منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



“موديرنا” تعلن عن ثانى لقاحات “كورونا” فى أمريكا بفعالية 94.5%


أعلنت شركة موديرنا الأمريكية، اليوم الإثنين، أن لقاحها التجريبي لفيروس كورونا فعال بنسبة 94.5% في الوقاية من الفيروس بناء على بيانات مؤقتة من تجربة إكلينيكية في مرحلة متأخرة لتصبح ثاني شركة أمريكية خلال أسبوع تقدم نتائج تفوق التوقعات بكثير.

ويعد ذلك ثانى لقاح يعلن عن نتائجه الإيجابية فى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد لقاح شركة فايزر الذى أظهر فعالية تزيد على 90%، وهو ما يعنى أن الولايات المتحدة سيكون بمقدورها الحصول على 60 مليون جرعة من اللقاحين بنهاية العام، بحسب وكالة رويترز.

وتقول الوكالة إنه في العام المقبل، يمكن للحكومة الأمريكية الوصول إلى أكثر من مليار جرعة من صانعي اللقاحات فقط، وهو ما يزيد عن حاجة سكان البلاد البالغ عددهم 330 مليون نسمة.

وتأتى تلك الأخبار فى في الوقت الذي ترتفع فيه حالات الإصابة بكورونا، حيث سجلت أرقامًا قياسية جديدة في الولايات المتحدة ودفعت بعض الدول الأوروبية إلى الإغلاق، وحتى الآن أصيب ما يقرب من 54 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم وتوفى 1.3 مليون شخص.

وقال ستيفن هوج رئيس شركة موديرنا لرويترز “سنحصل على لقاح يمكنه إيقاف COVID-19”.

واستند تحليل موديرنا المؤقت إلى 95 إصابة بين المشاركين في التجربة الذين تلقوا علاجًا وهميًا أو لقاحًا؛ من بين هؤلاء، حدثت خمسة إصابات فقط في أولئك الذين تلقوا اللقاح، والذي يتم إعطاؤه في حقنتين بفاصل 28 يومًا.

والميزة الرئيسية للقاح موديرنا هي أنه لا يحتاج إلى تخزين شديد البرودة مثل لقاح شركة فايزر، مما يجعل توزيعه أسهل.

وتتوقع شركة موديرنا إمكانية حفظه في درجات حرارة الثلاجة القياسية من 2 إلى 8 درجات مئوية لمدة 30 يومًا ويمكن تخزينها لمدة تصل إلى 6 أشهر عند -20 درجة مئوية، فى المقابل يتطلب شحن لقاح شركة فايزر وتخزينه درجة حرارة 70 مئوية تحت الصفر، وهي درجة الحرارة المعتادة في شتاء أنتاركتيكا، وفي درجات حرارة الثلاجة القياسية، يمكن تخزينها لمدة تصل إلى خمسة أيام.

وأظهرت البيانات المأخوذة من تجربة موديرنا البالغة 30 ألف مشارك أن اللقاح منع حالات الإصابة الشديدة بـCOVID-19، وهو سؤال لا يزال قائماً مع لقاح فايزر.

ومن بين 95 حالة في تجربة موديرنا، كانت 11 حالة خطيرة ووقعت جميع الحالات الـ 11 بين متطوعين تلقوا العلاج الوهمي.

وتتوقع الشركة، وهي جزء من برنامج Operation Warp Speed ​​التابع للحكومة الأمريكية، إنتاج حوالي 20 مليون جرعة من اللقاح للولايات المتحدة هذا العام، صنعت الشركة الملايين منها بالفعل، وهي جاهزة للشحن إذا حصلت على تصريح من إدارة الغذاء والدواء.

وقال هوج: “بافتراض حصولنا على تصريح استخدام طارئ ، سنكون مستعدين للشحن عبر Warp Speed ​​في غضون ساعات تقريبًا، لذلك يمكن البدء في التوزيع على الفور”.

وتضمنت 95 حالة إصابة بـ COVID-19 عدة مجموعات رئيسية معرضة بشكل متزايد لخطر الإصابة بأمراض حادة، بما في ذلك 15 حالة في البالغين الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر و20 حالة في المشاركين من مجموعات متنوعة عرقًا، كانت معظم الآثار الجانبية خفيفة إلى معتدلة.

ومع ذلك، عانى عدد كبير من المتطوعين من آلام وأوجاع أكثر حدة بعد تناول الجرعة الثانية، بما في ذلك حوالي 10% ممن يعانون من إجهاد شديد بما يكفي للتدخل في الأنشطة اليومية بينما يعاني 9% آخرون من آلام شديدة في الجسم.

وقالت الشركة إن معظم هذه الشكاوى لم تدم طويلاً، وتتوقع الشركة الحصول على بيانات أمان كافية مطلوبة للحصول على تصريح من الولايات المتحدة في الأسبوع المقبل أو نحو ذلك، كما تتوقع تقديم طلب للحصول على إذن استخدام في حالات الطوارئ في الأسابيع المقبلة.

وتأمل الشركة في الحصول على طلبات بين 500 مليون ومليار جرعة في عام 2021، مقسمة بين مواقع التصنيع الأمريكية والدولية.

بدأت دول أخرى مثل الصين وروسيا بالفعل في التطعيم. ورخصت روسيا لقاح “سبوتنيك- V” COVID-19 للاستخدام المحلي في أغسطس قبل أن تصدر بيانات من تجارب واسعة النطاق، وقالت في 11 نوفمبر إن لقاحها فعال بنسبة 92% بناء على 20 إصابة في تجربتها الكبيرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/11/16/1399102