منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



«جراند إيجيبت أجرو» ترصد 60 مليون جنيه لاستصلاح 1200 فدان


تعتزم شركة جراند إيجيبت أجرو المتخصصة فى تصدير الحاصلات الزراعية، ضخ استثمارات بقيمة 60 مليون جنيه فى استصلاح أراض لإضافة 1200 فدان للمساحات التى تمتلكها لتصبح 5 آلاف فدان نهاية 2022.

قال أحمد فتح الله نائب رئيس مجلس إدارة شركة جراند إيجيبت أجرو لتصدير الحاصلات الزراعية، إن الشركة تستهدف التوسع فى زراعات محاصيل الموالح، والثوم، والعنب والرمان، لتلبية إحتياجات الأسواق التصديرية.

أشار « فتح الله « إلى أن الشركة رصدت 60 مليون جنيه لاستصلاح 1200 فدان.

أكد أن الشركة تعتمد على التمويل الذاتى فى تنفيذ استثماراتها، وسيتم ضخ الاستثمارات الجديدة على 3 مراحل بدأت من الشهر الجارى وحتى نهاية شهر مايو من العام المقبل.

أوضح أن الأراضى الجديدة مقسمة بنحو 1000 فدانا فى محافظة المنيا؛ لزراعة «البرتقال، والعنب، والثوم»، و200 فدان بمنطقة وادى النطرون لزراعة الرمان فقط، اعتبارا من موسم 2021 – 2022.

وتأسست شركة جراند إيجيبت أجرو المتخصصة فى تصدير الحاصلات الزراعية منذ عام 2008، وتمتلك 3800 فدان بمحافظة المنيا والنوبارية الجديدة، لإنتاج «الموالح، والثوم، والبصل الذهبى والأخضر، والخرشوف، والبطاطا، والفراولة، والمانجو» فضلا عن محطة لفرز وتعبئة الحاصلات الزراعية بمدينة النوبارية على مساحة 40 ألف متر مربع بطاقة إنتاجية تقدر بنحو 250 طنا يوميا.

أضاف أن الشركة تستهدف مضاعفة صادراتها خلال 5 سنوات مقبلة، لذلك تحرص على التوسع فى المساحات المزروعة بمحاصيل البرتقال، والثوم، والعنب « بجانب جميع المحاصيل التى تنتجها.

أشار «فتح الله» إلى أن الشركة بدأت التصدير منذ عام 2009 لبعض الدول الأسيوية، وارتفع الطلب مؤخرا على الحاصلات الزراعية ارتفع منذ بداية انتشار جائحة «كورونا»، وخاصة على «الموالح، الثوم، البصل»، نظرا لأن تلك المحاصيل تتمتع بنسب مرتفعة من فيتامين C، ومضادات الأكسدة اللازمة لتقوية جهاز المناعة ضد الأمراض.

أوضح أن الشركة تصدر 100 % من إنتاجها لدول أوروبية منها « هولندا، وألمانيا، وإيطاليا، وإنجلترا» ودول شرق آسيا «الصين، وماليزيا، وسنغافورة، وهونج كونج، والهند، وبنجلاديش» بالإضافة إلى عدد من الدول العربية مثل السعودية، والبحرين، وعمان، والإمارات و«الكونغو» من الدول الإفريقية.

وذكر أن الشركة تسعى لفتح أسواق تصديرية جديدة لمحصول الثوم فى الموسم المقبل فى دول البرازيل، وتايوان، والصين، وروسيا.

أشار «فتح الله» إلى إن الشركة تخطط لزيادة صادراتها إلى «هولندا» بشكل خاص نظرا لأنها ستصبح المورد الرئيسى أو مركزا لتوزيع الحاصلات الزراعية بالاسواق الأوربية خلال الفترة المقبلة؛ عقب إعلان إغلاق الدول الأوروبية مرة أخرى.

أوضح أن الشركة تسعى إلى تصدير ما يقرب من 7 آلاف طن من الموالح بنهاية الموسم الحالى، مقابل 5800 طن بداية الموسم، وصدرت الشركة ما يقرب من 2000 طن من الثوم خلال الموسم الماضى، و1200 طن بصل.

أضاف أن الموالح بشكل خاص تستحوذ على 60 % من صادرات الشركة، والنسبة المتبقية مقسمة بين الثوم، والبصل، والرمان.

وقدر قيمة الصادرات المتوقعة للشركة بنهاية العام الجارى بنحو 4.6 مليون دولار، مقابل 4.2 مليون دولار العام الماضى.

ذكر «فتح الله» أن الشركات تعتمد على تغطية طلبات التصدير بنسبة 70 % طلبات من مزارعها الخاصة، بينما تعتمد على المزارعين بنسبة تتراوح بين 20 و30 % لتوريد الكميات المطلوبة للتصدير طازجه للمحطة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/01/05/1411055