منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الرئيس السيسي يفتتح محطة “عدلي منصور” المركزية والقطار الكهربائي


افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأحد، محطة عدلي منصور المركزية، أضخم محطة تبادلية في الشرق الأوسط، والقطار الكهربائي (السلام ـ العاشر من رمضان ـ العاصمة الإدارية)، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

واستمع الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى شرح مفصل لوزير النقل المهندس كامل الوزير حول محطة عدلي منصور المركزية.

وهنأ الوزير الرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري بمناسبة يوم 3 يوليو (يوم القرار) باسترداد الدولة المصرية وعودتها إلى أهلها من مختطفيها، معربا عن شكره وتقديره للجيش والشرطة على ما قدموه وعلى تأمينهم لقرار الرئيس السيسي وقرار الشعب يوم (3 يوليو) وعلى ما يبذلونه ويقدمونه حتى الآن.

وقال وزير النقل “نرحب بسيادتكم اليوم والسادة الضيوف في محطة عدلي منصور المركزية التبادلية التي تم تنفيذها بفكر جديد في إطار الجمهورية الجديدة التي ولدت من رحم ثورة 30 يونيو، والتي يوجد بها كل شيء جديد”.

وأضاف “محطة عدلي منصور تم تنفيذها في إطار خطة تطوير قطاعات النقل التي صدق عليها الرئيس السيسي .. وكان أولها وأهم محاورها هو تحويل وسائل النقل الجماعي في القاهرة الكبرى كمرحلة أولى إلى وسائل نقل جماعي أخضر مستدام كهربائية صديقة للبيئة وهذا ما تم تنفيذه بالفعل في محطة عدلي منصور”، مشيرا إلى أن المحطة يوجد بها 7 وسائل نقل مرة واحدة وهذا تقريبا المرة الأولى في العالم.

ونوه الوزير إلى أنه تم عمل بحث على كل المحطات المركزية في العالم وكان أكبرها محطة في فرنسا تحوي أربع وسائل نقل؛ نحن لدينا سبع وسائل نقل بها أربع كهربائية أولها المبنى الرئيسي والذي بداخله ثلاث وسائل نقل: خط سكك حديد القاهرة السويس والذي كان يبدأ من منطقة عين الشمس، وتم في إطار تخطيط مصر الجديدة وإنشاء محور الفريق عصار والفريق عرابي، بنقله إلى محطة عدلي منصور لفك منطقة الزحام المروري والكثافة المرورية الموجودة في عين شمس، ثم استخدام مسار السكة الحديد كمحور مرور آخر في منطقة مصر الجديدة”.

وتابع أن الوسيلة الثالثة هي مترو الأنفاق أي الخط الثالث، وتم افتتاح المرحلة الرابعة منه في عدلي منصور خلال 16 أغسطس 2020، أما الخط الثالث وهو القطار الكهربائي الخفيف والذي تم افتتاحه اليوم والبدء في تشغيله، علاوة على موقف السوبر جيت وهو به أربع وسائل نقل منها ما هو للأقاليم، وآخر كهربائي ترددي من عدلي منصور للمطار، وأتوبيس كهربائي يربط بين عدلي منصور وموقف السلام للأقاليم وموقف العبور الجديد، والأتوبيس الترددي “بي أر تي” الذي يمر على الطريق الدائري ويمر أعلى الكوبري العلوي، وهناك مجموعة من الأنفاق طولها 500 متر لربط هذه الوسائل مع بعضها، كما أن هناك 10 أفدنة من الأماكن الخضراء وعناصر الاتصال، علاوة على مول تجاري على 6 أفدنة الدور الأرضي منه بدروم جراج يسع 600 سيارة لخدمة المول والمحطة.

محطة عدلي منصور المركزية

وتفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي محطة عدلي منصور المركزية أضخم محطة تبادلية في الشرق الأوسط والقطار الكهربائي (السلام ـ العاشر من رمضان ـ العاصمة الإدارية).

وقال وزير النقل “إن العنصر البشري هو من أهم الأولويات في المنظومة وذلك وفقا لتوجيهات القيادة السياسية”.. مشيرا إلى أن القطارات الجديدة التابعة لشركة (تالجو) الإسبانية تحتوي على تكنولوجيا حديثة لضمان أمانة وراحة المسافر.

