منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“تصديري الكيماويات” يتوقع زيادة اعتماد الأسواق العالمية على المنتج المصري بالفترة الحالية


توقع خالد أبو المكارم، رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، أن تشهد الفترة الحالية المزيد من اعتماد عدد من الأسواق العالمية على المنتج المصري كسوق بديل، لا سيما فى ظل تباطؤ العملية الإنتاجية، بعدد كبير من الدول نظرا للتوترات السياسية والاقتصادية التي يشهدها العالم حاليا.

وقال في بيان له اليوم الخميس، إن الحرب الروسية الأوكرانية، ساهمت في زيادة أسعار الكيماويات عالميا، وبخاصة الأسمدة، حيث لجأت معظم مصانع الأسمدة فى أوروبا لتخفيض إنتاجها لأقل من النصف، لارتفاع سعر المليون وحدة حرارية من الغاز، مما تسبب في توقف إنتاج الأسمدة لعدم جدواها لارتفاع تكلفة الخام، بجانب صعوبة توفره وكانت قد شهدت صادرات مصر من الصناعات الكيماوية والأسمدة قد شهدت ارتفاعا بنسبة 28% خلال الربع الأول من 2022، لتبلغ 2.002 مليار دولار.

وأوضح أبو المكارم أن المؤشرات الإيجابية التي حققتها الصادرات خلال الربع الأول من العام الحالي ترجع إلى استقرار الطلب العالمي على المنتجات المصرية فى مختلف القطاعات الإنتاجية، كما أن تطبيق البرنامج الجديد لمساندة الصادرات ورد الأعباء، واستمرار برامج سداد المستحقات التصديرية المتأخرة لدى صندوق تنمية الصادرات ستساهم فى استمرار تحقيق الصادرات المصرية لمعدلات نمو ملموسة.

ولفت إلى استعادة صادرات الصناعات الكيماوية خلال العام الحالي صدارة قائمة الصادرات غير البترولية، حيث تمثل ما نسبته حوالى 21% من إجمالي الصادرات غير البترولية، كما أن صادرات القطاع قد حققت خلال الربع الأول من أعوام 2020 – 2021 – 2022 زيادة مضطردة بنسبة 31% سنويا.

وشهدت معظم بنود صادرات الصناعات الكيماوية خلال “يناير – مارس” 2022 زيادة واضحة، أبرزها صادرات البلاستيك، والأسمدة، والكيماويات غير العضوية، والمنظفات، وحققت صادرات البلاستيك خلال فترة الثلاث الشهور الاولى من أعوام 2020، 2021، 2022 معدل زيادة حوالى 38% سنويا، كما حققت صادرات الأسمدة خلال نفس الفترة معدل زيادة حوالى 31% سنويا.

وتمثل إجمالي صادرات البلاستيك والأسمدة خلال الفترة “يناير – مارس” 2022 نحو 66% من إجمالي صادرات الصناعات الكيماوية.

وأشار إلى ارتفاع قيمة الصادرات الى أسواق إيطاليا وفرنسا، وإسبانيا، ورومانيا، والتي تمثل مصر لها إحدى أهم الأسواق البديلة فى ظل الأزمة الروسية الأوكرانية، بالإضافة إلى الهند التي تعد من أهم الدول المنتجة والمصدرة للصناعات الكيماوية.

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/05/19/1541835