منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




اتحاد التأمين يطالب شركاته بزيادة الوعى بقنوات التوزيع البنكية


أوصى الاتحاد المصرى للتأمين الشركات العاملة بالسوق، بضرورة المزيد من التوعية لعملاء الشركات بأهمية التأمين البنكي باعتباره من أقل قنوات البيع تكلفة بالنسبة للشركات التأمين.

وأكد الاتحاد فى نشرته الأسبوعية على ضرورة تقديم الدعم والتدريب الكافي لموظفي البنوك، وإجراء اختبارات دورية لموظفي البنك العاملين في قطاع التأمين البنكي لتمكينهم من تقديم المشورة الصائبة للعملاء.

فى السياق ذاته، لفت الاتحاد إلى توعية العملاء بالتأمين البنكي كونه نشاطا يسهل حصولهم على منتجات التأمين كما يسهل فرص حصولهم علي بعض المنتجات البنكية مثل القروض.

وشدد على مواءمة أهداف كل من قطاعي التأمين والبنوك لتحقيق الاستفادة القصوى من التأمين البنكي للطرفين فضلا عن بحث سبل التغلب على ممارسات الاحتيال في نشاط التأمين البنكى.

وتتندرج تحت كل نوع من أنواع التأمين البنكى عدة منتجات منها منتجات التأمين على الحياة مثل برامج التأمين المؤقت والمختلط ومنتجات تأمينات الممتلكات والمسئوليات مثل التأمين الصحي والمنازل وتأمين السيارات والتي يطلبها البنك عند منح العميل قرضا لشراء سيارة إضافة إلى وثائق التأمين الهندسي وكذا الخاصة بالاعتمادات المستندية.

وأوضحت النشرة فوائد التأمين البنكى بالنسبة للعملاء والبنك وشركة التأمين، حيث تمكن العملاء من الوصول إلى مجموعة واسعة من المنتجات المالية من خلال مكان واحد وسهولة سداد الأقساط واستغراق وقتًا أقل لإصدار الوثيقة لأن البنك لديه بيانات العميل بالفعل.

وفيما يتعلق بالفائدة التى تعود على البنك ، يعد التأمين البنكى مصدر دخل يعتمد على الرسوم الإضافية إلى جانب انخفاض التكاليف الإضافية للمنتجات البنكية المرتبطة بالقوي البشرية وتقديم خدمات جديدة للعملاء.

كما تمكن آلية التأمين البنكى الشركات من الوصول إلى أسواق جديدة بسبب إمكانية الوصول إلى قاعدة عملاء البنك.

على جانب آخر، لفت الاتحاد إلى حزمة تحديات اواجه التأمين البنكى من بينها صعوبة دمج العمليات التجارية البنوك وشركات التأمين، وصعوبة سيطرة الأخيرة على بيع منتجاتها وصعوبة تحديد من يجب أن يتحمل المسؤولية القانونية في حالة نزاعات العملاء.

وفي حالة وجود العديد من اتفاقيات التأمين البنكي ، قد يكون لدى مستشاري البنوك تضارب في العوائد المالية حيث أنهم قد يوصون بمنتج على حساب آخر بدافع المصلحة الذاتية.

ومن بين التحديات كذلك، عدم إقبال المستهلكين على التعامل مع الوسطاء حيث يمكن أن يفضل العملاء التعامل والاتصال المباشر مما يميل لصالح التأمين البنكي وقد يدعم ذلك بشكل أكبر قيام البنوك بتقديم الخدمات المصرفية عبر الإنترنت كأدوات لتوزيع منتجات التأمين.

وذكر الاتحاد أنه لحل تلك المشاكل، تحتاج البنوك وشركات التأمين لتوفير التدريب اللازم لموظفي البنوك مما يساعد على تحقيق الأهداف المشتركة و الحد من مشكلة صعوبة التواصل بين الطرفين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2022/05/07/1535961