منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





«ساويرس للتنمية» و«بنك الإسكندرية» و«جوميا» تقدم قروضاً وخططاً تسويقية لدعم الحرف اليدوية


تتعاون كل من مؤسسة ساويرس للتنمية ،وشركة جوميا الإلكترونية، مع بنك الإسكندرية، لدعم أصحاب الحرف اليدوية عبر توفير المنح والقروض الميسرة والتسويق للمنتجات لتشجيع أصحاب هذه المهنة فى إطار مسؤليتها المجتمعية.

قالت نورا سليم المدير التنفيذى لمؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، إن المؤسسة مهتمة بدعم الحرف اليدوية لأنها توفر فرص عمل للفئات الأكثر احتياجاً من الشباب والسيدات المعيلات وذوى الاحتياجات الخاصة، وجعلهم ينتقلون من مرحلة تلقى الدعم للإنتاج والتنمية فى المجتمع.

أضافت أن دعم مؤسسة ساويرس لأصحاب الحرف اليدوية، يتمثل فى التمويل وتوفير الخبرات اللازمة لهؤلاء لمساعدتهم على تصنيع منتجات ذات جودة عالية القيمة، وتقوم المؤسسة باستغلال بعض الفرص المتاحة بالتعاون مع شركات أوراسكوم لعرض منتجات الحرف اليدوية فى مهرجان الجونة السينمائى للعام الماضى. كما تتفاوض المؤسسة مع شركات أوراسكوم خارج البلاد، لإمكانية تسويق منتجات الحرف اليدوية خارج البلاد.

ولفتت سليم، إلى جهود المؤسسة كذلك فى التصدى لفيروس كورونا ودعمها للقطاعات الأكثر تضرراً، إذ تبرعت المؤسسة بـ 100 مليون جنيه لمجابهة الوباء، وتم توجيه 40 مليون جنيه لدعم العمالة اليومية والأسر الأكثر احتياجَا، و60 مليون جنيه لدعم الجهود الحكومية الاحترازية.

وأوضحت أنه تم التعاون مع وزاراتى التضامن الاجتماعى والصحة والسكان، وعدد من مؤسسات المجتمع المدنى، لتلبية الاحتياجات الصحية والاقتصادية للمتضررين خلال الموجهة الأولى من الجائحة.

وقالت ليلى حسنى رئيس قطاع المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة ببنك الإسكندرية، إن البنك دشن العديد المبادرات المجتمعية فى مختلف المجالات، ولكن يركز بشكل أكبر على مايسمى بالاقتصاد الإبداعى عبر تشجيع الحرف اليدوية بالتعاون مع عدد من الجمعيات الأهلية المهتمه بهذ المجال.

وأوضحت أن دعم البنك الحرف اليدوية يكون من خلال التسويق للمنتجات وإنشاء المعارض، تطويرها، والتركيز على الحرف التراثية لعدم اندثارها، فضلاً عن تقديم التمويل اللازم لهذه الحرف بشكل ميسر.

قالت حسنى، إن البنك لم يوقف مبادراته بسبب تفشى فيروس كورونا خلال العام الماضى ولكن كان يعمل بشكل متوازى بين مبادراته القائمة ودعم الفئات والقطاعات المتضررة.

وأشارت إلى مبادرة ابداع من مصر التى تم تدشينها عام 2016 والتى تستهدف خلق قيمة مشتركة بين القيم المجتمعية والتنمية الاقتصادية عبر احياء الحرف اليدوية ودعم الحرفيين من خلال اتاحة فرص اقتصادية للمجتمعات المهمشة اقتصاديا.

ووفرت المبادرة خلال 5 سنوات، ورش عمل فنية وتجارية وتنموية لأكثر من 10 آلاف حرفى. كما ساهمت فى مشاركة اعداد كبيرة من الحرفيين فى المعارض المحلية والدولية فى القاهرة والإسكندرية ودبى وميلانو والشارقة.

وأوضح تامر عبد الفتاح رئيس إدارة التمويل متناهى الصغر ببنك الإسكندرية، أن البنك يساهم بتوفير الدعم اللازم للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والأنشطة الحرفية، ومن المجالات التى يركز عليها تمويها المشروعات البيئية والزراعية والطاقة النظيفة ودعم التحول الرقمى.

وأشار إلى شراكة مع منظمات المجتمع المدنى لدعم الفئات ذات الدخل المنخفض والأكثر إحتياجاً لتنفيذ مشروعات فى إطار خطة الدولة للتمكين الإقتصادى.

قال عبدالفتاح، إن إجمالى عدد المستفيدين من التمويل متناهى الصغر خلال العام الماضى بلغ نحو 8 ألاف عميل، و%70 من عملاء البنك يصرفون الدعم عبر حلول البنك الرقمية.

وقال هشام صفوت المدير التنفيذى لمنصة Jumia الإلكترونية، إن جوميا تتعاون مع بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الإجتماعية، لعرض منتجات الحرف اليدوية عبر منصاتها الإلكترونية للمساهمة فى تسويق المنتجات وتقديم الجانب الدعائى لها.

وأوضح أنه يوجد إقبال كبير من الزائرين لمنصة جوميا على منتجات الحرف اليدوية، وتسعى جوميا فى خطتها المستقبلية لتوفير التسويق الإلكترونى لهذه المنتجات خارجياً عبر منصات جوميا وشركائها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/01/21/1414230