتوبر سيشهد صعوداً ملحوظاً، موضحاً أن تجاوز السوق مستوى 11200 نقطة يعد انطلاقة جيدة وبداية للخروج من النطاق الضيق الذي استمر فيه السوق لفترة.

واضاف أن المؤشر الثلاثيني سيبدأ استعادة قوته، وأن القطاع العقاري الحركة تدريجياً، خاصة خلال 3 جلسات الماضية.

ورجح أن يصل سهم “مصر الجديدة” إلى 7.25 جنيه، وسهم “بالم هيلز” إلى 155 قرش، و”طلعت مصطفى” إلى 7.25 جنيه للسهم متجها إلى 8 جنيهات قبل نهاية العام الجاري.

وأضاف أن سهم “سوديك” بدأ تحركات قوية مرجحاً صعوده حتى 14.25 جنيه، بالإضافة إلى سهم “المنتجعات السياحية” صعوداً إلى 153 قرشاً.

وتوقع الأعصر، أن يبدأ قطاع البنوك تحركات قوية خلال الفترة المقبلة، والتي ستدعم حركة المؤشر الرئيسي للبورصة.

وأردف أن سهم “التجاري الدولي” مرشح للصعود حتى 70 جنيهاً خلال الأسبوع، وسهم “بنك تنمية الصادرات” صعوداً حتى 12.80 جنيه، بالإضافة إلى “المصرية للاتصالات” صعوداً حتى 13 جنيهاً، و”كيما” صعوداً حتى 4.80 جنيه.

ورجح أن يصل المؤشر السبعيني إلى مستوى 2050 نقطة خلال الأسبوع الجاري، موضحاً أن أبرز الأسهم المرشحة للصعود سهم “الشمس للإسكان” إلى 5.70 جنيه، و”الإنتاج الإعلامي” حتى 8.50 جنيه، و”جي بي اوتو” حتى 2.80 جنيه، و”الرواد” حتى 22.50 جنيه.

كما أضاف الأعصر، أن القطاع الصناعي رغم قوته الفنية، إلا أن حركة القطاع متوقفة بانتظار القرارات المتعلقة بخفض أسعار الغاز، مثل “أبوقير” و”سيدي كرير” و”حديد عز”.

وسجل السوق قيم تداولات 10.3 مليار جنيه، من خلال تداول 1.6 مليار سهم، بتنفيذ 182 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بتداولات قيمتها 14.6 مليار جنيه بنهاية الأسبوع الماضى، على 2.03 مليار سهم منفذة عبر 217 ألف عملية.

واستحوذ المصريون على 83.8 % من التعاملات فى البورصة، بينما استحوذ الأجانب على 9.1 % والعرب على 7.1 % بعد استبعاد الصفقات.

وسجل الأجانب صافى بيع بقيمة 120.2 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع، فيما سجل العرب صافى شراء بقيمة 142.5 مليون جنيه.

والجدير بالذكر، أن تعاملات المصريين مثلت 74.7% من قيم التداول للأسهم المقيدة منذ بداية العام بعد استبعاد الصفقات، بينما سجل الأجانب 18.7% وسجل العرب 6.6%.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/10/11/1389845