منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




أسعار “الدهانات” تتحرك 30% خلال شهرين


«مراد»: نعانى ندرة وارتفاع التيتانيوم والإكريليك والزيوت والألكيت

تعانى صناعة الدهانات عالمياً ندرة وزيادة أسعار جميع مدخلات الإنتاج، باعتبارها صناعة قائمة على النفط.

كما تواجه المصانع الأوروبية مشكلات وتراجع المعروض على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية، ما رفع أسعار الخامات بنسبة %30 خلال شهرين.

قال سامح مراد، عضو مجلس إدارة شركة الذهبية للصناعات الكيماوية مصر «دهانات جولدن»، إنَّ مختلف المدخلات المستخدمة فى الدهانات شهدت ارتفاعات سعرية. كما تعانى هذه الخامات تأخر سلسلة الإمدادات العالمية على خلفية ما بعد «كورونا» والحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضح لـ«البورصة»، أنه توجد نُدرة فى المعروض العالمى من المواد الخام، إذ تعانى مختلف الشركات على مستوى العالم عدم القدرة على توفير المواد الخام.

أضاف أن جزءاً كبيراً من الخامات يتم استيراده من دول أوروبا والتى تعانى أيضاً، خلال الفترة الحالية، مشكلات فى عمليات الإنتاج وارتفاع أسعار الطاقة.

أضاف «مراد»، أن التحول للعمل بنظام الاعتماد المستندى الذى أقره البنك المركزى ضغط على السيولة لدى الشركات، إذ تعتمد على 3 مصادر تمويل، أولها السيولة النقدية، بالإضافة إلى البنوك والمُوردين.

والشركات المنتجة كانت تعتمد على استيراد الخامات «بالآجل» وبتسهيلات فى السداد تسمح بسداد المستحقات لمدد تصل إلى انتظار بيع المنتج فى السوق ثم السداد.

أضاف أن النظام الجديد لا يتيح هذه الفرص للشركات حالياً، ما تسبب فى نقص السيولة، وعدم تمكن الشركات من استيراد الخامات بنفس الكميات.

ولفت إلى أن الأسبوع الأخير شهد زيادة فى قوائم أسعار شركات الدهانات المحلية بنسبة 5 ـ %10، موضحاً أن فكرة البحث عن بدائل عادة ما تكون غير مجدية بشكل سريع. فالبديل يكون بسعر أعلى من أسعار الشركات التقليدية التى يتم التعامل معها.

وتابع: «مختلف المدخلات تعانى ارتفاعاً فى الأسعار بنحو %30 خلال شهرين ومتوسط زيادة %100 خلال عام».

وأكد وجود ندرة وزيادة فى أسعار التيتانيوم، بالإضافة إلى زيادة أسعار المواد الرابطة والإكريليك، والإضافات، والزيوت، والألكيت.

وفيما يخص تقبل السوق زيادة الأسعار، أشار إلى أن السوق يعانى هدوءاً فى حركة الطلب، ما يحتاج بعض الوقت للشعور بصدى زيادة الأسعار الأخيرة.

قال «مراد»، إن شركة «دهانات جولدن»، تسعى إلى إيجاد فرص تصديرية جديدة فى أفريقيا وآسيا، فيما تصدر الشركة حالياً لدول أبرزها الأردن والسودان واليمن ومدغشقر.

«الحديدى»: «إكسترا» تبيع بعض المنتجات بالخسارة التزاماً بالتعاقدات

وقال كريم الحديدى، رئيس مجلس إدارة شركة إكسترا للدهانات والبويات، إنَّ وتيرة ارتفاع أسعار خامات الدهانات على المستوى العالمى، أصبحت أسبوعية منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية.

وأضاف أنه نظراً إلى كونه من الاستثمارات الصغيرة وموارده المالية محدودة، فإنه غير قادر على استيراد خاماته بشكل مباشر من الخارج، ويعتمد على موردين محليين، وهو ما يرفع التكلفة مقارنة بالشركات الكبرى القادرة على استيراد خاماتها مباشرة.

وأوضح «الحديدى»، أن جميع خامات البويات مستوردة ومرتبطة بأسعار البترول؛ لأنها من مشتقاته، لذلك فإن القفزة التى شهدتها أسعار النفط خلال الشهر الأخير أربكت سوق خامات البويات، خصوصاً أنها كانت محملة بزيادة تدريجية على مدار العام الماضى.

وأشار إلى أن شركات البويات تواجه مشكلة فى تعاقدات التوريدات الخاصة بها؛ لأن الأسعار المتفق عليها عند التعاقد تغيرت تماماً، والشركات (الطرف الثانى فى التعاقد) ترفض تغيير الأسعار مراعاة لمتغيرات التكلفة.

أضاف أن السوق المحلى لا يتقبل زيادة الأسعار الجديدة، رغم كل التغيرات التى حدثت مؤخراً مثل ارتفاع أسعار الشحن البحرى ومشتقات البترول وتغير سعر صرف الدولار، لذلك فإن شركته تبيع بعض المنتجات بخسارة والبعض الآخر بالكاد يغطى تكلفته، وذلك التزاماً بالتعاقدات، ولكن بالطبع ستتجه الشركة لتغيير كل أسعارها فى التعاقدات الجديدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/03/23/1523075