منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





العودة للمدارس تنعش الطلب على مستلزمات الوقاية


رزيق: طلب كثيف من أطفال المراحل التمهيدية الابتدائية

أنعش العام الدراسى الجديد، الطلب على مستلزمات الوقاية الطبية نسبياً، بعدما الزمت المدارس الطلاب بارتداء واقى الوجه face shield، وبعض المدارس ألزمت طلابها بحيازة أدوات عناية شخصية مثل الجيل المعقم، والصابون.

قال مدحت رزيق، عضو مجلس إدارة شعبة المستلزمات الطبية بغرفة القاهرة التجارية، إن بدء العام الدراسي حرك سوق مستلزمات الوقاية نسبياً، إذ لوحظ الإقبال الشديد من قبل المراحل السنية الصغرى، عكس طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية أو الجامعية.

وأوضح رزيق أن أكثر المنتجات التي شهدت إقبال من الطلاب، كان منتجface shield، وهي تعليمات المدارس، وشهد المنتج إقبالاً على مختلف أنواع الجودة المطروحة بالسوق.

وقالت دعاء مصطفى، ربة منزل، ولديها طفل في المرحلة الإبتدائية، إن أسعار face shield في منطقة حلوان، تراوحت بين 9 جنيهات وحتى 65 جنيهاً، وتدرجت الأسعار حسب جودة كل قطعة، كما صمم بعضها متحرك وبعض ثابت.

وأشارت نعمة محمد، ممرضة، ولديها 3 أطفال في مراحل تعليمية مختلفة، أن المدارس اشترطت على الطلاب، إحضار أدوات عناية شخصية من جل مطهر وصابونة، خاصة بكل طالب على حدة، فضلاً على إلزامهم بارتداء واقى الوجه.

وأوضحت أنه أسعاره كانت متفاوتة في منطقة الهرم، إذ تبدأ من 15 جنيهاً، حتى 125 جنيهاً، باختلاف الجودة، كما أن الأنواع مرتفعة الثمن يوجد بها 5 قطع غيار.

ونشطت مبيعات face shield، على المنصات الإلكترونية، سواء للبيع بالجملة أو القطاعي، ويبدأ سعر الجملة لكل 50 قطعة من 10 جنيهات، وذلك للمنتج المتحرك ومعه 5 غيار، وهو النوع الأكثر انتشاراً.

وتراوحت أسعار القطاعي على المنصات الإلكترونية، بين 10 جنيهات للقطعة الثابتة غيار 1 فقط، إلى 65 جنيهاً للقطعة المتحركة و5 غيار.

وقال محمد إسماعيل عبده رئيس شعبة المستلزمات الطبية بغرفة القاهرة التجارية، إن إلزام الطلاب بمستلزمات الوقاية الطبية، يتطلب توعية قبل الإلزام بوجود المنتج، إذ يتعامل معه المواطنون ككماليات لأزمة لدخول المدرسة، وهو ما يظهر في سلوكيات البعض باستخدام الكمامة الطبية لعدة أيام متتالية دون تغييرها.

وقال عبده، إن تعامل المواطنين مع مستلزمات الوقاية بهذا الأسلوب، أحد أسباب حالة الركود التي سادت السوق منذ أغسطس الماضي، ولن يكون العام الدراسي محرك حقيقي للطلب في ظل هذه السلوكيات، إذ ستختفي حالة الطلب الفجائية سريعاً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2020/10/19/1392166