منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



رئيس جامعة القاهرة لـ”البورصة”: 5 مليارات جنيه تكلفة تطوير مستشفيات قصر العينى بتمويل سعودى


استقبال المرضى بالمعهد القومى للأورام الجديد خلال عام 2022

افتتاح جامعة القاهرة الدولية نهاية العام الجارى بتكلفة 10 مليارات جنيه

80% نسبة إنجاز مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس بتكلفة 4 مليارات جنيه

تنفذ جامعة القاهرة مشروع تطوير مستشفيات القصر العينى بتكلفة تصل 5 مليارات جنيه لرفع كفاءة البنية التحتية وتجديد الأجهزة الطبية لتصبح مطابقة لأعلى المواصفات الطبية وتغيير نمط المستشفيات العامة إلى مستشفيات تخصصية.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، إن تكلفة تطوير مستشفيات القصر العينى تقدر بنحو 5 مليارات جنيه بالتعاون مع صندوق التمويل السعودى.

أضاف لـ”البورصة” أنه تم إنجاز مراحل كبيرة من عمليات التطوير والتى تتضمن هيكلة مبنى استقبال وطوارئ مستشفى قصر العينى من خلال الانتهاء من عمليات تجديده وتطويره وتوسعته ليصبح وفق كود مستشفيات الطوارئ الدولية وبما يساهم فى رفع طاقته الاستيعابية والقضاء على ظاهرة التكدس والازدحام بتكلفة نحو 280 مليون جنيه.

وأوضح الخشت أنه تم تطوير مستشفى الاستقبال والطوارئ حيث زادت المساحة الكلية للمبنى من 700 متر مربع إلى 7 آلاف متر مربع وتم تجهيزه بأحدث الإمكانيات والأجهزة الطبية الحديثة وفق أحدث المواصفات العالمية بجانب ميكنة حركة المرضى.

كما تم تطوير مستشفى الأمراض الباطنة بقصر العينى ورفع كفاءته وفق أحدث الوسائل والنظم بتكلفة تقدر بـ35 مليون جنيه وفقًا للمعايير الطبية العالمية.

وقال الخشت إنه على مدار 3 سنوات أنجزت الجامعة عملية تطوير مستشفى أبو الريش اليابانى على مرحلتين بتكلفة 55 مليون جنيه.

أضاف أنه تم الانتهاء من عملية تطوير المعهد القومى للأورام حيث تم استكمال نسبة كبيرة من أعمال تطوير المعهد بمبانيه الشمالى والشرقى والجنوبى تشمل تطوير البنية الأساسية للمبنى الجنوبى وتجهيزه بأحدث المواصفات العالمية وزيادة القدرة الاستيعابية بنسبة 90% وتطوير العيادات الخارجية للحد من قوائم الانتظار والتكدس.

وأوضح أن الجامعة أنجزت 70% من إنشاءات المرحلة الأولى للمعهد القومى للأورام الجديد “500500” بالشيخ زايد خلال 10 شهور من استلامه وبدأت المبانى التى تضم جميع العيادات الخارجية والخدمات الرئيسية فى الظهور وانتهت الجامعة من أعمال خرسانات وواجهات المبنى الأمامى للمستشفى.

وأشار إلى أنه من المقرر استقبال المرضى بالمعهد بنهاية العام المقبل للمساهمة فى رفع أكبر عبء ممكن عن مريض السرطان المصرى، حيث تم تصميم المستشفى وفقًا لأحدث وأشمل المعايير العلمية والهندسية العالمية.

ويتكون المعهد القومى للأورام الجديد من مستشفى تعليمى متخصص ومتكامل لعلاج جميع أنواع الأورام ومختلف الأعمار بسعة 1020 سريرا بالقسم الداخلى و500 سرير بوحدة علاج اليوم الواحد و60 غرفة عمليات كبرى و15 جهازا للعلاج الإشعاعى.

بالإضافة لمركز متكامل لأبحاث السرطان المتطورة يضم معامل الأبحاث المعملية التى تغطى كل مجالات العلوم الخاصة بالوقاية وتشخيص وعلاج الأورام، كما يشمل المشروع منشأة متكاملة ومعتمدة لحيوانات التجارب الدوائية والجراحية، وبنوكًا للخلايا الجذعية وللجينات الوراثية المرتبطة بالسرطان.

وقال الخشت إن جامعة القاهرة تعمل على استكمال تطوير مستشفى ثابت ثابت الجامعى لتصبح من أكبر المستشفيات فى العالم لعلاج الأمراض المعدية والباطنة والمتوطنة حيث يعد أول معهد طبى بحثى متخصص فى الأمراض المعدية، ووجه رئيس الجمهورية بتمويل مالى يقدر بنحو 400 مليون جنيه لاستكمال 90% من الأعمال الناقصة بالمستشفى.

