منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





مبيعات الأجانب لـ«CIB» تهوى بالمؤشر الرئيسى للبورصة 3.5%


“شكرى”: ردة فعل السوق عاطفية بعض الشىء.. والمركز المالى للبنك قوى 

«HSBC»: السوق بالغ فى رد الفعل على أزمة «التجارى الدولى».. والبنك قوى مالياً

قاد سهم البنك التجارى الدولى صاحب الوزن النسبى الأكبر فى البورصة المصرية تراجع التداولات خلال جلسة أمس الأحد، بعد تنحى «هشام عز العرب» عن منصبه كرئيس مجلس إدرة البنك بناءً على ملاحظات من البنك المركزى المصرى، وتعيين «شريف سامى» خلفًا له.

وقامت الهيئة العامة للرقابة المالية بوقف التداول على أسهم البنك فى جلسة الخميس الماضى، لتعاود إدارة البورصة فتح التعامل على السهم بعد إلغاء جميع الطلبات والعروض قبل الإعلان عن إعادة التعامل.

واستحوذ سهم البنك التجارى الدولى على 25% من إجمالى التداولات بقيمة 215 مليون جنيه، وأغلق السهم عند مستوى 62 جنيهاً، مقارنة بإغلاق سابق عند 66.6 جنيه للسهم.

ليهبط المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 3.52% بختام جلسة أمس الأحد مستقرًا عند مستوى 10600 نقطة، وانخفض مؤشر EGX70 EWI بنسبة 1.98% مستقرًا عند مستوى 1784 نقطة.

وقال حسن شكرى العضو المنتدب لشركة اتش سى لتداول الأوراق المالية، إن التراجع العنيف الذى شهدته مؤشرات البورصة ما هو إلا انعكاس للورقة المنسوبة للمركزى التى تداولتها وسائل التواصل الاجتماعى إثر تنحى هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجارى عن منصبه، لافتًا إلى أن سهم البنك التجارى الدولى قوى ماليًا.

وأضاف شكرى، أن رد فعل السوق عاطفى خاصة بعد التغييرات التى تمت فى البنك صاحب الوزن النسبى الأكبر فى مؤشر البورصة المصرية الرئيسى، متوقعًا أن يرتد السهم مرة أخرى بعد طمأنة المركزى لعملاء البنك وبعد المؤتمر الذى عقده البنك مع المستثمرين الأجانب.

ورجح، أن يعاود السوق ارتداده مرة أخرى بعد استيعابه خبر التغييرات التى تمت فى البنك، خاصة وأن البنك يتميتع بمركز مالى قوى ولديه مخصصات قادرة على تخطى أى أزمة.

ونصح المستثمرين بتخفيف الشراء بالهامش فى ظل ظروف السوق الراهنة، وتقليل المخاطرة فى ظل التذبذبات، وسجل مؤشر EGX50 متساوى الأوزان انخفاضاً بنسبة 2.17% مستقرًا عند مستوى 1945 نقطة، وهبط مؤشر «EGX30 capped» بنسبة 1.56% مستقرًا عند مستوى 12755 نقطة، وتراجع مؤشر EWI EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 1.77% مستقرًا عند مستوى 2645 نقطة.

قال بنك إتش إس بى سى، إنَّ السوق بالغ فى رد فعله تجاه الأنباء المفاجئة حول رحيل رئيس مجلس إدارة البنك التجارى الدولى بناءً على توجيهات الرقيب، واحتفظ البنك بتوصياته بشراء السهم.

أضاف: «مازلنا نرى أن (التجارى الدولى) بنك قوى، كما أشارت تقاريرنا السابقة.. التجارى الدولى بنك كل الفصول.. ودروس من كتاب التجارى الدولى لمواجهة الأزمات».

أوضح أن السهم يتم تداوله عند مضاعف ربحية متوقع لعام 2021 قدره 7.4 مرة وهو أقل بنحو 44% من أقرانه فى الأسواق الناشئة بناءً على سعره بالعملة المحلية بقيمة 66.6 جنيه.

وسجل السوق قيم تداولات أدنى المليار جنيه عند 871.2 مليون جنيه، واتجه صافى تعاملات المصريين وحدهم نحو الشراء بقيمة 109.4 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 80.71% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات الأجانب والعرب نحو البيع، مسجلاً 91.9 مليون جنيه، و17.4 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 9.06%، و10.23% من التداولات على الترتيب.

وقال محمد حسن العصو المنتدب لشركة ميداف لإدارة الأصول، إن تراجع السوق جاء بسبب استكمال المؤسسات الأجنبية البيع فى سهم البنك التجارى الدولى، مما دفع البعض لاتخاذ نفس السلوك فى الأسهم الكبيرة بالبورصة، مما دفع المؤشر لكسر حاجز الدعم الرئيسى عند 10800 نقطة.

وتوقع حسن، أنه بعد تاكيد كسر حاجز الدعم ، أن يصبح مستوى 9800 نقطة الدعم الرئيسى، مرجحًا ارتدادة قوية لمؤشرات البورصة بعد وصولها للمستوى السابق، خاصة بعد ظهور قوى شرائية على السهم فى منتصف الجلسة.

قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة نعيم لتداول الأوراق المالية، إن جلسة أمس كانت فى إطار المتوقع بعد الأخبار المتداولة حول البنك التجارى الدولى والذى له اليد العليا فى هبوط السوق خلال الجلسة.

وذكر النمر، أن «التجارى الدولى» هبط لمستوى الدعم عند 60 جنيهاً، متوقعاً ارتداده مرة أخرى لمستوى 66 جنيهاً ومن ثم 68 جنيهاً، نظراً لقرب إعلان ميزانية البنك.

وأوضح أن جلسة اليوم ستعد استكمالا لجلسة أمس مع تمكن القوى الشرائية بالتغلب على القوى الشرائية، ومعاودة السوق لاختبار مستويات 10800-10900 نقطة، ونصح النمر المستثمرين بالاحتفاظ بجزء من الكاش فى المحفظة لاغتنام الفرص بالشراء عند الأسعار المغرية.

وقال محمد كمال، مدير تداول المؤسسات بشركة الرواد لتداول الأوراق المالية، إن جلسة أمس واليوم من أهم الجلسات، موضحاً أنه كان من المتوقع ظهور حالة الذعر والتخوف لدى المستثمرين رداً على ما ورد من أخبار حول سهم «Cib».

وأشار إلى تماسك سهم التجارى الدولى بعد إعادة التداول عليه خلال الجلسة وظهور القوى الشرائية والتماسك عند المعدلات الحالية.

ورجح أن يتداول المؤشر الرئيسى للبورصة بين مستويات 10400-10800 نقطة خلال الجلسات المقبلة، وأن يسترد التجارى الدولى جزءاً من خسائره المفقودة بجلسة أمس.

ونصح كمال المستثمرين بالاحتفاظ بجزء من الكاش بالمحفظة أكبر من الأسهم والابتعاد عن الشراء بالهامش، خاصة فى ظل الظروف غير المستقرة للسوق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/10/26/1393610