منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





انطلاق فعاليات مؤتمر “تكني ساميت” بمكتبة الإسكندرية


استضافت مكتبة الإسكندرية فعاليات مؤتمر “تكني ساميت”، والذى يستمر لمدة 3 أيام بدءاً من اليوم، وتناقش العديد من الموضوعات حول ريادة الأعمال والشركات الناشئة والتجارب والتطبيقات التكنولوجية.
قال عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن هناك نحو 115 ألف متدرب على تكنولوجيا المعلومات بتكلفة تصل إلى 400 مليون جنيه خلال العام المالي 2020/2021.
وأضاف طلعت خلال كلمته، نعمل على تقديم برامج سريعة تدريبية لنحو 20 ألف شاب وشابة خلال فترات من 4 إلى 6 أسابيع من خلال مراكز الشباب، إضافة إلى مبادرات “مستقبلنا رقمي”، ومبادرة شركة “هواوي” للتدريب والتعليم عبر الإنترنت.
وتابع وزير الاتصالات، يقدر سوق العمل الحر عالميا بأكثر من 20 مليار دولار سنوياً، ونعمل على تدريب الشباب للاستفادة من تلك الفرص عبر برامج لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي.
وذكر طلعت، أن وزارة الاتصالات أطلقت مبادرة “بناة مصر الرقمية” لدعم جهود التحول الرقمي للأداء الحكومي، وتعظيم استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مشروعات التخطيط العمراني والبناء، حيث تهدف المبادرة لكشف وتمكين الكفاءات والطلاب بمجموعة من المهارات المتكاملة والتي تشمل المهارات التقنية والعملية واللغوية والشخصية، كما يحصل خريج المبادرة على درجة الماجستير.
ونوه طلعت ببدء تنفيذ المبادرة فبراير المقبل والتي تهدف إلى تدريب ألف من خريجي كليات الهندسة وعلوم الحاسبات لمدة عام يحصل المتدرب بمقتضاها على درجة الماجستير في إحدى التخصصات المتعمقة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى حزمة من المهارات المتقدمة والضرورية لإدارة المشروعات، كما توفر المبادرة إقامة كاملة للدارسين بمبادرة بناة مصر الرقمية لتقليل مدة الدراسة وسرعة التخرج والالتحاق بسوق العمل.
واستكمل طلعت، أن الوزارة تستهدف إطلاق 550 خدمة حكومية رقمية بحلول عام 2030، من خلال تخصيص نسبة 10% من مشروعات مصر الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة.
وقال أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن غرفة التجارة والصناعة لدول البحر المتوسط “الإسكامي”، قامت بعقد عدد من الاتفاقيات مع أهم المؤسسات الدولية وأبرزها، الاتحاد من أجل المتوسط، والاستثمار الاوروبي، والمعهد الأوروبي واتحاد الغرف الأوروبية والعربية والأفريقية، وذلك من أجل توفير الدعم الفني وتمويل المشروعات لشباب الأعمال، وربطهم بأكثر من 28 مليون شركة من أعضاء “الإسكامي”.
وأضاف الوكيل خلال كلمته، أنه تم وضع خطة لإنقاذ الآثار الاقتصادية السلبية التي سببتها جائحة كورونا، والتي تقوم على نشر تطبيقات تكنولوجيا المعلومات، ودعم الشمول المالي، مشيرًا إلي الخطة مدعومة بمنح إقليمية مُقدمة من الاتحاد الأوروبي، والتي تتجاوز قيمتها حوالي 180 مليون يورو، وذلك من أجل دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ورواد الأعمال في مختلف القطاعات.
وأوضح، أن غرفة الإسكندرية تعاونت مع وزارة الاتصالات من أجل تحديث قواعد البيانات التجارية، والربط بمختلف أجهزة الدولة، أبرزها مصلحة السجل التجاري والهيئة العامة للاستثمار، ووزارة المالية ومصلحة الجمارك والضرائب والمواني وغيرها، الأمر الذي ساعد في إنشاء الشركة في أقل من 20 دقيقة، بالإضافة إلى أنه مكن الدول تحصيل ضرائب أكثر من 1.4 مليار جنيه، كأكبر مركز تحصيل في مصر بعد مركز كبار العملاء.
وقال عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”، إن قيمة الاستثمارات التي وضعتها وزارة الاتصالات في البنية التحتية التكنولوجية تقدر بـ1.6 مليار دولار، والتي برزت أهميتها خلال فترة التحول الرقمي الذي شهدته مصر نتيجة ما فرضته ظروف جائحة كورونا وما تبعه من تعليم وخدمات سارت تقدم عبر تطبيقات الإنترنت.
وأشار محفوظ إلى العمل على إنشاء العديد من مراكز الإبداع على مستوى الجمهورية ومنها بمحافظة أسوان المقرر افتتاحه نهاية العام الجاري، ومركز آخر بالإسماعيلية خلال الربع الأول من العام المقبل، وثالث بمحافظة القاهرة منتصف العام المقبل.
ولفت الرئيس التنفيذي لـ”ايتيدا” إلى حصول مصر على المركز الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث عدد الصفقات الخاصة بالشركات الناشئة والثاني من حيث حجم التمويل، ويقدر حجم الشركات الناشئة عالميا بـ3 تريليونات دولار وفي مصر 1.2 مليار دولار
ونعمل على وضع خطة لنمو ذلك.
وتتضمن فعاليات المؤتمر العديد من الجلسات الحوارية وورش العمل واللقاءات مع رواد الأعمال والحاضنات والشركات الناشئة والمسابقات، كما ستقام وتبث بعض الفعاليات عن بعد عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر منصات المؤتمر، نظراً لظروف جائحة كورونا والتي فرضت حصر الحضور على 50% من إجمالي الطاقة الاستيعابية للقاعات التي ستستضيف فعاليات المؤتمر.
ويقام المؤتمر برعاية عدد من المؤسسات والمنظمات والهيئات المحلية والدولية الداعمة للتكنولوجيا وريادة الأعمال، ومنها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ITIDA، والاتحاد العام للغرف التجارية، والشعبة العامة للاقتصاد الرقمي بالاتحاد العام للغرف التجارية، والهيئة الألمانية للتعاون الدولي (giz)، ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و”هواوي” و”أوكسفام”، و”أكسا”، وإنرشيا، وشركة “روش” للأدوية، ومؤسسة “هيبوس” الهولندية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/11/07/1396691