منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




شراكات لدعم برامج التمكين الاقتصادى للريفيات عبر “حياة كريمة”


القباج: 11 بروتوكولا مع «الفاو» لتنفيذ 2000 مشروع مدر للدخل

تتعاون وزارة التضامن الاجتماعى مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو»، والجمعيات الأهلية، لدعم برامج التمكين الاقتصادى للسيدات فى الريف تحت مظلة البرنامج الرئاسى “حياة كريمة”.

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى إن الوزارة نجحت فى توقيع 11 بروتوكول تعاون بين منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو« وجمعيات أهلية، لتحسين سبل العيش والتغذية وتمكين المرأة الريفية وعائلاتها المتضررة من أزمة «كوفيد 19» فى محافظة المنيا.

أضافت ان هذا التعاون يسعى لدعم برامج التمكين الاقتصادى لما يزيد على 2000 امرأة ريفية من صاحبات الحيازات الصغيرة والنساء اللاتى لا يمتلكن أراضى والمشاركة فى زراعة البساتين والتصنيع الغذائى والزراعى.

وتستهدف الاتفاقيات التى تم توقيعها بين منظمة «الفاو» والجمعيات الأهلية تنفيذ مشروعات لزيادة الإنتاج الزراعى للمحاصيل البستانية، من خلال إنشاء صوب زراعية لإنتاج الشتلات والخضر، ومشروعات تربية وتسمين الأغنام والماعز والبط بواقع 400 مشروع، ومشروعات إنتاج الألبان بواقع 200 مشروع.

بجانب تنفيذ 150 مشروعاً صغيراً لسلاسل القيمة المضافة من تصنيع غذائى وتعبئة وتغليف، و10 مطابخ لتحسين الوعى الغذائى بما يتوفر فى بيئة المجتمعات المستهدفة.

وجاء مشروع «تحسين سبل العيش والتغذية وتمكين المرأة الريفية وعائلاتها المتضررة من أزمة كوفيد 19 فى محافظة المنيا» كأحد اللبنات ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لمواطنى ريف مصر.

ويسعى المشروع لإيجاد فرص عمل مستدامة تحسن من دخل الأسر الفقيرة وتساعدهم على تحقيق الأمن الغذائى لجميع أفراد الأسرة من خلال تمكين المرأة ومساعدتها على امتلاك وتنفيذ مشروعات زراعية صغيرة تتناسب وطبيعة المجتمعات الزراعية فى قرى مصر.

وأوضحت القباج، أن الهدف من ذلك تمكين السيدات من تنفيذ أنشطة مدرة للدخل ورفع مستوى معيشة أسرهم ومجتمعاتهم.

ولفتت إلى أن الوزارة أجرت مؤخرا حصرًا للمشروعات الدوارة بها، إذ بلغ عددها 360 ألف مشروع بتكلفة تبلغ 3 مليارات جنيه، فى إطار دور الوزارة لدعم التمكين الاقتصادى، للأسر الأولى بالرعاية، كما تدرس الوزارة عدم منح مساعدات نقدية إلا للحاصلين على شهادة محو أمية، إذ تبلغ نسبة الأمية فى الأسر المستفيدة من برنامج مساعدات الدعم النقدى تكافل وكرامة %62.

وأضافت القباج، أن تلك المشروعات تهدف للحد من الفقر وتحسين الأمن الغذائى والتغذية وبناء سبل عيش قادرة على الصمود للفئات الضعيفة من النساء الريفيات من مختلف الفئات العمرية والاجتماعية الاقتصادية، لاسيما ممن تأثرن أكثر من غيرهن بجائحة كوفيد- 19.

وأشارت إلى أن مبادرة التمكين الاقتصادى للمرأة الريفية تأتى تحقيقا لرؤية مصر 2030، وتماشيا مع المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لدعم المناطق الريفية فى مصر.

قالت القباج، إن توقيع البروتوكولات يتواكب مع محور عمل وزارة التضامن الاجتماعى للتمكين الاقتصادى وفى إطار تطلع الوزارة إلى مزيد من الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوفير سبل الحماية من المخاطر الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتوفير سبل العيش وتمكين العمالة غير المنتظمة.

الأمين: نستهدف 10 قرى بمحافظة المنيا تضررت من الجائحة

وقال نصر الدين حاج الأمين ممثل منظمة الأغذية والزراعة فى مصر، إن التعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى والجمعيات والمؤسسات الاهلية بمحافظة المنيا يعمل على الاستجابة لاحتياجات السيدات وأسرهن فى 10 قرى بمحافظة المنيا، من المتضررات من الآثار الناجمة عن جائحة كورونا.

ويجرى ذلك من خلال توقيع اتفاقيات لتنفيذ أنشطة مشروع تحسين سبل العيش والتغذية وتمكين المرأة الريفية وأسرتها بالمنيا، الممول من الحكومة الكندية.

وهاب: المشروع نواة تعاون وثيق بين الحكومتين المصرية والكندية

وقالت جاسمين وهاب القائمة بأعمال السفارة الكندية فى مصر، إن الحكومة الكندية تعتبر هذا المشروع نواة تعاون وثيق مع الحكومة المصرية، على صعيد عمليات التنمية وخاصة للمجتمعات الريفية، وللسيدات الريفيات الأكثر تأثراً بتداعيات جائحة كوفيد 19.

وأوضحت أن ذلك يرفع من قدرة السيدات المستهدفات وأسرهن على الصمود، وتحسين الأوضاع المعيشية والدخل من خلال مشروعات صغيرة فى المجالات الزراعية والغذائية

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/06/23/1552007