منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





وزيرة التضامن الاجتماعى: ضخ 1.7 مليار جنيه للأسر والمستشفيات والأطقم الطبية لمجابهة “كورونا”


القباج: قدمنا 20 مليون خدمة لـ 64 مليون فرد.. والتوسع فى “تكافل وكرامة”

تمويل 19.8 ألف مشروع متناهى الصغر عبر قرض “مستورة” بقيمة 332.2 مليون جنيه

بدأت وزارة التضامن الاجتماعى، إنشاء قاعدة بيانات موحدة، تختص بالجهود المجتمعية للتصدى لتداعيات فيروس كورونا.

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، إن الوزارة ومؤسسات المجتمع المدنى، قدمت خدمات للأسر المتضررة من الوباء، وللمستشفيات والأطقم الطبية،  فضلاً عن خدمات للمجتمعات المحلية.

أضافت، أن حجم الخدمات التى قدمتها الوزارة ومؤسسات المجتمع المدنى لمجابهة الوباء يقدر بنحو 20 مليون خدمة بتكلفة إجمالية تتجاوز 1.7 مليار جنيه لما يقرب من 64 مليون فرد.

وتضم قاعدة «تكافل وكرامة» و«الضمان الاجتماعى»، نحو 8.5 مليون أسرة بواقع 31 مليون فرد تقريباً.

ووصل إجمالى عدد المستفيدين من برنامج «تكافل وكرامة» نحو3.4 مليون أسرة، بواقع 15 مليون شخص.

وبلغت قيمة الدعم النقدى التى تم تحويلها للأسر المستفيدة من البرنامج منذ بداية تدشينه عام 2014 وحتى نوفمبر الماضى 55.5 مليار جنيه.

كشفت القباج، أن عدد الشكاوى التى تلقتها الوزارة بشأن برنامج «تكافل وكرامة»،وصل إلى 6602 شكوى،  تمكنت الوزارة من الرد على 70% منها، وجارى فحص النسبة المتبقية.

وتتابع الوزارة أعمال لجان المساءلة المجتمعية البالغ عددها 2.2 ألف لجنة للمساهمة فى التحقق من بيانات المستفيدين.

وتمكنت الوزارة من تمويل مايقرب من 19.8 ألف مشروع متناهى الصغر، عبر قرض «مستورة» بقيمة 332.2 مليون جنيه خلال 2020.

وأوضحت القباج، أن الوزارة تقدم مساعدات شهرية ضمانية لحوالى 399 الف أسرة،  بموازنة تقترب من 6.5 مليار جنيه للعام المالى الحالى.

وبلغ إجمالى عدد المستفيدين من المساعدات الضمانية منذ يناير الماضى وحتى الآن،  نحو 400 ألف أسرة،  بقيمة تتجاوز 2.8 مليار و479 ألفا و915 جنيها، فى حين بلغ عدد المستفيدين من معاش الطفل 46.6 ألف أسرة، بقيمة إجمالية 45.7 مليون جنيه.

ويقدر عدد المستفيدين من المساعدات الاستثنائية بـ 46.1 ألف أسرة بقيمة 8.6 مليون جنيه.

قالت القباج، إن عدد المستفيدين من تعويضات الإغاثة والنكبات منذ يناير الماضى وحتى الآن يتجاوز 13 ألف أسرة، بتكلفة إجمالية 58.6 مليون جنيه، فى حين بلغ إجمالى المنصرف للمساعدات الإستثنائية بشمال سيناء 51 مليون جنيه خلال 2020.

وأشارت إلى أن الوزارة تقوم بتنفيذ مشروع إسكان الأسر الأولى بالرعاية، للمساهمة فى توفير وحدات سكنية بالمدن الجديدة التى توجد بها مناطق صناعية لإتاحة فرص عمل بالمصانع لأفراد الأسرة.

وتمتلك الوزارة 539 وحدة سكنية، نقلاً من وزارة الإسكان، فى 9 مدن جديدة وهى 6 أكتوبر، وبرج العرب الجديدة، والسادات، والشروق، والشيخ زايد، وبدر، والصالحية الجديدة، ودمياط الجديدة، و15 مايو.

وهذه الوحدات حق انتفاع لمدة عام واحد قابل للتجديد حال استمرار توافر شروط الاستحقاق، وسداد الالتزامات المطلوبة من رب الأسرة، وبشرط إقامته الدائمة بالشقة مع أسرته.

وبلغ عدد الأسر المستفيدة بهذة الوحدات حتى الآن 446 أسرة.

ولفتت إلى أن الوزارة تعمل على تفعيل برامج تساهم فى التمكين الاقتصادى، للخروج من دائرة الفقر وتلقى الدعم، إلى العمل والإنتاج، على رأسها برنامج فرصة لتشغيل القادرين على العمل.

