منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




اجتماع بين “البترول” و”الكهرباء” لتأمين احتياجات محطات الإنتاج


زيادة الاعتماد على المازوت فى تشغيل المحطات البخارية بعد ارتفاع أسعار الغاز

يجتمع مسئولو الكهرباء والبترول الأسبوع المقبل لبحث تأمين احتياجات محطات توليد الكهرباء من الغاز الطبيعى والمازوت قبل ذروة الأحمال بداية من يونيو المقبل.
وقالت مصادرحكومية لـ”البورصة”، إنه من المقررأن ترتفع نسبة الاعتماد على المازوت فى تشغيل محطات الكهرباء البخارية بسبب ارتفاع أسعار الغاز، ومن المزمع أن تصل نسبة الأعتماد على المازوت إلى 20% من القدرات المنتجة فى الشهر المقبل.

أوضحت المصادر، أن مسحوبات الوقود فى الوقت الحالي تبلغ 80 مليون متر مكعب غاز، وقرابة 13 ألف طن مازوت يومياً، وتختلف الكميات الموردة للمحطات على حسب الاستهلاك، ومن المتوقع أن تتراوح الكميات بين 93 و97 مليون متر مكعب غاز يومياً، وبين 19 و23 ألف طن مازوت فى أشهر الصيف.

ومن المقرر أن يتطرق الاجتماع أيضاً لبحث آليات سداد المستحقات والمتأخرات الخاصة بمسحوبات الوقود المورد لمحطات الكهرباء، ولم تفصح المصادر عن قيمتها.

ووفقاً للاتفاق بين الكهرباء والبترول، تعقد اللجنة التنسيقة الخاصة بالأمور الفنية والمالية كل شهر، بحيث تحدد احتياجاتها وفقاً للطلب على الطاقة والأحمال المتوقعة ودرجات الحرارة.

وذكرت المصادر، أن وزارة البترول تراعى فى خطتها توفير الوقود للكهرباء، والوفاء بجميع متطلبات قطاعات الاستهلاك الأخرى من الغاز واستمرار تشغيل الشبكة القومية للغاز بصورة آمنة، ويورد الغاز الطبيعى لمحطات الكهرباء بسعر 3.25 دولار للمليون وحدة حرارية، تتحمل “الكهرباء” 3 دولارات منه، فيما تتحمل وزارة المالية باقى التكلفة.

أوضحت المصادر، أن الشركة القابضة للكهرباء بدأت منذ فترة وقف عدد كبير من وحدات الإنتاج يزيد عددها على 30 وحدة بسبب الوفر فى الإنتاج، وهو ما نتج عنه تخفيض الكميات المستهلكة من الوقود فى محطات الإنتاج.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/05/10/1538357