منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“بنك أوف أمريكا”: لقاح كوفيد 19 يجعل أصول الأسواق الناشئة بين أكبر الرابحين فى 2021


%2.3 ارتفاعاً فى مؤشر “إم إس سى آي” للأسواق الناشئة منذ إعلان “فايزر”

يراهن المستثمرون على أن الأسواق الناشئة ستأتى ضمن فئات الأصول الفائزة فى العام المقبل، فضلاً عن أن لقاح فيروس كورونا سيساهم فى تحفيز الانتعاش الاقتصادى العالمي، بحسب مسح لمديرى الصناديق أجراه “بنك أوف أمريكا”.
وسلط التقرير الشهري، الذى جمع آراء مديرى الصناديق الذين يمتلكون مجتمعين أصولاً بقيمة 526 مليار دولار، الضوء على أن الاتجاه الصعودى فى الأسواق الناشئة يعد جزءاً من محور دوران أوسع نطاقاً، والذى عزز أيضاً الشركات ذات رؤوس الأموال الصغيرة وأسهم القيمة والبنوك.
وذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، أن المستثمرين بدأوا فى التحول من رابحين أثناء تفشى الوباء، مثل أسهم التكنولوجيا، إلى قطاعات مرتبطة بالانتعاش الاقتصادي، بعد أن أعلنت شركتا “فايزر” و”بيونتك” عن نتائج مبكرة قوية لتجربة لقاحهم المقاوم لكوفيد-19 فى 9 نوفمبر الجاري، كما أثبت لقاح مماثل أصدرته شركة “موديرنا” فعاليته.
وارتفعت أسهم الأسواق الناشئة بنسبة 2.3% منذ إعلان “فايزر”، مما رفع مكاسبها على مدار العام إلى ما يقل عن 8%، وفقاً لمؤشر “إم.إس.سي.آي”.
ويقول “بنك أوف أمريكا” إن نصف الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أشاروا إلى أن الأسواق الناشئة هى تجارتهم المفضلة لعام 2021، قبل مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” والبترول.
وفى الوقت نفسه، يعتقد عدد متزايد من المستثمرين، أن عملات الأسواق الناشئة مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية.
وقال أندرياس كولبي، المحلل الاستراتيجى لدى مصرف “باركليز”، إن إعلانات اللقاح قدمت دفعة أخرى لمعنويات المخاطر فى الأسواق الناشئة، مشيراً إلى أن هذه النتائج ربما تكون أزالت بعض التشاؤم بشأن المسار متوسط المدى للوباء وعواقبه على الاقتصاد العالمى، وأضاف أن التقلبات الأقل حدة يمكن أن تعزز أصول الأسواق الناشئة، خاصة العملات والائتمان.

ويبدو أن التقدم فى المعركة للحد من تفشى الوباء ساعد فى تعزيز الرغبة فى المخاطرة، فقد أشارت بيانات “بنك أوف أمريكا” إلى انخفاض السيولة النقدية التى يحتفظ بها المستثمرون فى محافظهم إلى 4.1%، على غرار ما كان فى يناير الماضي، أى قبل اهتزاز الأسواق المالية العالمية بفعل جائحة كورونا.

وقال مايكل هارتنيت، كبير استراتيجيى الاستثمار فى “بنك أوف أميركا”، إن الانخفاض فى مستويات السيولة كان يدل فى أحيان كثيرة إلى وفرة المستثمرين.

وعلى الرغم من التقدم المحرز فى مكافحة الوباء، أظهر الاستطلاع أن 41% من مديرى الصناديق يعتقدون أن جائحة كوفيد-19 تمثل مخاطرة رئيسية، وذلك رغم أنهم يتوقعون الآن تقديم لقاح يتسم بالمصداقية فى منتصف يناير المقبل، أى قبل شهر من الإطار الزمنى السابق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/11/19/1399971