منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





المدير التنفيذى يكشف: خطة لنقل «سوق الحى العاشر» باستثمارات 400 مليون جنيه


إسماعيل: نفاضل بين طريق الواحات والقطامية لاختيار الأنسب

وضع الجهاز التنفيذى لسوق السيارات، خطة استراتيجية لنقل السوق من مقره الحالى بالحى العاشر فى مدينة نصر، نظرا لأن أعمال تطوير الكبارى ستعيق افتتاحه مرة أخرى.

وأغلق السوق أبوابه، فى شهر مارس الماضى بسبب تداعيات إنتشار فيروس كورونا.

قال العميد إبراهيم إسماعيل، المدير التنفيذى لسوق القاهرة للسيارات المستعملة، ان الأعمال الإنشائية التى تتم حاليا فى الساحة الكبرى لسوق السيارات لتطوير عدد من الطرق والكبارى من صب الخرسانة لأعمدة الكبارى الخاصة بمنطقة مصطفى النحاس وأحمد الزمر وطريق النصر، أصبحت عائقا أمام عوده العمل بالسوق مره أخرى خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن الفترة الماضية شهدت الاعلان عن عوده السوق فى شهر سبتمبر الماضى.. لكن تم تأجيله لأجل غير مسمى، موضحا أنه حال الانتهاء من كافه الأعمال الخاصة بتطوير تلك الكبارى لن يصبح السوق مكانا ملائما لاستقبال المواطنين.

وأشار إسماعيل، إلى أن الجهاز وضح خطه استراتيجية لنقل السوق من مقره الحالى بالحى العاشر فى مدينة نصر، إذ تم طرح منطقتين هما طريق الواحات، والقطامية. وتجرى حاليا المفاضلة بينهما من جانب الجهات المعنية لاختيار الافضل.

وقدر المدير التنفيذى، لـ «البورصة»، التكلفه الاستثمارية لنقل السوق من مقره الحالى، عقب اختيار المكان المناسب على مساحة 35 فدانا، وتوفير كافة الخدمات اللازمة للمواطنين داخله، بنحو 400 مليون جنيه.

ويخطط الجهاز التنفيذى، لأن يضم السوق الجديد بعض الخدمات للمواطنين، من ضمنها البنوك الاستثمارية، ومراكز لفحص السيارات معتمدة من المحافظة، وكافيتريات، ومدارس خاصة لتعليم قيادة السيارات، ووحدة صحية.

وتأسس سوق السيارات بالحى العاشر فى مدينة نصر بمحافظة القاهرة، عام 2003، على مساحة 35 فدانا، ويعد من أكبر الاسواق لبيع السيارات المستعملة، ويستوعب السوق ما يقرب من 5400 سيارة مابين ملاكى ونقل ونصف نقل، ويضم عدة مبان إدارية منها مكتب للشهر العقارى، ومواقع لفحص سيارات.

وأصدر اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، قررا بغلق سوق السيارات بمدينة نصر منتصف شهر مارس الماضى ضمن سلسلة من الإجراءات التى اتخذتها المحافظة لتنفيذ توجيهات رئيس مجلس الوزراء بمنع التجمعات لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

أشار إسماعيل، إلى أن التجار والمواطنين مازالوا يتوافدون بالشوارع الجانبية بالقرب من السوق رغم إعلان إغلاقه، لممارسة عملية البيع والشراء، وذلك يعد أمرا غير قانونى ويجب التصدى للمخالفين من قبل المحافظة وإدارة المرور.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/10/29/1394438