وأضاف: أنه تم تدريب المهندسين والفنيين في دولة منشأ القطار على الاستخدام والصيانة، وأن العقود المبرمة مع الشركة تتضمن توريد وصيانة القطارات.

ومن جانبه، لفت المهندس محمد حمدي إلى أن تكنولوجيا تالجو متطورة وتقدم خدمة للركاب على أعلى ضمان من مستويات الرفاهية والراحة والأمان”، وذلك من خلال طرق الربط بين العربات التي تتم عبر ثلاث نقاط بخلاف القطارات التقليدية من نقطة واحدة، الأمر الذي يجعل العربة مثبتة بشكل قوي لا تجعل الراكب يشعر باهتزاز القطار طوال الرحلة.

ثم استمع الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب ذلك إلى شرح آخر من وزير النقل المهندس كامل الوزير عن عربات القطار قائلا “إن الراكب يشعر خلال استخدامه القطار بأنه يركب سيارة مرسيدس، حيث تشمل مساعدين أفقي ورأسي، فرامل ميكانيكية وثلاثية (ميكانيكي وهواء وكهربائي)، تتضمن وسائل تأمين عالية”.

السيسي يتفقد عربات القطار الكهربائي

وتفقد الرئيس السيسي عربات القطار الكهربائي ، واستمع إلى شرح مفصل لها من وزير النقل المهندس كامل الوزير، عن ما تحتويه من إمكانيات تتضمن (واي فاي) وشاشات عرض على ظهر المقاعد لعرض مواد ترفيهية، وشاشة عامة، ويشمل كل مقعد منضدة لتناول الطعام، ومقاعد عائلية، وتشمل كل عربة 7 كاميرات”.

وقال وزير النقل “إن كل عربة تشتمل على مقاعد لذوي الاحتياجات الخاصة، وحمامات لذوي الاحتياجات الخاصة تتضمن تليفون لاستخدامه في حالة الطواريء لذوي الاحتياجات الخاصة”.

وأضاف: أن عربات القطار تشتمل على غرفة تحكم، حيث أن كل عربة تشمل سبع كاميرات مراقبة، يتم مراقبتها من غرفة التحكم، وتشمل الغرفة أيضا حساسات بالكمبيوتر لكل عربة في حال حدوث عطل لأي عربة يتم تسجيله على الكمبيوتر، منوها إلى أن كل عربة بها قطار تشمل (بوفيه).

واستمع الرئيس السيسي – خلال تفقده والمهندس كامل الوزير وعدد من الوزراء محطة عدلي منصور المنطقة المركزية – لشرح مفصل من وزير النقل الذي أوضح أن الخط الثالث يبدأ من محطة عدلي منصور إلى محور روض الفرج شمالا وجامعة القاهرة جنوبا بطول (41 – 42) كيلومتر بالكامل ويوجد بها 34 محطة ستحمل نحو 5ر1 مليون راكب.

وأضاف كامل الوزير أن “المرحلة الأولى من هذا الخط (العتبة / العباسية) ثم توالت المراحل .. إلى أن انتهينا اليوم من المرحلة الثالثة (أ) التي تبدأ من العتبة وحتى الكيت كات، فالمرحلة كلها 17 كيلو فيها 15 محطة نصف مليون راكب .. الجزء الأول منها 3 (أ) من العتبة وحتى الكيت كات.. وهذه منطقة هامة للغاية تعبر من منطقة العتبة أهم ميدان تجاري وسكني في القاهرة إلى منطقة الكيت كات التي تكتظ بالسكان”.

وقال “نحن جاهزون اليوم في التشغيل التجريبي من محطة (صفاء حجازي بمنطقة الزمالك) .. نستأذن حضرتك بالتشغيل التجريبي”.

ثم قام الدكتور مهندس طارق حامد جويلي رئيس الإدارة المركزية للمشروعات النفقية بالهيئة القومية للأنفاق والمشرف على تنفيذ المرحلة الثالثة من الخط الثالث بالبدء في التشغيل التجريبي من المرحلة الثالثة (أ).

