منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“مواد البناء” و”الأدوات الصحية” يترقبان انتعاش الأسواق عقب تفعيل الاشتراطات البنائية الجديدة


يترقب تجار مواد البناء والأدوات الصحية بالسوق المحلى انتعاش المبيعات التى سجلت تراجعا، عقب قرار حظر البناء الذى دام لعدة أشهر خلال العام الماضى.

وأعلن مجلس الوزراء عن تفعيل الاشتراطات والضوابط البنائية الجديدة، وبدء تطبيق المنظومة الجديدة لاستخراج تراخيص البناء خلال الفتره المقبلة.

وقال أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الاشتراطات الجديدة تستهدف السيطرة على العشوائية فى البناء والتى أدت إلى كثرة العشوائيات فى المحافظات.

أضاف الزينى أن مخزون مواد البناء فى السوق المصرى كبير جدا وذلك بعد توقف حركة البناء، ولذلك ستكون الأسعار مستقرة بحسب التوقعات المبدئية.

وقال محمد حنفى، مدير غرفة الصناعات المعدنية، إن القطاع يتأثر سلبا أو إيجابا بحسب عدد الوحدات والمشروعات المنفذة سنويا، بغض النظر عن موقعها الجغرافى.

أضاف أن اشتراطات البناء الجديدة، لن تؤثر سلبا على صناعات مواد البناء، فى حال نفذ المطورون العقاريون نفس عدد المشروعات خارج مناطق الكثافات السكانية، ولكن إذ واجهتهم معوقات فى ذلك، سيكون التأثير بحجم التغير الذى طرأ على معدل المشروعات المنفذة.

وقال وجيه بسادة، رئيس مجلس إدارة شركة سيراميك ألفا، إن قرار وقف إصدار تراخيص البناء الذى تم تطبيقه خلال العام الماضى، أثر سلبا على مبيعات القطاع.

أضاف: “ننتظر موقف المشروعات التى تم البدء فيها ولم تنفذ بعد، لأنها ستكون مسألة فاصلة، فبعض المقاولين سيكون من الصعب عليهم تنفيذ مشروعات جديدة، قبل الانتهاء من مشروعاتهم العالقة”.

وقال مسعد الشاذلى، رئيس الجمعية الإنتاجية لمواد البناء، إن السماح بالبناء مرة أخرى وفقا لاشتراطات جديدة، يمثل مسألة فى غاية الأهمية إذ ستنتعش صناعة الطوب والرخام، والتى توقفت إثر قرار حظر البناء الذى دام لعدة أشهر خلال 2020.

أضاف أن مصانع الطوب الطفلى والرخام توقفت تماما خلال الفترة الماضية، إذ كانت تعتمد فى مبيعاتها على مبانى الأهالى، مما تسبب فى تسرب عمالة القطاع.

وقال متى بشاى، نائب رئيس شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية، إن التجار يترقبون انتعاش السوق قريبا، وذلك عقب تفعيل اشتراطات البناء الجديدة.

وأشار بشاى، إلى أن اتجاه التجار نحو التصنيع المحلى أصبح ضرورى، خاصة فى ظل ارتفاع أسعار الشحن للسلع المستوردة إلى 10 أضعاف تقريبا.

أوضح أن بعض التجار بقطاع الأدوات الصحية والسباكة اتجهوا إلى التصنيع المحلى ونسبتهم 3% فقط، حيث يتم تجميع “الخلاطات، والمحابس، والوصل، وقلوب الخلاطات”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/01/26/1414944