منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



ضغوط على أسعار المحاصيل الزراعية بعد تراجع الصادرات


فتح الله: الإغلاق تسبب فى تراجع تعاقدات محصول الفراولة

النجارى: إجراءات حظر السفر وإغلاق الفنادق خفضت الطلب على “البطاطس”

شهدت أسعار المحاصيل الزراعية موجة من الانخفاض الملحوظ وصل فى بعض منها إلى 60 %، بضغط من تباطوء الطلب عالميا نتيجة قرارات الإغلاق وتصاعد تأثيرت الموجة الثانية من فيروس “كورونا”.

قال أحمد فتح الله نائب رئيس مجلس إدارة شركة جراند إيجيبت أجرو لتصدير الحاصلات الزراعية، إن التداعيات السلبية الناتجة عن إنتشار جديدة لفيروس كورونا أدت إلى ارتباك حركة التصدير.

تابع : إن أوروبا تعد من أكبر الأسواق طلبا لمحصول الفراولة المصرى وتليها من الدول العربية السعودية وقرار الإغلاق ووقف الرحلات تسبب فى تراجع التعاقدات.

أوضح أن الشركة صدرت ما يقرب من 300 طن من الفراولة بنهاية الموسم الماضى، وتسعى إلى مضاعفة الصادرات حال استقرار الأوضاع، أو الحفاظ على نفس معدل العام الماضى.

ذكر أن ” جراند إيجيبت أجرو ” تعتمد حاليا بنسبة 100 % على التجار والمزارعين لتوريد الكميات المطلوبة للتصدير من محصول الفراولة الطازجة .

ويبدأ موسم تصدير الفراولة مطلع شهر نوفمبر من كل عام ، ويستمر حتى نهاية مارس من العام التالى وتحتل مصر المرتبة الرابعة عالميا فى تصدير الفراولة الطازجة، بنحو 38 ألف طن.

وأكد محمود هندى، رئيس مجلس إدارة شركة النيل المصرية لتصدير صناعات المواد الغذائية، أن السبب الرئيسي وراء تدنى أسعار المحاصيل الزراعية هو إغلاق الأسواق التصديرية بسبب تداعيات انتشار الوباء بالدول الأوربية.

أشار هندى، إلى تراجع أسعار محصول “البسلة” خلال الموسم الحالى نظرا لأن المصدرين لديهم كميات كبيرة ” أطنان مخزنة بالثلاجات من باقى الموسم الماضى.

أوضح أن الأسعار تراجعت بنسبة تتراوح بين 56 و 60 %، و تتراوح أسعار البسلة خلال الموسم الحالى  بين 7 و 8 جنيهات للكيلو ” المفرط “، مقابل 19 و 20 جنيها للكيلو خلال الموسم الماضى.

أضاف أن العملاء الذين كانوا يتعاقدون على تصدير طن من محصول البسلة، تعاقدوا على 800 كيلو بسبب التداعيات السلبية الناتجه عن إنتشار فيروس كورونا.

لفت إلى أن الشركة تصدر 97 % من إنتاجها إلى دول أمريكا، وبريطانيا ، وفرنسا، وألمانيا، وهولندا، والعراق، وبيروت ” التى تعد المستورد الرئيسى لمنتجات للشركة، وتسعى للتوسع فى السعودية، الإمارات عبر زيادة عدد وكلائها بتلك الدول.

أضاف أن الشركة تمتلك مصنع بمحافظة البحيرة، على مساحه 4 أفدنة، وينتج ما يقرب من 40 طنا يوميا من الخضروات والفاكهة المجمدة، من خلال 5 خطوط إنتاج.

أوضح أن الشركة تعتمد حاليا بنسبة 90 % على التجار والمزارعين لتوريد الكميات المطلوبة من الخضروات والفاكهة الطازجه للمصنع، فضلا عن توفير النسبة المتبقية من المزرعة التى تمتلها الشركة.

 وقال حاتم النجيب نائب رئيس شعبة الخضروات والفاكهة بغرفة القاهرة التجارية، إن دخول كميات كبيرة من محصول “البسلة”من جرجا بسوهاج، فضلا عن مركزى إسنا بالأقصر ومطوبس في كفر الشيخ أدى إلى انخفاض الأسعار حاليا لأكثر من النصف.

أشار ” النجيب ” إلى أن تقلص مساحة زراعة الطماطم حاليا وضعف إنتاجها وراء أزمة قلة المعروض من الطماطم وطول فترة زيادة أسعارها وأن الأسباب الأساسية وراء تقلص المساحة الزراعية للطماطم.

أكد أن عزوف بعض المزارعين عن زراعتها هو عدم استقرار أسعارها وغياب السياسة التسويقية لها والتكلفة الباهظة لزراعتها وعدم توفير التقاوى الجيدة محليا بأسعار مناسبة والخسائر المتكررة للفلاحين من جراء زراعتها.

أوضح أن أسعار الطماطم تتراوح بين 2 و 4 جنيهات للكيلو، بسوق الجملة بالعبور، تتراوح ما بين 3.5 و 5 جنيهات للكيلو أثناء البيع للمستهلك وفقا للمنطقة التى تباع بها.

و قال مصطفى النجارى عضو الشعبة العامة للمصدرين إن تراجع أسعار البطاطس يعود للحظر الذى فرضته الدول الأوربية نظرا لتفشي الموجة الثانية من فيروس “كورونا” مما تسبب فى إغلاق الفنادق والمطاعم والنوادى التى تستخدم البطاطس المجمدة والمصنعة .

أشارإلى أن تراجع القوى الشرائية أيضا بالسوق المحلى بجانب وفرة المعروض من البطاطس وكافة المحاصيل الأخري أسباب قوية لانخفاض بعض المحاصيل مثل البطاطس والفاصوليا .

توقع النجاري أن تشهد بعض المحاصيل رواجا خلال الفترة المقبلة وزيادة في الطلب عليها عالميا مثل الموالح والبصل باعتبارهما مقويان المناعة.

أوضح حسام عبد الباقي ، مدير تصدير بشركة الدقهلية للتنمية الزراعية، أن الشركة تخطط لتصدير 35 ألف طن بطاطس خلال شهر فبراير المقبل ، رغم أن وفرة المحصول العالمي قد يؤدي إلي تراجع أسعار التصدير .

تابع أن وجود مخزون من موسم انتاج البطاطس في العام الماضي بجانب الإنتاج الحالى من مدن الدلتا تسب في تدني السعر ليترواح بين 70و80 قرشا للكيلو من الحقل ،و الفترة المقبلة ستشهد أيضا ظهور محصول الصعيد والبطاطس الرملية بما يدعم انخفاض الاسعار خاصة في حالة استمرار الحظر في دول العالم المختلفة .

قالت نانسي محمد مدير مبيعات بشركة “إيجاست ” لتصدير المحاصيل الزراعية أن الشركة بدأت التعاقد على تصدير بعض كميات من البطاطس للدول العربية في شهر يناير المقبل .

وذكرت أن الشركات المصدرة تعانى من ارتباك حركة الأسواق بسبب كورونا وعدم وضوح الرؤية .

أضافت أن الموالح سجلت تراجعا في سعر التصدير ليسجل سعر الطن 500دولار الموسم الحالي مقابل 570و600 دولار خلال الموسم الماضي .

أوضحت أن الشركة تسعي للتواجد في أسواق جديدة مستقرة نسبيا مثل أذربيجان وجورجيا وكازاخستان خلال الموسم الحالي وتصدير كمية تترواح بين 60 ألف طن بطاطس و30 ألف طن موالح.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/12/29/1409348