منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“راية” و”طاقة عربية” تؤسسان شركة جديدة لرقمنة قطاع الطاقة المصري


فوض مجلس إدارة شركة “راية القابضة للاستثمارات المالية”، شركة “أمان القابضة لتكنولوجيا الخدمات المالية غير المصرفية” التابعة، بالسير في إجراءات تأسيس شركة “أمان طاقة للمدفوعات الإلكترونية الرقمية” بالتعاون مع شركة “طاقة عربية”.

وأوضحت الشركة، أن رأس المال المصدر والمدفوع المبدئي للشركة الجديدة عند التأسيس 20 مليون جنيه، على أن تكون نسبة “أمان القابضة” 51% من رأس المال، و49% حصة “طاقة عربية”.

وأضافت أن شركة “أمان طاقة” ستعمل على رقمنة قطاع الطاقة المصري وتقديم العديد من الخدمات الإلكترونية والرقمية الحديثة.

وقرر مجلس إدارة شركة “راية القابضة للاستثمارات المالية”، زيادة رؤوس أموال بعض الشركات التابعة.

ووافق المجلس على زيادة رأس المال المصدر والمدفوع لشركة “راية للتوزيع” من 320.87 مليون جنيه إلى 420.87 مليون جنيه.

وتقرر كذلك زيادة رأسمال “راية فودز” من 290 مليون جنيه إلى 340 مليون جنيه.

وأوضحت الشركة أن زيادة رأس المال بهدف تمويل الأنشطة التوسعية والاستثمارية وتمويل رأس المال العامل لتلك الشركات.

وفي سياق آخر، قرر مجلس الإدارة إعادة هيكلة قطاع خدمات التكنولوجيا الرقمية ونظم المعلومات لراية القابضة للاستثمارات المالية.

تحولت شركة “راية القابضة للاستثمارات المالية” إلى ربح 541.4 مليون جنيه خلال العام الماضي، مقارنة بصافي خسائر 45.7 مليون جنيه خلال عام 2020.

وارتفعت إيرادات النشاط إلى 16.85 مليار جنيه في 2021، مقابل 10.75 مليار جنيه في 2020.

وتحول نصيب الشركة القابضة خلال العام الماضي إلى ربح 487.3 مليون جنيه، مقابل خسائر 61.7 مليون جنيه خلال 2020.

وبلغ نصيب الحقوق غير المسيطرة 54 مليون جنيه أرباحاً خلال 2021، مقابل أرباح 15.99 مليون جنيه في 2020.

 

9 مليارات جنيه حجم أعمال “راية للتوزيع”.. وتخطط للتوسع فى نيجيريا

 

خليل: نتائج أعمال 2021 الأفضل فى تاريخ المجموعة

 

تركز استراتيجية مجموعة راية القابضة للاستثمارات المالية خلال العام الجاري على توسيع استثماراتها في قطاعي التصنيع، والتكنولوجيا المالية.

وقال مدحت خليل، رئيس مجلس إدارة مجموعة راية القابضة للاستثمارات المالية إن توجهات الشركة تأتى تماشيًا مع التوجهات القومية نحو تعزيز الشمول المالي، لافتًا إلى أن شركة “أمان ” التابعة للمجموعة تشهد معدلات نمو قوية كل عام.

وأضاف لـ”البورصة”، أن مساهمات “أمان” فى إجمالى إيرادات الشركة وصلت إلى نحو 15% من الإيرادات المجمعة، وتخطط الشركة لتعظيم حصتها من سوق الدفع الإليكترونى.

وكشف أن ثمة اهتمام كبير من المؤسسات المحلية والدولية بشركة أمان، وأنها دائما ما تتلقى عروضا للاستحواذ على حصة بها بعد اقتناص البنك الأهلي حصة تعادل 24% العام الماضي.

وأضاف أن “أمان” تدرس عرضًا مقدمًا من إحدى المؤسسات الدولية للاستحواذ على حصة في الشركة ، وسيتم البت في الأمر قريبًا، ولم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وردًا على سؤال من “البورصة” حول معايير اختيار الشريك بأمان، قال خليل إن المعيار الأساسي هو قدرة الشريك الجديد على خلق قيمة مضافة لنموذج أعمال الشركة، بجانب قدرته على زيادة قاعدة عملاء الشركة وتعزيز حضورها فى القطاع.

وتابع أن شركة “أمان” عقدت شراكة مع طاقة عربية إحدى شركات مجموعة القلعة القابضة لتأسيس شركة للخدمات المالية غير المصرفية بحصة قدرها 51% للأولى، و49% للثانية.

وتابع، أن الشركة ستبدأ بتقديم خدمات الدفع الإلكتروني في محطات طاقة عربية بدلاً من عملية التحصيل اليدوي، على أن توفر فيما بعد خدمات مالية أخرى أوسع نطاقاً؛ كالتمويل الاستهلاكي لعملاء طاقة عربية البالغ عددهم نحو 3 ملايين عميل.

وأضاف أن الشركة ستساعد طاقة أيضًا على تسهيل عملية التحصيل، وتتمتع “طاقة” بشبكة محصلين تبلغ نحو 300 محصل، ومن المتوقع وصولها نحو 1500 محصل.

