منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




هيكل: نتائج أعمال القلعة تأثرت بتوقف المصرية للتكرير .. والشركات التابعة سجلت أداء قوي


أعلنت شركة “القلعة” عن انخفاض إيراداتها المجمعة خلال الربع الأول من عام 2021 بنسبة 23% على أساس سنوي مسجلة 8 مليارات جنيه تقريبًا.

تأثر نتائج المصرية للتكرير بسبب توقف النشاط التشغيلي واستمرار التأثير السلبي لتداعيات كورونا

وبررت الشركة في بيان لها اليوم الأحد، هذا الانخفاض بتراجع مساهمة مشروع الشركة المصرية للتكرير نتيجة مواجهته تحديات تشغيلية أدت إلى توقف نشاطه بصورة كاملة لمدة 29 يومًا وتباطؤ طاقته الإنتاجية لمدة 20 يومًا آخر خلال نفس الفترة.

وأضافت أنه على هذه الخلفية تكبدت القلعة صافي خسائر بقيمة 478.6 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021 مقابل صافي خسائر بقيمة 405.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.

ونوهت بأنه في حالة استبعاد نتائج الشركة المصرية للتكرير، ترتفع إيرادات القلعة بمعدل سنوي 9% إلى 3.9 مليار جنيه تقريبًا خلال الربع الأول من عام 2021، حيث يعكس ذلك حالة التعافي التي تشهدها الأسواق ومردودها على تحسن نتائج مختلف الشركات التابعة.

وأشارت إلى ارتفاع إيرادات شركة طاقة عربية بنسبة سنوية 3% خلال الربع الأول من عام 2021 في ضوء نمو حجم أنشطة توزيع الكهرباء ومبيعات قطاع تسويق وتوزيع المنتجات البترولية.

وأضافت أن إيرادات شركتي أسكوم والوطنية للطباعة ارتفعت بفضل تعافي حركة التجارة الدولية ومردودها على نمو حجم أنشطة التصدير وأخيرًا، واصلت مزارع دينا استفادتها من التحسينات التشغيلية التي تم إجراؤها، ومدعومًة بإطلاق ستة منتجات عصائر جديدة خلال الربع الأول من عام 2021.

وأوضح الدكتور أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أنه في أعقاب المرونة التي اتسمت بها الشركة في مواجهة الظروف الصعبة التي خيمت على العام الماضي، استهلت القلعة عام 2021 وهي على أتم استعداد لتحقيق أقصى استفادة من التحسّن التدريجي الذي تشهده الأسواق بالتزامن مع تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بأزمة (كوفيد – 19).

وأشار إلى أنه باستثناء التحديات التشغيلية التي أدت إلى توقف مشروع الشركة المصرية للتكرير وفاقمت من تداعيات أزمة (كوفيد – 19) على هامش أرباح نشاط التكرير، حققت مختلف الشركات التابعة للقلعة أداءً قويًا خلال الربع الأول من العام الجاري، مدعومةً بكفاءة الإدارة في تنفيذ استراتيجيات النمو التي تتبناها وتطبيق المبادرات الرامية إلى تحسين الكفاءة التشغيلية.

وتابع هيكل أن إيرادات شركة طاقة عربية شهدت تحسنًا في ضوء الأداء القوى لقطاع الكهرباء، حيث نجح في تعظيم الاستفادة من تخفيف القيود الاحترازية لتنمية حجم توزيع الكهرباء خلال نفس الفترة.

وأشار إلى نجاح الشركة في إطلاق وتشغيل محطة محولاتها الفرعية في المنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر خلال مارس الماضي، معربا عن تفاؤل الإدارة بمساهمة المحطة الجديدة في تحسين نتائج الشركة خلال الفترة المقبلة.

طاقة عربية تبدأ تشغيل محطة المحولات الفرعية بمدينة السادس من أكتوبر وتطلق قطاع المياه الجديد
وتضمنت أبرز إنجازات شركة طاقة عربية، إطلاق قطاع المياه الجديد، والذي سيعمل على تطوير مجموعة متنوعة من حلول معالجة المياه فائقة القيمة لخدمة قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة والتطوير العقاري.

وإضافة إلى ذلك، تمكّن قطاع الغاز الطبيعي من تعظيم تواجده في سوق الغاز الطبيعي المضغوط، عبر زيادة عدد محطات تموين الغاز الطبيعي المضغوط إلى 21 محطة خلال الربع الأول من عام 2021، صعودًا من 9 محطة خلال نفس الفترة من العام السابق.

ونبه هيكل بنجاح شركتي أسكوم والوطنية للطباعة في الاستفادة من حالة التعافي التي تشهدها أسواق التصدير، حيث شهد الربع الأول من العام تحسن أداء الشركتين ونمو مساهمتهما في إجمالي إيرادات القلعة من أنشطة التصدير بنحو 20 مليون دولار.

وقد بلغت إيرادات القلعة من عائدات توزيع الأرباح وإيرادات العملات الأجنبية بشركاتها التابعة في السوق المحلي 276.2 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأكد هيكل، أن القلعة تواصل استفادتها من برنامج دعم الصادرات الذي أطلقته الحكومة، والذي ساهم في تعزيز التدفقات النقدية بالشركة خلال الفترة.

وارتفعت إيرادات شركة مزارع دينا خلال الربع الأول من 2021 بفضل التحسينات التي استكملتها الإدارة بمزارع دينا والمردود الإيجابي لمنتجات العصائر الجديدة التي أطلقتها الشركة الاستثمارية لمنتجات الألبان.

