منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




نقص الخامات يهدد صناعة “الكرتون”


«زكى»: لجأنا إلى الهند وكوريا بعد توقف أوروبا عن التصدير

يواجه قطاع الكرتون نقصاً فى الخامات المستوردة، بالإضافة لارتفاع أسعارها، وهو ما دفع بعض الشركات لتقليص أرباحها؛ حتى تتمكن من الحفاظ على عملائها، بينما اتجه بعض العملاء للبحث عن الأقل جودة.

ووصف متعاملون فى سوق الكرتون، الخامات بأنها فى تذبذب شديد منذ هجوم جائحة كورونا، والمتغيرات التى فرضتها، ثم الحرب الروسية الأوكرانية، إلى جانب بعض المتغيرات فى السوق المصرى بشكل خاص.

قال وليد زكى، المدير المالى لشركة إيماك، إنَّ روسيا والدول الأوروبية شبه متوقفة عن تصدير خامات الورق، وهو ما خلق أزمة فى السوق المحلى، الذى كان يستورد بعض الخامات الأساسية من هناك، وليس لها أى بديل محلى.

أضاف أن بعض المصانع الأوروبية ألغت التوريدات؛ بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، وضبابية المشهد الاقتصادى فى المستقبل، خصوصاً أن هناك اتجاهاً لتأمين احتياجاتها من الخامات فى المقام الأول.

وأشار إلى صعوبة فتح الاعتمادات المستندية، ما يؤثر على دورة استيراد الخامات؛ بسبب الضغط الكبير على البنوك من المستوردين، سواء بغرض التصنيع أو الاتجار.

لكن يجب حل تلك الأزمة؛ لأنها بدأت تؤثر على تدبير الخامات الصناعية اللازمة لاستمرارية العمل داخل القطاع الصناعى ككل.

أضاف أن مخزون خامات الورق لدى مصانع الكرتون الكبرى أصبح مهدداً؛ بسبب نقص الخامات، مع العلم أن هناك طلباً محلياً وعالمياً على الكرتون المصرى، ولكن نقص الخامات، وارتفاع أسعارها بصورة كبيرة يُفقدان مصانع الكرتون القدرة على الاستفادة من الطلب الحالى.

أيضاً ثمة طلب مرتفع من قِبل الشركات المُصدرة، وزيادة ملموسة فى هذا الجانب بالتحديد، خصوصاً أن توقف التصدير فى بعض الدول استفادت منه المصانع المصرية فى مختلف القطاعات الصناعية.

وخلال الفترة الأخيرة اتجهت شركته للحصول على خاماتها من أسواق بديلة؛ منها البرازيل، وكوريا الجنوبية، والهند، وأصبح لزاماً على الشركة الوصول لأى مصدر للخامات سريعاً؛ حتى لا تتوقف، خصوصاً أن الارتفاع جاء بالتوازى مع ارتفاع أسعار الدشت المصرى، والخامات المحلية.

«محمد»: «المُستورَد» نادر.. وقفز إلى 22 ألف جنيه للطن

وقال محمود محمد، مدير التصدير بالشركة العربية الأفريقية المتخصصة فى صناعة الكرتون، إنَّ أسعار الخامات تتغير أسبوعياً منذ بداية العام الحالى، خصوصاً بعدما وصل سعر النفط لمستويات قياسية كأحد تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

أضاف أن أسعار الورق الذى يدخل فى صناعة الكرتون ارتفعت من 6000 جنيه للطن فى يناير 2021، إلى نحو 12 ألف جنيه للطن يناير الماضى، بينما ارتفع سعر طن الورق المستورد من 12 ألف دولار إلى 22 ألف دولار خلال الفترة نفسها، متوقعاً استمرار ارتفاع الأسعار خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح أنه منذ اندلاع الحرب، وأسعار خامات الورق العالمية تشهد تذبذباً يومياً، ما أفقد المصانع قدرتها على تسعير المنتجات، ودفعها لتقليص هامش أرباحها لتتمكن من الحفاظ على عملائها وضمان بقائها فى السوق.

وأشار «محمود»، إلى أن مصانع الكرتون أصبحت تواجه مشكلة مع تعاقدات التوريد طويلة الأجل؛ لأن أسعار تكلفة المنتج تخطت الأسعار المتفق عليها حينها، وهى أزمة مستجدة على السوق.

وتعانى صناعة الكرتون ـ منذ بدء الجائحة ـ نقص خامات الورق العالمية، خصوصاً بعدما تقلصت صادرات الدول الأوروبية المنتجة، ما قلص المعروض العالمى ورفع الأسعار.

أضاف أن نقص معروض الورق سيتضاعف، خلال المرحلة المقبلة؛ بسبب الحرب، خصوصاً أن روسيا إحدى أبرز الدول المصدرة، ومن المعروف عالمياً أن أجود أنواع الورق، هو «الكرافت الروسى».

