منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«المستلزمات الطبية» تعد دراسة لتوطين الأجهزة الطبية فى مصر


«سعيد»: تحديث الدراسة وتطويرها للوصول إلى الآليات الأفضل للنمو

تسجيل 100 مصنع لدى الشعبة العام الماضى بين مُصنعين جدد ومتحولين من الاستيراد

500 مليون دولار صادرات مستهدفة سنوياً بنهاية 2027

أعدت شعبة المستلزمات والأجهزة الطبية باتحاد الصناعات المصرية، دراسة حول توطين الأجهزة الطبية وتوافقها مع رؤية مصر 2030.

قال الدكتور محمد سعيد، رئيس الشعبة، إن الدراسة التى أعدتها الشعبة فى يونيو2020 تحت التحديث والتطوير الدائمين للوصول إلى الآليات الأفضل لنمو القطاع محلياً وتصديرياً.

وأضاف لـ «البورصة» أن إعداد الدراسة جاء بناء على توجيهات الحكومة ورئاسة الجمهورية فى عملية توطين صناعة الأجهزة والمستلزمات الطبية فى مصر.

وأوضح أن الشعبة أرسلت نسخاً من الدراسة إلى الجهات المعنية بعملية الاستثمار بالقطاع، ومنها هيئات الاستثمار والدواء والشراء الموحد؛ نظراً إلى أن عملية التطوير فى الأجهزة والمستلزمات الطبية تكاملية وتحتاج إلى التكاتف من جميع الجهات.

وأشار إلى أن الشعبة سجلت 100 شركة جديدة العام الماضى، ما بين مُصنّعين جدد ومستوردين بدأوا أولى خطوات التحول من الاستيراد إلى التصنيع.

وتضمنت مقترحات الدراسة لنمو القطاع وضع رؤية استراتيجية تكون منبع جميع القرارات المستقبلية، ويشارك فيها الجهات المختصة، وإلغاء أى مميزات للمنتجات المستوردة أو منح المنتج المحلى نفس المميزات، ووضع خطة تشجيعية للاستثمار فى المنتجات المستوردة متضمنة فوائد بنكية مخفضة.

كما تضمنت تجريم بيع وشراء مستلزمات وأجهزة طبية غير مسجلة، وتفعيل قوانين أفضلية المنتج المحلى المصرح لها بالتداول من الجهات المتخصصة، وتفعيل نظام الموافقات الاستيرادية حسب الخطة السنوية، وقبول استلام الشهادات الواردة من هيئة التنمية الصناعية للإدارة بالبريد السريع على حساب الشركة لتوفير الوقت، وموافقة دائمة بصلاحيات التصدير للمنتجات المسجلة والحاصلة على شهادات CE.

وذكرت أن تطور ونمو الصناعات الطبية محلياً مرهون بالإنتاج المتنوع الذى يعتمد على الابتكار والتكنولوجيا الحديثة القائمة على التعاون والاندماج والمشاركة مع جميع الهيئات الحكومية والدولية، وزيادة الوعى لدى المصنعين بأحدث أساليب الجودة والمتطلبات العالمية وإدارة الإنتاج وتعميق الصناعة.

وحددت لجنة التجارة الدولية الأمريكية بعض العوامل التنافسية الأساسية التى تؤثر على القدرة التنافسية للمنتجات الطبية، وعلى رأسها الابتكار والبحث والتطوير والملكية الفكرية وتوفر رأس المال والاتحاد بين الشركات والتحالفات الاستراتيجية، فضلاً عن وجود عوامل الطلب المتمثلة فى الإنفاق على الرعاية الصحية وسياسات السداد والعوامل الديموغرافية.

وقد يدفع قصر عمر المنتجات والضغوط التنافسية لتقليل التكاليف، الشركات الأوروبية على التفكير فى مشاركة شركات التعاقد الخارجى فى منطقة الشرق الأوسط، ومنها مصر، وتنتج أوروبا 35% من المنتجات الطبية العالمية.

ويبلغ عدد مصانع الأجهزة الطبية فى مصر نحو 350 مصنعاً بإجمالى استثمارات 2 مليار جنيه، تغطى نحو 20% من احتياجات السوق المحلى ويعمل بها نحو 20 ألف عامل.

ويقدر متوسط قيمة الواردات بنحو 900 مليون دولار سنوياً خلال السنوات الثلاث الماضية نتيجة تطوير القطاع الصحى واستبدال بعض المنتجات المحلية بأخرى مستوردة.

ومن المستهدف زيادة صادرات القطاع لتصل إلى 500 مليون دولار خلال 7 سنوات، وجذب استثمارات أجنبية مباشرة لإنشاء 100 مصنع جديد وتوفير 50 ألف وظيفة خلال 5 سنوات، بالإضافة إلى تقليل الواردات بمعدل 500 مليون دولار بحلول العام الخامس.

وذكرت الدراسة أن أهم نقاط القوة للسوق المصرى هى امتلاك مصر بعض نتائج البحث والتطوير ذات المستوى العالمى، ولديها نصيب كبير من إمكانيات سوق الأجهزة الطبية العالمي، كما تمتلك أكبر قاعدة علمية فى الشرق الأوسط للصناعات الطبية من خلال تخصص الهندسية الطبية فى كليات الهندسية الذى يقوم بتخريج 300 متخصص سنوياً.

كما تمتلك مصر مؤسسات مالية ومصرفية قوية وجهات تقديم خدمات لوجستية ومقدمى خدمات أخرى ذات صلة بعملية التصنيع، فضلاً عن وجود سوق جاذب وخبرات تصنيعية واتفاقيات دولية.

وأكدت الدراسة ضرورة إلقاء الضوء على قدرة الدولة فى جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالقطاع من خلال إظهار هيكل محفزات استثمارية ذا مصداقية، فضلاً عن وجود نظام تعليم متطور يتفق مع استغلال الاستثمار الأجنبى المباشر.

وقالت إن قطاع الأجهزة الطبية لديه قدرة كبيرة على النمو من خلال تبنى الحكومة سياسة تهدف إلى توسيع نطاق تغطية التأمين الصحى الاجتماعى ليصل إلى جميع أفراد الشعب يحلول عام 2030، ما يعنى مضاعفة مواردها لتحقيق الهدف المنشود.

وتبلغ قيمة الاستثمارات المخطط تنفيذها فى قطاع الصحة خلال السنوات العشر المقبلة نحو 500 مليار جنيه، متضمنة زيادة عدد الأسرة والمستشفيات العامة والمركزية وزيادة عدد الأطباء والممرضين، كما أن لأزمة انتشار فيروس كورونا تأثيراً على إعادة هيكلة الأولويات والرؤى لصناعة الأجهزة الطبية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/01/05/1411418