أضاف أنه تم الانتهاء من المبانى الخرسانية بالجامعة الدولية الجديدة بمدينة 6 أكتوبر وتم الوصول إلى مرحلة التشطيبات والتى سيتم الانتهاء منها خلال شهور استعدادًا للافتتاح الرسمى مع نهاية العام الجارى بتكلفة استثمارية 10 مليارات جنيه.

وأوضح أن الفرع الدولى يقام على مساحة 575 فدانًا تضم المبنى الرئيسى الذى يشمل قبة الجامعة وبها إدارة البرامج والجامعة كما يضم مبانى الأنشطة التعليمية والمدرجات ومنطقة مراكز الأبحاث والعلوم على أعلى مستوى وأول مبنى فى مصر لدراسات بحوث الحيوان ومنطقة الملاعب الرياضية على مساحة تقترب من 1800 متر مربع.

وأشار رئيس جامعة القاهرة إلى أن البداية ستكون من خلال مجموعة برامج أكاديمية جديدة جاهزة للانطلاق والعمل فور الانتهاء من الإنشاءات وتتضمن حوالى 30 برنامجا بالتعاون مع جامعات لها مكانتها وتصنيفها على المستوى الدولى ومنظمات ومؤسسات دولية.

وقال الخشت إنه يجرى تنفيذ مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس والعاملين بجامعة القاهرة فى مدينة 6 أكتوبر والذى يقام على مساحة 175 فدانا بتكلفة 4 مليارات جنيه ويعد مشروع غير ربحى ويهدف إلى خدمة أعضاء هيئة التدريس والعاملين وتقديم إسكان لائق بهم.

أضاف أن نسبة الإنجاز الحالية فى المشروع تتراوح من 80% إلى 100% فى جميع البنود الخاصة بالوحدات السكنية كما تم الانتهاء من العديد من جوانب المشروع مثل أعمال الهيكل الخرسانى بنسبة 99% وأعمال المبانى بنسبة 90%.

وأوضح أنه فى الفترة من 1 أغسطس 2017 حتى 30 يونيو 2020 تم سداد أقساط من ثمن أرض المشروع والتى تتجاوز 300 مليون جنيه وإسقاط الغرامات الموقعة على المشروع من قبل جهاز مدينة 6 أكتوبر بقيمة 320 مليون جنيه وفى حالة تأخر المشروع سوف يتعرض لغرامات كبيرة تعيق إنجازه.

وقال إن الأسعار مطابقة للتكلفة الفعلية دون أى أرباح وجارى طرح المناطق الخدمية طبقًا لقانون المناقصات والمزايدات بوجود مستشار من مجلس الدولة وممثل لوزارة المالية وإذا تحقق النجاح فى مناطق الخدمات فإن هذا سوف يخفف الأعباء على الحاجزين بشكل كبير حيث سوف تعود مخرجات المناطق الخدمية على المشروع.

أضاف الخشت أن الجامعة خصصت 100 مليون جنيه لدعم الكليات للتحول إلى التعليم الإلكترونى والدراسة عن بعد باستخدام برامج وتطبيقات عالمية للتعليم عن بعد من خلال رفع المقررات الدراسية والأسئلة الخاصة بكل كلية إلكترونيًا على موقع الجامعة والمواقع الإلكترونية للكليات.

وأوضح أنه مع بداية جائحة “كورونا” تم عقد ورشة عمل بمركز الخدمات المعرفية والإلكترونية لجميع منسقى الكليات لتدريبهم على أساليب الدراسة عن بعد وتطوير طرق تدريس المقررات، ومناقشة المشاكل التى قد يواجهها الطلاب فى تصفح الإنترنت وتم توفير اسطوانات مدمجة CD عليها المحاضرات الأسبوعية لكل مقرر دراسى.

ونجحت الجامعة فى إجراء أول تجربة للتعليم عن بعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية باستخدام آليات التواصل الإلكترونى الحديثة من خلال شرح الدرس إلكترونيًا والتواصل مع الطلاب من خلال أحد التطبيقات العالمية للتعليم عن بعد.

وقال الخشت إن منظومة البحث العلمى بالجامعة ساهمت بفعالية فى أبحاث فيروس “كورونا” حيث تم تشكيل 5 فرق بحثية ضمت ما يزيد على 25 عالمًا وباحثًا من أساتذة كليات العلوم والطب والصيدلة والمعهد القومى للأورام والطب البيطرى وتم دعمها بـ10 ملايين جنيه لإجراء البحوث العلمية والمعملية للفيروس وتطوير علاج أو مصل مضاد للفيروس.