ولفت هيكل إلى تأثر نتائج الشركة بشكل ملحوظ بتوقف عمليات الشركة المصرية للتكرير لمدة 29 يوم خلال الربع الأول من العام الجاري، مع تباطؤ النشاط الإنتاجي لمدة 20 يومًا إضافيًا خلال نفس الفترة، علاوة على تراجع هامش أرباح نشاط التكرير بشكل ملحوظ خلال نفس الفترة عن المستويات المعهودة قبل أزمة (كوفيد – 19).

وأضاف أن الشركة المصرية لتشغيل وصيانة المشروعات (إبروم) المملوكة بالكامل للهيئة المصرية العامة للبترول هي الشركة المتعاقد معها لإدارة الأعمال الفنية (التشغيل والصيانة) بالشركة المصرية للتكرير.

وأشار إلى أن الشركة المصرية للتكرير استأنفت عملياتها بشكل كامل، وبدأت نتائجها تشهد تعافيًا تدريجيا، علمًا بأنه يجري حاليًا إجراء أعمال الصيانة المخططة، والتي من المتوقع أن تساهم في تحسين الكفاءة التشغيلية ومستويات الربحية مستقبلًا.

وانخفضت الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بمعدل سنوي 87% لتبلغ 90.5 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، نظرًا لتوقف مشروع المصرية للتكرير وتراجع هامش أرباح نشاط التكرير بشكل ملحوظ خلال نفس الفترة عن المستويات المعهودة قبل أزمة (كوفيد – 19).

وارتفعت الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (بعد استبعاد نتائج الشركة المصرية للتكرير) بمعدل سنوي 12% لتسجل 356.7 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، مدعومةً بنمو الأرباح التشغيلية بمجموعة أسيك القابضة والشركة الوطنية للطباعة.

وأكد هيكل أن الشركة ماضية في تنفيذ عملية إعادة هيكلة الديون باعتبارها ركيزة أساسية في استراتيجية القلعة.

ومن جانبه أوضح هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن ارتفاع الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك (مع استثناء نتائج الشركة المصرية للتكرير) يعكس نجاح المبادرات التي اتخذتها الإدارة للارتقاء بالكفاءة التشغيلية بجميع الشركات التابعة، إلى جانب القدرات الإنتاجية الجديدة التي تمكنت من إضافتها، والتي ساهمت في الحد من الأثر السلبي لزيادة تكاليف الشحن العالمية وتباطؤ دورة السلع الأساسية.

ونوه الخازندار، باستفادة الشركة الوطنية للطباعة من زيادة أسعار البيع بشركتها التابعة يونيبورد، بالإضافة إلى مزايا انخفاض التكاليف بشركة البدار للعبوات عقب تشغيل مصنعها المتطور الجديد، مما ساهم بشكل ملحوظ في دعم الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك.

كما شهدت شركة أسيك القابضة تعافيًا ملحوظًا بأرباحها التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بفضل ارتفاع أسعار بيع الأسمنت في السودان، فضلاً عن تحسن الكفاءة التشغيلية وإجراءات إعادة الهيكلة التي طبقتها الإدارة بجميع الشركات التابعة لها في قطاع الأسمنت خلال الربع الأول من العام.
إعادة هيكلة الديون لا تزال على رأس أولويات الإدارة خلال الفترة المقبلة

وعلى صعيد مديونيات الشركة، أكد الخازندار أن القلعة أحرزت تقدمًا كبيرًا خلال الربع الأول من العام الجاري على صعيد استكمال إعادة هيكلة ديون اثنين من الشركات التابعة، بالإضافة إلى إعادة هيكلة ديون شركة القلعة، حيث تمثل حجر الزاوية للاستراتيجية التي تتبناها الإدارة.

ولفت الخازندار إلى أن الإدارة تركز على المضي قدمًا بأعمال الصيانة المخططة التي جاري تنفيذها بالشركة المصرية للتكرير، وكلها ثقة وتفاؤل بالأثر الإيجابي لتلك الأعمال على تحسن الكفاءة التشغيلية للشركة بشكل عام، علمًا بأن هوامش أرباح التكرير لا تزال أقل من نصف مستوياتها المعهود قبل أزمة (كوفيد – 19).

بالتوازي مع ذلك، نجحت شركة طاقة عربية في توقيع اتفاقية جديدة لتوصيل الغاز الطبيعي إلى محافظة الوادي الجديد، والتي سيتم بموجبها ربط حوالي 14 ألف منشأة سكنية بالمحافظة بشبكة الغاز الطبيعي خلال المرحلة الأولى من تنفيذ الاتفاقية، وهو ما سيساهم بدوره في تحسين أداء الشركة بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة.
وتعتزم طاقة عربية أيضًا التوسع بمحفظتها من محطات تموين الغاز الطبيعي المضغوط لتصل إلى 51 محطة بنهاية العام الجاري.

وأكد الخازندار أن أداء القلعة (مع استثناء نتائج الشركة المصرية للتكرير) خلال الربع الأول من عام 2021، برهن بوضوح قدرتها المتطورة على تنمية عملياتها وأنشطتها رُغم مختلف الظروف والتحديات الصعبة المحيطة، وكذلك حرصها الشديد على تعظيم الاستفادة من حالة التعافي التي تشهدها الأسواق لتحقيق أفضل نتائج مالية وتشغيلية.

كما أكد أن الإدارة ستلتزم بمواصلة تعظيم القيمة من مختلف أنشطتها وعملياتها وتحقيق أفضل النتائج الإيجابية على مدار العام، مستفيدةً من حالة التعافي المستمرة التي تشهدها الأسواق، وذلك مع مواصلة توخي الحذر ومراقبة تطورات أزمة (كوفيد – 19) وإجراء التغييرات اللازمة على الإجراءات الاحترازية التي تتبناها لحماية صحة وسلامة فريق العمل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2021/06/27/1446747