وتابع: «فى رحلة البحث عن بديل للورق الروسى، تبين أن إنتاج مصانع الورق التركية محجوز لفترة 3 أشهر مقبلة.. لذلك نتجه نحو دول أمريكا اللاتينية».

وأشار إلى أن الكرتون الخاص بتغليف الموالح والفواكه المجمدة، يشهد أزمة كبيرة، حالياً، فى ظل ندرة الورق المستورد، ما يؤثر على قدرة مصانع الكرتون على الإنتاج. فالفواكه تحتاج درجة عالية جداً من الجودة، وبالتالى يصعب استبدال خامات كرتون الفاكهة، حتى وصل السعر إلى 20 جنيهاً للكيلو كأقل تقدير.

وبعض الشركات رضخت لفكرة الحصول على جودة أقل لمواجهة الارتفاع المبالغ فيه فى أسعار كرتون الفواكه والمجمدات.

وخلال العام الماضى، كان عليه أن يبحث عن البدائل طوال الوقت؛ بسبب الارتباك الشديد فى سوق خامات الكرتون، حتى استقر مؤخراً على جنوب أفريقيا كأنسب سوق فى الظروف الحالية.

وتابع: «رغم ارتفاع قيمة المبيعات خلال 2021 مقارنة بعام 2019، فإنَّ هامش الربح كان أعلى من العام الماضى؛ بسبب ارتفاع التكاليف، واتجاه الشركة لتقليص هامش أرباحها للحفاظ على العملاء واستمرارية الإنتاج».

وقال محمد محمود، رئيس مجلس شركة فلور دور للعطور، إنَّ ارتفاع أسعار مواد تعبئة وتغليف المنتجات دفع الشركة للاستغناء عن استيراد المنتج من الصين والبحث عن بديل محلى.

ولفت إلى قفزة فى أسعار مواد تعبئة وتغليف المنتج الصينى بعد ارتفاع أسعار الشحن الدولى، ما أدى إلى اعتماد الشركة على المنتج المحلى، بالإضافة إلى بحثها عن تطوير العبوات لتأخذ الطابع المصرى والفرعونى.

أضاف «محمود»، أن الارتفاع لم يقتصر على منتجات التعبئة والتغليف فقط.. بل امتد إلى مستلزمات الإنتاج والخامات المستوردة، إذ تعتمد الشركة على استيراد الزيوت العطرية من فرنسا، بالإضافة إلى جزء محلى، ما رفع التكلفة الإجمالية للمنتج، ورفع الأسعار.

وأوضح أن تراجع الطلب مع تأثر السياحة بالحرب الروسية الأوكرانية جعل من الصعب رفع أسعار المنتجات الموجودة حالياً لدى منافذ الشركة بالغردقة، وشرم الشيخ.

«القط»: خامات تغليف المجمدات ليس لها بديل محلى

وقال عبدالله القط، مدير التسويق والمبيعات بشركة سفن باك، إنَّ بعض منتجات الكرتون لا يمكنها الاستغناء عن خامات الورق المستورد، مثل الكرتون الخاص بتغليف المجمدات والموالح؛ لأن قدرته على التحمل أعلى ومقاوم للرطوبة، ولا يوجد به إعادة تدوير.

أضاف أن سعر «المستورد» سيرتفع، خلال الفترة المقبلة، خصوصاً للقطاعات التى لا يمكن اللجوء فيها إلى البديل المحلى.

وتابع: «سوق الورق نال قليلاً من الاستقرار منذ ديسمبر الماضى.. لكن هذا الاستقرار سرعان ما انتهى فور اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، وارتفاع أسعار الخامات بمعدلات تتراوح بين 10 و%15.

كما شهدت أحبار الطباعة ارتفاعاً كبيراً، خلال العام الماضى، ولكنه لم يكن له تأثير قوى على التكلفة الصناعية، واستطاعت مصانع الكرتون تحمله.

وكان الحل الوحيد لمواجهة تذبذب السوق هو تقليص هامش الربح، خصوصاً أن المستهلكين بشكل عام لم يعد لديهم القدرة على تقبل زيادة الأسعار فى ظل الظروف الاقتصادية التى يمر بها العالم منذ بدء الجائحة.

أوضح «القط»، أنَّ عدد مصانع الكرتون زاد، خلال السنوات الأخيرة، حتى أصبحت هناك تخمة فى المعروض، وهو ما يصعب على كل الشركة الحفاظ على عملائها.

فبعض العملاء ممن لا تشكل الجودة لهم أمراً كبيراً، لجأوا لخفض جودة الكرتون، بينما لجأ آخرون لشراء كميات حسب الحاجة فقط وعدم تكوين مخزون، خصوصاً فى ظل احتياج كل مصنع للسيولة المالية الخاصة به.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2022/03/23/1523085