منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«كويتنج سيتى» تنشئ مصنعاً جديداً لحقن وتنكيل البلاستيك باستثمارات 10 ملايين جنيه


أنشأت شركة كويتنج سيتى مصنعاً جديداً لحقن وتنكيل البلاستيك فى العاشر من رمضان باستثمارات 10 ملايين جنيه.

قال عبدالناصر الباز، رئيس مجلس إدارة شركة كويتنج سيتى، إنَّ الشركة أنشأت مصنعاً جديداً لحقن وتنكيل (طلاء) البلاستيك الذى يدخل فى صناعة الإكسسوارات والصناعات المغذية لمختلف الصناعات.

أضاف أن الإنتاج المبدئى للمصنع يقدر بنحو 500 ألف جنيه شهرياً، فيما تستهدف الشركة زيادة مبيعاتها خلال العام المقبل إلى 4 ملايين جنيه شهرياً، والتوسع فى مبيعاتها سنوياً ورفع طاقاتها الإنتاجية.

أشار إلى أن جميع الإكسسوارات الخارجية للمنتجات تنتج لدى مصنعها حالياً، حيث تضم الأدوات المنزلية وعبوات أدوات التجميل، وإكسسوارات السيارات.

أوضح أن وفرة الصناعات المكملة فى السوق المحلى ستقلل فاتورة الاستيراد كما سترفع نسبة المكون المحلى فى الصناعات المختلفة ومع الوقت سترتفع الميزة التنافسية للمنتج الوطنى فى السوقين المحلى والخارجى.

أوضح أن عدم استيراد الإكسسوارات من الخارج، سيعطى فرصة لتطوير الصناعة المحلية لتلبية احتياجات المصانع وسيكون له مردود جيد على الاقتصاد الكلي.

أضاف أن تعميق التصنيع المحلى، يعنى إحلال المكون المحلى بدلاً من استيراد نظيره الأجنبى للحد من الواردات، وبدأت شركات كثيرة تستثمر فى السوق المحلى بكميات ضخمة.

ذكر أن تشديد الإجراءات على استيراد المنتجات تامة الصنع واشتراط تسجيلها لدى وزارة التجارة والصناعة سيقلل حجم استيراد المنتجات تامة الصنع.

أوضح أن وفرة المنتج المحلى من الصناعات المكملة تسرع عملية الإنتاج وتخفض التكلفة، حيث توفر الشركة للمصانع صناعة الاسطمبات التى تستخدم فى تشكيل المنتجات.

تابع أنه يعتزم الاستثمار فى إنشاء مصنع فى مدينة الأدوات المنزلية بالمنيا، بقيمة 250 مليون جنيه حيث خصصت هيئة التنمية الصناعية نحو 100 ألف متر أراضى لإقامة مجمع لصناعة الأدوات المنزلية بالمنطقة الصناعية بالمطاهرة، لإقامة مشروعات إنتاج بورسلين وألومنيوم وزجاج وبلاستيك وصناعات مغذية واستانلس ستيل، كما ستخصص بعض المصانع لتجميع وتصنيع الأجهزة الكهربائية وتشكيل المعادن.

قال «إن المشروع يستهدف توفير متطلبات السوق المحلى من الأدوات المنزلية الفنادق والمطاعم وأدوات المائدة، وغيرها من احتياجات لمختلف القطاعات، فضلاً عن استهداف التصدير خلال العام الثانى من الإنتاج».

أشار إلى أن المستثمرين فى المدينة بدأوا تجريب المنتجات والإنتاج حالياً فى خطوط إنتاج خارج المدينة وبدأوا يروجون للمنتجات فى كينيا وسيتم الترويج فى المغرب لفتح أسواق تصديرية امام منتجات المدينة.

وعن تأثير ارتفاع أسعار الخامات عالمياً خلال الفترة الحالية وتأثيرها على الصناعة، قال «الباز» الذى يشغل عضو شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، إن خامات البلاستيك المستخدم فى تصنيع الأدوات المنزلية ارتفع بمعدل 50% خلال الفترة الأخيرة، كما ارتفع سعر الكرتون بنحو 25%، وتسببت هذه الارتفاعات فى زيادة تكلفة المنتج بنحو 25%.

أشار إلى أن هذه الزيادة جاءت تزامناً مع ارتفاع أسعار الخامات واستقرار أسعار الطاقة وباقى المدخلات من أجور العمالة وغيرها فى الوقت الحالى.

أوضح أن البلاستيك يعتبر مكوناً رئيسياً فى تصنيع الصناعات المكملة والإكسسوارات للأدوات المنزلية مثل المقابض وأيدى الأوانى المنزلية والطاسات والصواني، وصناعات كثيرة أخرى مثل الصناعات المكملة للسيارات والأجهزة الكهربائية.

نوه بأن أسعار المنتجات المكملة للصناعة والإكسسوارات ارتفعت هى الأخرى بنحو 25%، وبالتالى رفعت تكلفة تصنيع غالبية المنتجات فى السوق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البلاستيك

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2021/04/21/1436321