وأشار إلى الهدف الأساسي مع “طاقة-أمان” هو رقمنة قطاع الطاقة المتجددة، وستبدأ نشاطها الفعلي في النصف الأول من عام 2022، كما أنه من المقرر أن توسع الشركة نطاق خدماتها لاحقاً لتشمل آخرين إلى جانب شركة طاقة العربية؛ سواء لشركات طاقة أخرى، أو قطاعات جديدة.

وتعتزم الشركة الجديدة التقدم للبنك المركزي المصري للحصول على رخصة الدفع الإلكتروني، ومن ثم للرقابة المالية للحصول على رخصة مزاولة أنشطة مالية غير مصرفية أخري.

وكشف خليل عن أن المؤشرات المالية للشركة بنهاية العام الماضي إيجابية، والإيرادات سجلت نحو 13 مليار جنيه خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2021، وهى أفضل نتائج أعمال في تاريخ المجموعة على حد وصفه.

وتوقع أن تشهد الربحية تحسنًا كبيرًا، واستمرار التحسن خلال العام الجاري على الرغم من تداعيات الجائحة على الاقتصاد.

وتابع، أن ما دعم نتائج الشركة خلال العام الماضى هو تحول بعض الشركات التى تستثمر بها المجموعة خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى الربحية بعد تخطى الآثار السلبية للجائحة.

وتخطط المجموعة لتوسيع نطاق أعمالها على مستوى تقديم خدمات التعهيد عبر شركتها التابعة راية لخدمات مراكز الاتصالات (RCX)؛ وذلك بعد اختراقها السوق الأمريكى مؤخرًا من خلال تأسيس شركة جديدة في قطاع التعهيد بالولايات المتحدة.

وأشار “خليل” إلى أن الشركة اخترقت كذلك السوق الخليجي عبر استحواذها على شركة عاملة هناك.

وذكر أن “راية لخدمات مراكز الاتصالات” لديها نحو 5 مراكز للاتصالات في كل من مدينة 6 أكتوبر، العباسية، الشروق، وحي المعادي، ومدينة الغردقة، و الصناعة تمر بتحديات كبيرة فى إيجاد الكوادر البشرية فضلاً عن تحدى أخر متعلق بإيجاد الأماكن التى تتلاءم مع طبيعة مراكز التعهيد وتدعم عملياتها، لا سيما أن تأجير المقار يتم بعملة الدولار.

وأكد خليل أن توجه الدولة لتوطين الصناعات هو خطوة هامة لتحقيق أهداف التنمية، والمجموعة تركز بصورة كبيرة على قطاع التصنيع؛ وعقدت راية شراكة بارزة مع أحد أكبر مصانع العالم -التابع لشركة هايير الصينية.

وتابع أن عمليات شركة راية للتصنيع ستعتمد على المكون المحلى بنسبة 60% فى منتجاتها الصناعية؛ خاصة مكيفات الهواء، و الشركة تنتج نحو 70 ألف جهاز حاليًا للسوق المحلي.

وكشف خليل عن خطة الشركة لزيادة طاقتها الإنتاجية للوصول إلى 200 ألف جهاز تكييف خلال الفترة المقبلة، ومن المقرر أن يُوجّه 50% من هذا الإنتاج للتصدير إلى الأسواق الخارجية على رأسها الدول الأفريقية.

وكشف عن أن “راية” تعمل على تصنيع غسالات سامسونج في مصانع الشركة بدلًا من إنتاجها في مصانع الغير، عبر إضافة خط إنتاج في المرحلة المقبلة، فضلاً عن قرب انتهاء دراسة جدوى مصنع الغسالات، الذي تبلغ حجم استثماراته نحو 500 مليون جنيه.

وأشار خليل إلى مساهمة شركة “راية للتوزيع” بنحو 50% من إجمالى إيرادات “راية القابضة”، فضلاً عن كونها تحقق نموًا مطردًا سنويًا عبر توسعاتها.

وأضاف أن حجم أعمال الشركة يتراوح بين 7 و9 مليارات جنيه في العام، وتوقع نموًا قويًا خلال العام الجاري في ظل خطة توسعها فى دولة نيجيريا، خاصة وأنها ذات كثافة سكنية عالية، وتشبه إلى حد كبير السوق المصرية.

وبدأت “راية أوتو” التابعة دراسة نشاط تصنيع الحافلات الصغيرة الكهربائية “الأتوبيس الكهربائى الصغير “، لتبدأ تشغيله فى عدد من المجمعات السكانية لحين إقرار المواصفة وشروط الترخيص كى تبدأ تسويقه على نطاق واسع، خاصة أن إصداراتها من الحافلات الصغيرة الكهربائية تستطيع العمل بكفاءة في الشوارع العادية نظرًا لقدرتها على التحرك لمسافات تصل إلى 200 كيلو متر للشحنة الواحدة.

وأكد على أن الشركة ستتوسع بصورة أكبر في السيارات الكهربائية خاصة بعد توجه الدولة لدعم الطاقة النظيفة لتقليل الانبعاثات الكربونية، مستبعدًا دخول راية في قطاع محطات الشحن الكهربائي في الوقت الحالى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2022/03/13/1519368