منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





«النويس» تبدأ تشغيل محطات طاقة رياح بقدرة 500 ميجاوات فى 2023


الشركة تفاضل بين 3 شركات للتنفيذ.. و«الكهرباء» تدرس مع شركات عالمية حلولاً لمشكلات شبكات النقل

تعتزم شركة النويس الإماراتية تشغيل محطات طاقة الرياح التى تعاقدت عليها مع وزارة الكهرباء بقدرة 500 ميجاوات فى عام 2023.

وقالت مصادر لـ«البورصة»، إن الشركة بدأت مفاوضات مع 3 شركات عالمية منها «سيمنس جاميسا» و«فيستاس» لتنفيذ المشروع، وتوقعت اختيار الشركة المسئولة عن الأعمال الإنشائية وتنفيذ المحطات وتوريد التوربينات خلال النصف الأول من 2021 على أقصى تقدير.

وأوضحت المصادر، أن اجتماعات عقدت مع مسئولى شركة النويس ووزارة الكهرباء لمناقشة الجدول الزمنى لتنفيذ المحطات، والموعد المقترح للإغلاق المالى للمشروعات، ومازالت الفترة الحالية مرحلة قياسات سرعات الرياح ودراسات موقع المشروع.

وتابعت المصادر: «من المتوقع أن تبدأ المحطات إنتاج الكهرباء على مراحل، الأولى منها تكون فى النصف الثانى من عام 2023، وسيتم حسم الأمر بعد اختيار الشركة المسئولة عن التنفيذ.

وكانت الشركة المصرية لنقل الكهرباء وقعت عقودا مبدئية لتنفيذ محطتى شمس ورياح بقدرة 700 ميجاوات مع شركة النويس الإماراتية،وتشترى الشركة المصرية للكهرباء، الكيلووات / ساعة المنتج من المشروع بنحو 3.1 سنت دولار، شاملاً حق الانتفاع بالأرض.

وانعقدت الجمعية العامة العادية وغير العادية للشركة المصرية لنقل الكهرباء برئاسة الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة أمس الأحد.

وقال وزيرالكهرباء، إن مفاوضات تجرى لإتمام التعاقد على عدد من مشروعات الطاقة المتجددة بقدرات متنوعة من طاقتى الشمس والرياح يصل إجمالى قدراتها نحو 1750 ميجاوات منها نحو 1200 ميجاوات من طاقة الرياح، ونحو 550 ميجاوات من الطاقة الشمسية.

وقال: «بإتمام التعاقد على المشروعات الجارى التفاوض بشأنها يصبح إجمالى قدرات الطاقات المتجددة القائمة، والتى تجرى مفاوضات عليها حوالى 8322 ميجاوات وهو ما يمثل قرابة 27% من الحمل الأقصى للعام الجارى وهو 30600 ميجاوات».

وأوضح أن الوزارة تعد الدراسات الفنية اللازمة لربط وتفريغ قدرات التوليد المدرجة بخطة الشركة القابضة للكهرباء بالتعاون مع المكاتب الاستشارية العالمية، لإنشاء وربط محطات المحولات الجديدة المملوكة للشركة والغير، وكذلك مراجعة التقارير والدراسات الفنية الخاصة بمشروعات الربط الإقليمى مع دول الجوار.

وأشار إلى إجراء دراسة لمجابهة المشكلات التى تواجه الشبكة، وتقوم حالياً الشركة المصرية لنقل الكهرباء بإعداد الخطط الاستراتيجية قصيرة – متوسطة – طويلة المدى لتطوير الشبكة الموحدة على مختلف الجهود «500، 220، 66 كيلوفولت».

وتابع: «تم إجراء تسوية التشابكات المالية بين الشركة القابضة للكهرباء وكل من وزارة المالية ووزارة البترول من خلال تنفيذ قرارات مجلس الوزراء».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/11/30/1402503