أوضحت القباج، أنه تم التواصل مع 6 آلاف شخص مستفيدين من برنامج «تكافل وكرامة» بمختلف المحافظات عبر الرائدات الريفيات وعرض فرص توظيف عليهم،  وتمكنت الوزارة من توفير نحو 31 وظيفة خلال شهرى أكتوبر ونوفمبر فقط.

أضافت أنه من خلال برنامج «فرصة» تم إطلاق مشروع سلاسل القيمة للإنتاج الحيوانى المنزلى (الفراخ البياضة) بالتعاون مع الجهاز التنفيذى للمشروعات المتكاملة بوزارة الزراعة و شركاء المجتمع المدنى فى 4 محافظات بميزانية 36 مليون جنيه، وتم البدء بمحافظة كفر الشيخ.

وتتعاون الوزارة حالياً مع مركز تحديث الصناعة IMC، واتحاد الصناعات المصرية، والاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، ومشيخة الأزهر الشريف، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والشركاء فى مبادرة منتج قرية واحدة، لتوفير فرص العمل والتدريب اللازم وتبادل الخبرات.

واشارت إلى أن الوزارة تمكنت أيضاً من تمويل مايقرب 19.8 ألف مشروع متناهى الصغر، من خلال قرض «مستورة» بقيمة تتجاوز 332.2 مليون جنيه.

كما ساهمت الوزارة فى تمويل نحو 16558 مشروعاً خلال العام الحالى، عبر برامج التمويل متناهى الصغر والحد من الفقر فى مختلف المحافظات بقيمة تتجاوز 100 مليون جنيه.

أشارت القباج، إلى برنامج تطوير الحرف اليدوية الذى ساهم فى تطوير حرفتى الخوص والفخار بالفيوم، وتمويل مشروعين هما تدريب 50 أسرة على حرفة أعمال الخوص، و70 أسرة على حرفة الفخار بقيمة 1.33 مليون جنيه. ومن المقرر إنتهاء البرنامج بنهاية 2020.

ويبلغ عدد المستفيدين من المشروعات المنفذة للأسر المنتجة خلال الفترة من يناير الماضى وحتى ديسمبر الحالى، نحو 7899 مستفيدا، فى حين تبلغ قيمة قروض الأسر المنتجة 38.9 مليون جنيه.

أضافت الوزيرة، أن «التضامن» قدمت دعماً نقدياً لنحو 1.1 مليون شخص من ذوى الإعاقة بقيمة إجمالية 5 مليارات جنيه.

تابعت: «وتم إصدار ما يزيد عن 500 ألف بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة لمُستحقى “دعم كرامة” فضلاً عن60 ألف بطاقة إثبات الإعاقة والخدمات المتكاملة، من خلال مكاتب التأهيل المنتشرة بجميع المحافظات فى الفترة من مارس وحتى نهاية يونيه 2020.

وأوضحت أنه يتم التعاون مع وزارة الإسكان لتخصيص 5% من الإسكان الاجتماعى للأشخاص ذوى الإعاقة، وتطوير البنية التحتية لنحو 220 مكتبا للتأهيل، ودعم مكاتب التأهيل الاجتماعى لاستكمال الجهاز الوظيفى وزيادة رواتب العاملين بها بواقع 500 جنيه شهريا بإجمالى 12,2 مليون جنيه.

وأشارت إلى تعاون الشركة المصرية للاتصالات «we»، لتحسين الحزم التنموية ووضع خطط ومعايير وآليات لبرامج تدريب الأشخاص ذوى الإعاقة لتأهيلهم لسوق العمل.

كما تعمل الشركة على تدريب 1000 شخص من ذوى الإحتياجات الخاصة لرفع كفاءتهم ودمجهم داخل سوق العمل.

وتمكنت الوزارة من توظيف مايقرب من 3.2 ألف شخص من ذوى الإحتياجات، بالتعاون والتنسيق مع الشركات والمصانع التابعة للقطاع الخاص.

و تدعم الوزارة الطلبة من ذوى الإعاقة من خلال دمج 368 طالبًا وطالبة من الصم وضعاف السمع بكليات التربية النوعية فى 9 جامعات، فضلاً عن تقديم منح للطلبة والطالبات ذوى الإعاقة البصرية، فى 18 جامعة حكومية بقيمة إجمالية 900 ألف جنيه.

وتوفير ألفى سماعة للطلاب من ذوى الإعاقة السمعية، بالشراكة مع الجمعيات الأهلية، وتوفير أجهزة «لاب توب» وغيرها من الخدمات لذوى الإحتياجات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/12/31/1409907