منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



وزيرة الصحة: المبادرات الرئاسية ساهمت فى تحسين المؤشرات الصحية للدولة المصرية


زايد: 108 ملايين إجمالى زيارات المواطنين للمبادرات الرئاسية

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن حزمة المبادرات الرئاسية التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مجال الصحة العامة تحت شعار “100 مليون صحة” عام 2018، ساهمت فى تحسين المؤشرات الصحية للدولة المصرية.

أضافت زايد أن المبادرات الرئاسية قدمت الخدمة الطبية لأكثر من 90 مليون مواطن، بواقع 108 ملايين زيارة، مشيرة إلى إن مصر أصبحت تمتلك نظام صحى قوى يضمن تقديم خدمة طبية لائقة لجميع المصريين بمعايير عالمية تواكب التطور الذي تشهده مصر حاليًا فى جميع المجالات.

اوضحت أن الدولة نجحت فى القضاء على “فيروس سي” حيث تم فحص 70 مليون مواطن من سن 18 لـ 60 عامًا خلال 7 أشهر ضمن مبادرة الرئيس للقضاء على فيروس سى والكشف المبكر عن الأمراض غير السارية، وتقديم العلاج لـ 2.5 مليون مواطن بالمجان.

وأشارت الوزيرة إلى إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والاكتشاف المبكر عن الاعتلال الكلوى فى يونيه 2020 بالتزامن مع مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي تستهدف 28 مليون مواطن فوق سن 40 عامًا، وتم من خلالها فحص 25 مليون و 42 ألف مواطن وتقديم العلاج اللازم للمرضى بالمجان، كما تم إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة مرضى فيروس كورونا المستجد بالعزل المنزلي فى يناير 2021 وتم من خلالها إجراء أكثر من 102 ألف زيارة دورية للمرضى بالعزل المنزلى.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم فحص 12مليون و 927 ألفًا و559 سيدة فوق سن الـ 18 عامًا ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة الصرية، منذ انطلاقها فى شهر يوليو عام 2019، مضيفة أن مبادرة رئيس الجمهورية لاكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، قامت بفحص حوالى 1.5 مليون طفل مصري، وذلك منذ انطلاقها فى شهر سبتمبر عام 2019، كما تم فحص حوالى 736 ألف سيدة ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة الأم والجنين.

وتابعت وزيرة الصحة والسكان، أنه تم إجراء حوالى مليون ألف عملية جراحية ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار ونع تراكم قوائم جديدة، منذ إطلاقها فى عام ٢٠١٨، كما تم فحص أكثر من 8 ملايين و200 ألف طالب بالمدارس ضمن مبادرة الرئيس الكشف المبكر عن الأنميا والسمنة والتقزم منذ شهر نوفمبر الماضي وحتي اليوم.

وأكدت الوزيرة أن اهتمام القيادة السياسية بصحة المواطنين لم يقتصر على تلك الحزمة من المبادرات، لكنه امتد ليشمل تطوير المنظومة الصحية بأكملها بما يلبي طموحات المواطنين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وفقًا لرؤية مصر 2030، وذلك من خلال اطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى، لمنظومة التأمين الصحى الشامل والتي تم تطبيقها بمحافظات (بورسعيد، جنوب سيناء، الأقصر، الإسماعيلية) ضمن المرحلة الأولى، وجاري تطبيقها فى باقي المحافظات تباعاً، مؤكدة أن تلك المنظومة هي نواة نظام صحى قوى فى مصر يوفير التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة لـ 100 مليون مصري تحت مظلة تأمينية موحدة.

وأشارت الوزيرة إلى قدرة الدولة المصرية فى الحفاظ على استمرار تقديم الخدمة الطبية للمواطنين فى مختلف التخصصات بالتوازي مع إجراءات الدولة لمواجهة جائحة فيروس كورونا، لافتة إلى أن الإجراءات الاحترازية والاستباقية التي اتخذتها الدولة المصرية منذ بداية ، مشيرة إلى أنه تم تخصيص مستشفيات للفرز والعزل للحالات المصابة والمشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد، فضلاً عن وضع بروتوكولات التشخيص والعلاج لمرضى فيروس كورونا المستجد وتحديثها بواسطة اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد والتي أثبتت فاعليتها فى ارتفاع معدل الشفاء للحالات المصابة بالفيروس.

وأضافت الوزيرة أن جهود الدولة فى الاهتمام بالصحة العامة للمواطنين خلال الجائحة تُوجت بتوفير لقاحات فيروس كورونا، حيث بدأت مصر بتطعيم الأطقم الطبية فى يناير الماضي، بالإضافة إلى تلقى المواطنين من الفئات المستحقة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة للقاح منذ شهر مارس الماضي، كما تم البدء أمس فى تطعيم العاملين بالقطاعات الاقتصادية الكبرى والقطاع السياحى فى إطار حرص الوزارة على التوازن بين استمرار عجلة الاقتصاد والتنمية والحفاظ على صحة المواطنين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/04/07/1434411