منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الأسهم القيادية تهبط بالبورصة نحو مستوى 10400 نقطة مع شح السيولة


“عسران”: أداء EGX30 مازال عرضيًا مائلًا للهبوط 

توقع متعاملون بالبورصة المصرية، أن يشهد السوق ترقبا لمزيد من تفعيل المحفزات التى حددتها الدولة فى برنامج تشجيع استثمارات القطاع الخاص، والتى كان من أهمها تفعيل سوق المال ودوره، حيث سيؤدى استمرار الوضع الحالى لمزيد من الضعف بسبب تراجعات الأسواق العالمية، نتيجة لسياسة التشديد النقدى وموجات التضخم الكبيرة.

تراجع المؤشر الرئيسى البورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.95% فى ختام تداولات جلسة الثلاثاء، ليصل إلى مستوى 10415 نقطة، وانخفض مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 1.29% ليصل إلى مستوى 1796 نقطة.

وقالت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثرى واى لتداول الأوراق المالية، إن السوق أصبح بحاجة لمحفزات حقيقية تدفعه لتعويض الخسائر الكبيرة التى تسببت فيها مجموعة من العوامل المتراكمة أبرزها محفزات لجميع القطاعات الاقتصادية، بجانب الإعفاء التام للتعاملات على الأسهم من جميع أنواع الضرائب، فى إطار العمل على زيادة عمق السوق وعدم تأثره بهذا العنف مع أى تحركات سلبية عالميًا.

وأوضحت أهمية تحفيز الاستثمار المباشر الذى ظهر بقوة فى الفترة الأخيرة فى عدد من الدول الناشئة، والتى يجب أن يكون لمصر نصيب كبير منها، نظرًا لوجود مشروعات قائمة بجميع القطاعات ستكون جاذبة لضخ سيولة وتحقيق عائد فى وقت قصير، مما ينعكس على سوق المال فى المدى المتوسط.

أضافت أن كسر مستوى 10400 نقطة، إذا تكرر بعد حدوثه فى جلسة الثلاثاء سيقود السوق نحو مستوى 10250 نقطة، مع ضرورة أن تكون السيولة إنتقائية في ظل الأداء السلبى لأغلب الأسهم وتحديدًا القيادية، حيث يظل قطاع البتروكيماويات والشحن والتفريغ واعدًا.

وسجل مؤشر EGX70 تراجعًا بنسبة 0.59% مستقرًا عند مستوى 1832.6 نقطة، وحقق مؤشر “EGX30 capped” انخفاضاً بنسبة 1.2% عند مستوى 12758.2 نقطة، كما تراجع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.88% إلى مستوى 2750.6 نقطة.

ورجح محمد عسران، العضو المنتدب لشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، أن يظل المؤشر الرئيسى فى اتجاه عرضى مائل للهبوط مع استمرار الأداء السلبى للأسهم القيادية.

وأوضح أن ظهور قوة شرائية فى أسهم المضاربات يجعل من الضرورى انتقاء الأسهم فيها بحذر، ووجه المتعاملين للحفاظ على أكبر قدر من السيولة فى المحافظ لحين وضوح الاتجاه العام على مدى أطول أو ارتفاع قيم التداولات.

وسجل السوق قيم تداولات 608.7 مليون جنيه، بتداول 320.6 مليون سهم، عبر تنفيذ 28.6 ألف عملية بيع وشراء، وتم التداول على أسهم 189 شركة مقيدة، ارتفع منها 20 سهمًا، وتراجعت أسعار 92 ورقة مالية، ولم تتغير أسعار 77 سهمًا.

وتراجع رأس المال السوقي للأسهم المقيدة إلى مستوى 683.1 مليار جنيه، فاقدًا نحو 5.7 مليار جنيه خلال الجلسة.

واتجه صافى تعاملات الأجانب وحدهم نحو البيع مسجلاً 65.8 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 16.27% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء مسجلاً 37.2 مليون جنيه، و28.6 مليون جنيه على التوالى، بنسب استحواذ 71.63% و12.1% على الترتيب.

ونفذ الأفراد 58.04% من التعاملات، متجهين نحو الشراء باستثناء الأفراد العرب الذين سجلوا صافى بيع بقيمة 10.2 مليون جنيه، واقتنصت المؤسسات 41.96% من التداولات متجهين نحو الشراء باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى شراء 66.2 مليون جنيه، وسجلت المؤسسات المصرية والعربية صافى شراء بقيمة 29.7 مليون جنيه، و38.8 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2022/05/24/1543456