منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



رئيس “الضرائب”: مصر رائدة بالشرق الأوسط فى تطبيق “الفاتورة الإلكترونية”


عبد القادر: وزارة المالية ومصلحة الضرائب تريدان تغيير ثقافة ومنهجية التعامل مع الممولين

عبد العال: إطلاق المرحلة الثالثة للفاتورة الإلكترونية مايو 2021 وتشمل باقى المسجلين بمركز كبار الممولين

قال رضا عبد القادر، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، إن منظومة الفاتورة الإلكترونية تعد إحدى المشروعات الضخمة التى تنفذها مصلحة الضرائب فى ظل التحول الرقمى للدولة، وتعد مصر من أوائل الدول ورائدة فى الشرق الأوسط فى تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية.

وأضاف، خلال الندوة التى نظمتها الغرفة الأمريكية بالتعاون مع مصلحة الضرائب، أن وزارة المالية ومصلحة الضرائب تريدان تغيير ثقافة ومنهجية التعامل مع الممولين، وتسهيل كافة الإجراءات أمامهم بأحدث الأساليب الرقمية.

وأوضح أنه تنفيذا لتوجيهات وزير المالية بضرورة التنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى، وكافة الغرف التجارية لنشر الوعى الضريبى حول منظومة الفاتورة الإلكترونية وأهميتها، تم عقد ندوة مع الغرفة الأمريكية عبر تقنية “الفيديوكونفرانس”، عن منظومة الفاتورة الإلكترونية.

وأشاد بالدور الذى تقوم به الغرفة فى مساندة مصلحة الضرائب فى نشر الوعى الضريبى خاصة فيما يتعلق بمشروعات التطوير التى تشهدها المصلحة حاليا.

وأشار إلى أن هذه الندوة تعد أولى الندوات التى تعقدها الغرفة عن منظومة الفاتورة الإلكترونية فى إطار التعاون المشترك والتى من المقرر أن يتتبعها عدد من الندوات الأخرى.

وقالت رشا عبد العال، معاون رئيس مصلحة الضرائب المصرية، إن المصلحة أصدرت قرارا بإلزام 347 شركة مسجلة بالمركز الضريبى لكبار الممولين كمرحلة ثانية بإصدار فواتير ضريبية إلكترونية عما تبيعه من سلع أو تؤديه من خدمات، وذلك اعتبارا 15 فبراير 2021.

أضافت أن المرحلة الثالثة ستكون فى 15 مايو 2021 وتشمل باقى المسجلين بمركز كبار الممولين.

وأوضحت أنه تم إرسال خطابات بعلم الوصول، وكذلك بريد إلكترونى للشركات التى شملها القرار، متضمنين البريد الإلكترونى eInvoice@eta.gov.eg، والذى يمكن من خلاله أن تتواصل هذه الشركات مع المصلحة للرد على كافة الاستفسارات لديها.

وقالت إن المصلحة استطاعت تنفيذ هذه المنظومة وفقا للمراحل المقررة لها من مرحلة تشغيل تجريبى، والتى بدأت فى 30 يونيو الماضى، وكذلك تطبيق المرحلة الأولى لمنظومة القاتورة الإلكترونية فى 15 نوفمبر الجارى، وفقا للخطط الزمنية المقررة لها، رغم التحديات التى واجهتنا خلال الفترة الماضية من ظروف فيروس كورونا المستجد.

وأشارت إلى أن هذا يرجع إلى جهود العاملين القائمين على المنظومة بالمصلحة وكذلك شركاء العمل من شركة “مايكروسوفت”، و”إى فايناس”، و”إرنست أند يانج”، و”إيتدا”، وكذلك شركاء النجاح من الشركات التى انضمت إلى المنظومة خلال مرحلة التشغيل التجريبى لها.

وأوضحت عبد العال أن منظومة الفاتورة الإلكترونية هى عبارة عن إنشاء نظام مركزى يمكن مصلحة الضرائب من متابعة جميع التعاملات التجارية بين الشركات بعضها البعض، وذلك من خلال تبادل بيانات كافة الفواتير لحظيا بصيغة رقمية.

وقالت إن هذه المنظومة ستساعد فى التحول الرقمى للتعاملات التجارية والتعامل بأحدث الأساليب التقنية، والتحقق من صحة بيانات مصدر الفاتورة ومتلقيها ومحتوياتها شكليا.

أضافت أن تطبيق المنظومة يستهدف القضاء على السوق الموازى والاقتصاد غير الرسمى وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة بين الشركات العاملة فى السوق المصرى، وتسهيل وتسريع الإجراءات الضريبية، واستعرضت الفوائد قصيرة الأجل، وبعيدة المدى التى ستعود على الممولين بعد تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية.

وأكد حسن حجازى رئيس لجنة الضرائب والجمارك بغرفة التجارة الأمريكية أن منظومة الفاتورة الإلكترونية أثبتت أن مصلحة الضرائب لديها من الكفاءات والإمكانيات الفنية والبشرية التى تمكنها من إتمام عملية التطوير بالنجاح المطلوب.

وأشاد بالجهود التى تبذلها مصلحة الضرائب المصرية من أجل الارتقاء بالإدارة الضريبية وخاصة فيما يتعلق بميكنة العمل بالمصلحة، مؤكدا على أهميتها وضرورتها حتى نستطيع مواكبة دول العالم التى سبقنا فى هذا الأمر، وتم الاتفاق على عقد لقاءات أخرى.

كما أشاد بجهود إعلام مصلحة الضرائب فى نشر الوعى الضريبى حول منظومة الفاتورة الإلكترونية من خلال العديد من الوسائل والقنوات، بالإضافة إلى تنسيق ورش العمل والندوات بالتعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع المدنى.

وأكد محمد كشك مدير إدارة الفحص بمركز كبار الممولين على حرص وزارة المالية ومصلحة الضرائب المصرية على تطبيق المنظومة على عدة مراحل لضمان سلامة وسهولة التطبيق، وأن ييتم اختبار كافة وظائف المنظومة.

وقال إن هناك عدة ضوابط وشروط فنية يجب على هذه الشركات أن تلتزم بها، وهى استخراج شهادة التوقيع الإلكترونى، واستخدام نظام تكويد GS1 أو نظام تكويد داخلى يتم ربطه بنظام التصنيف GPC، وتنفيذ إجراءات تسجيل الشركة بمنظومة الفاتورة الإلكترونية باستخدام رقم التسجيل الضريبى والإيميل الخاص بالشركة.

وأضاف أنه يجب توفير البيانات اللازمة لتسجيل مسئول إدارة منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية بالمصلحة “الاسم ــ الصفة ــ الرقم القومى ــ رقم الهاتف ــ الإيميل الشخصى”.

وقال إنه يجب تنفيذ الخطوات اللازمة للتكامل مع منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية بالمصلحة وحالات الاختبار الخاصة بوظائف المنظومة، وذلك بالنسبة للشركات التى يتوافر لديها ERP SYSTEM، وكذلك البدء فى إصدار الفواتير من خلال بيئة التشغيل الفعلى للمنظومة.

وأشار إلى أنه يجوز لغير الشركات الوارد أسمائها بالبيان المرفق بهذا القرار استخدام منظومة الفاتورة الضريبية الإلكترونية بعد استيفاء الشروط والضوابط المطلوبة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/11/21/1400406