منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





عملات دول الخليج تستفيد من ضعف الدولار


قبل أكثر من عقد من الزمن، كافحت دول الخليج العربية للحفاظ على ربط عملتها بالدولار الأمريكى فى ظل التراجع الذى سجله إثر تفشى الأزمة المالية العالمية، لكن هذه المرة ربما يبعث هبوط الدولار بعض الطمأنينة فى المنطقة.

بالعودة إلى عامى 2007 و2008، تسبب ضعف العملة الخضراء فى ارتفاع تكلفة الواردات والتضخم، لكن الآن أدى تباطؤ الطلب المحلى إلى الحد من نمو الأسعار، بينما يمكن أن يعطى انخفاض الدولار دفعة للصناعات غير البترولية، مثل السياحة، فور انحسار تفشى الوباء.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة خبراء الاقتصاد فى بنك أبوظبى التجارى، إنَّ انخفاض الدولار سيكون أمراً إيجابياً بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجى بمجرد تراجع تأثير جائحة كوفيد- 19، مشيرة إلى أن ارتباط عملات الخليج بالدولار الأمريكى لا يزال ركيزة مهمة بالنسبة للاقتصاد ولتدفقات رأس المال.

وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج»، أنَّ الدول الست الأعضاء فى مجلس التعاون الخليجى كانت تعتمد على أنظمة صرف العملات الأجنبية المُدارة منذ بداية سبعينيات القرن الماضى، مشيرة إلى أن النظام نجا من أعوام متتالية من انخفاض أسعار البترول فى التسعينيات، وفترة ضعف الدولار الأمريكى قبل الأزمة المالية العالمية فى 2008، وانهيار أسعار البترول الخام مرة أخرى فى عام 2014.

وأوضحت «بلومبرج»، أنَّ الكويت قررت وحدها فى مايو 2007 ربط الدينار بسلة عملات مع تسارع التضخم.

فى بداية العام الجارى، تصاعدت رهانات تخفيض قيمة العملة فى الأسواق الآجلة؛ حيث انخفض سعر البترول إلى أدنى مستوى له منذ 18 عاماً، ما أضر باقتصاديات المنطقة، وأثار تساؤلات عديدة حول احتياطياتها من العملات الأجنبية.

ومنذ ذلك الحين، خفض المتداولون هذه الرهانات مع قيام دول الخليج بخفض الإنفاق والإعانات واتجاهها إلى أسواق الديون لتمويل عجز موازنتها.

وفى ظل تسعير البترول والغاز بالدولار، ساعد ربط العملات الأجنبية على حماية الدول من تقلب أسواق الطاقة وسمح للبنوك المركزية بتكديس احتياطيات العملات الأجنبية فى الأوقات الجيدة.

وقال روبرت موجيلنيكى، الباحث المقيم فى معهد دول الخليج العربية فى واشنطن، إنَّ الأمر الأكثر أهمية لربط أسعار الصرف فى دول مجلس التعاون الخليجى لا يتعلق بالتقلبات قصيرة الأجل فى قيمة الدولار الأمريكى، بل الوصول إلى كميات كافية من العملات الأجنبية على المدى المتوسط.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


One response to “عملات دول الخليج تستفيد من ضعف الدولار

  1. اقرأ شهادتي
    يوم سعيد اسمي علي القحطاني انا من مدينة الرياض في السعودية
    أريد أن أشهد عن المقرض الجيد الذي
    أظهر لي الضوء بعد أن تعرضت للخداع من قبل خمس شركات وهمية
    المقرضون عبر الإنترنت ، كلهم ​​يعدونني بقرض. بعد أن جعلني أدفع الكثير
    الرسوم التي لم ينتج عنها أي شيء ولم تسفر عن أي شيء إيجابي
    النتائج. لقد خسرت أموالي لكسب المال وكان إجمالي المبلغ 25000 دولار
    . ذات يوم أثناء تصفح الإنترنت ، صادفت بعض الشهادات التي تم التعليق عليها في المنتدى بواسطة
    علي حسين عن كيفية حصولهم على قرضهم
    من شركة قرض بنك سيتي ،
    لقد تقدمت إليهم على البريد الإلكتروني: (citybankloan123@gmail.com) لم أصدق أبدًا ولكنني حاولت ، ولدهشتي الكبرى حصلت على القرض في غضون 24 ساعة ، لم أصدق ،
    أنا سعيد وغني مرة أخرى وأشكر الله على هذا القرض
    لا تزال شركات مثل هذه موجودة في عمليات الاحتيال هذه في جميع الأماكن ،
    من فضلك أنصح كل من هم في حاجة إلى قرض اتصل بشركة قروض جوز لويس في إيطاليا ، فلن يخذلكم أبدًا ، و
    سوف تتغير حياتك كما تغيرت حياتي. اتصل بسرعة (citybankloan123@gmail.com)
    اليوم واحصل على قرضك منهم ، بارك الله في بنك المدينة على عرض القرض الحقيقي.
    تأكد من الاتصال ببنك المدينة للحصول على قرضك لأنني حصلت على قرضي بنجاح من هذه الشركة دون ضغوط. يمكنك مراسلتهم عبر البريد الإلكتروني (citybankloan123@gmail.com)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2020/10/21/1392569