وأنجزت الفرق البحثية للجامعة 30% من المشاركة المصرية فى الأبحاث العلمية على المستوى العالمى، حيث كانت الأولى على مستوى مصر فى الأبحاث المنشورة دوليًا عن فيروس كورونا بواقع نحو 30 بحثًا من 100 بحث مصرى، بالإضافة إلى نحو 25% من التجارب السريرية للوصول إلى لقاح لفيروس “كورونا”.

محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة
محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة

وتمكنت الفرق البحثية من تحديد البصمة الوراثية لنوع فيروس “كورونا” فى مصر الذى تمثل فى 3 أنواع والتوصل إلى 78 عينة فيروسية بما ساعد على تقديم بروتوكول علاجى دولى للمصابين يعتمد على دواءين متوافرين بالسوق بتكلفة قليلة ويتفرد بالجمع بين العمل كمضاد للفيروسات وكضابط أو منظم لجهاز المناعة وبلا آثار جانبية تذكر.

وأوضح الخشت أنه تم دعم صندوق الرعاية الطبية لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والعاملين بالجامعة بمبلغ 50 مليون جنيه من الموارد الذاتية للجامعة لمواصلة تقديم خدماته لجميع منتسبى الجامعة والتعاقد مع مستشفى “وادى النيل” بحدائق القبة ومستشفى “العاصمة” بالمهندسين لتقديم الخدمات الطبية اللازمة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والمعاشات.

وأشار إلى بدء صرف مكافآت النشر الدولى لعام 2019 لأعضاء هيئة التدريس والباحثين بالجامعة، والتى تبلغ قيمتها 32 مليون جنيه لـ1377 باحثًا نشروا 4594 بحثًا علميًا دوليًا فى مختلف التخصصات العلمية حيث بلغت نسبة زيادة مكافآت أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم لتحفيزهم لإجراء بحوثهم دوليًا 65% على مدار الـ3 سنوات الماضية.

وقال إن إجمالى الأبحاث العلمية المنشورة باسم الجامعة فى المجلات العلمية الدولية وصلت إلى 56 ألف بحثًا منها 12 ألف بحث تم نشرهم فقط خلال الـ3 سنوات الماضية بما يعادل 22% من إجمالى الأبحاث المنشورة باسم جامعة القاهرة على مدى تاريخها.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة أن معدل الاستشهاد بأبحاث علماء جامعة القاهرة بلغ 91 ألف استشهاد بما يعادل حوالى 8 استشهادات للبحث الواحد وهو ما يعبر عن جودة بحوث علماء جامعة القاهرة.

وأوضح أن الجامعة نجحت فى إبرام نحو 151 اتفاقية دولية بهدف التعاون والتبادل الطلابى مع العديد من جامعات ومؤسسات التعليم العالى بالعالم.

وأشار إلى أنه تم عقد 9 اتفاقيات بدرجات جامعية على مرحلة البكالوريوس والليسانس وعلى مستوى الدراسات العليا الماجستير والدكتوراه بما يساهم فى إطلاع طلاب الجامعة على العديد من النظم العالمية وعلى مستوى البرامج ووظائف المستقبل.

وقال إن الجامعة خلال العام الماضى فقط مولت مشروعات بحثية بإجمالى 280 مليون جنيه حيث يعد أكبر تمويل للمشروعات البحثية فى تاريخ جامعة القاهرة ومنها مشروعات أبحاث عن فيروس “كورونا” بمبلغ 25 مليون جنيه.

وساهمت جامعة القاهرة على مدار 3 سنوات فى العديد من المشروعات البحثية بلغت نحو 98 مشروعا فى عدة مجالات بالتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة بهدف المساهمة فى تحقيق التنمية المستدامة.

وقدمت الجامعة 33 مشروعا ابتكاريا وبراءة اختراع من عدة كليات من بينها الصيدلة والهندسة والعلوم والزراعة وكلية الدراسات العليا للبحوث الإحصائية والمركز المصرى لتقنية النانو والتربية النوعية.

وافتتحت جامعة القاهرة المقر الجديد لمعهد “كونفوشيوس” النموذجى بالتعاون مع الحكومة الصينية وهو الأكبر بالشرق الأوسط وحصل على جائزة أحسن معهد على مستوى العالم لامتحانات الـHSK الدولية لتحديد مستوى اللغة الصينية للدارسين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/02/28/1420610