وأضاف وزير النقل المهندس كامل الوزير أن الخطوط الثلاثة يبلغ إجمالي أطوالها 20 كيلو، مشيرا إلى أن الخط الرابع بدأ العمل عليه من خلال شركات مصرية وطنية بناء على توجيهات الرئيس السيسي وهو يبدأ من منطقة الفردوس في الـ 6 أكتوبر مرورا بمنطقة الرماية وشارع الهرم والمنيل حتى مصر القديمة والرحاب.

وأوضح الوزير أن الخط الرابع طوله يبلغ حوالي 47 كيلو، مضيفا أن شركات مصرية تعمل على هذا الخط بالتحالف مع مكتب استشاري ياباني وبمنحة من (جايكا) اليابانية.

أما بالنسبة للخط الخامس، قال الوزير “إنه بعد توجيهات الرئيس السيسي قمنا بتسيير أتوبيس ترددي كهربائي بطول 13 كيلومترا وذلك بعد إضافة منطقتي حدائق أكتوبر والهرم أصبح لدينا بدل الخط الخامس أتوبيس ترددي سريع على الطريق الدائري”.

وأضاف أن الخط السادس في مرحلة التصميم والطرح على الشركات العالمية.. مشيرا إلى أن هناك دولة مهتمة بهذا الخط حيث يبدأ الخط السادس من الخصوص وحتى المعادي الجديدة وطرة البلد جنوبا، ولفت إلى أننا نتشرف اليوم بافتتاح الرئيس السيسي (إل أر تي) والذي يبدأ من محطة عدلي منصور حتى مدينة بدر.

وتابع

“أننا بذلك لدينا خطوط نقل جماعي كهربائية كلها صديقة للبيئة أطوالها 500 كيلو”، مؤكدا أنه لا توجد دولة في أفريقيا والشرق الأوسط لديها 500 كيلو وسائل نقل كهربائية للنقل الجماعي.

وعقب ذلك، استمع الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى شرح من رئيس مجلس إدارة شركة سوبر جيت صبري أيوب حول محطة حافلات سوبر جيت بعدلي منصور، حيث قال إنه تم إنشاء المحطة على مساحة 1.5 فدان مكونة من مبنى للركاب مجهز بجميع الخدمات وساحة للحافلات تسع حتى 24 حافلة منها أربع حافلات كهرباء بطاقة تشغيلية تصل إلى 140 يوميا ومعدل ركاب يصل إلى 5000 راكب.

وقال “إنه يتواجد داخل الساحة ثلاث وسائل مواصلات، وهي حافلات السوبر جيت للنقل بين المحافظات، والأتوبيس الترددي الكهربائي عدلي منصور- المطار، والحافلات الترددية عدلي منصور – موقف أقاليم السلام وموقف العبور الجديد”.

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة سوبر جيت إلى أنه تم إنشاء أول محطة شحن أتوبيسات كهربائية بمصر داخل هذه الساحة بإمكانيات 4 شواحن بقدرة شحن حتى 8 أتوبيسات.. موضحا أنه تم الإنشاء والتجهيز بأيد وسواعد مصرية وشركة مصرية خالصة.

ولفت إلى أن جميع الأتوبيسات الكهربائية المتواجدة داخل الساحة والجاري شحنها الآن هي إنتاج شركات مصرية وبمكون محلي يصل إلى 60 %.

فيلم تسجيلي عن السكك الحديدية

وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلي عن “سكك حديد مصر” والتي تعد أول وأقدم سكة حديد في إفريقيا والشرق الأوسط والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة.

وأشار الفيلم إلى أنه تم إنشاء أول خط للسكك الحديدية في مصر بين القاهرة والإسكندرية بطول 208 كيلو مترات عام 1851، وتم الانتهاء منه عام 1854 في عهد الخديوي عباس الأول ، كما تم الانتهاء من خط القاهرة السويس عام 1858.

ولفت إلى أنه مع التطور العمراني والحضاري والزيادة المتسارعة في النمو السكاني واتساع الرقعة الجغرافية المأهولة بالسكان والذي أدى إلى زيادة الاعتماد على شبكة خطوط السكك الحديدية والذي مر بمراحل تطوير متعاقبة عبر التاريخ، لكنها لم تكن لتواكب الازدياد في عدد السكان وعدد مستخدميه وهو ما أدى إلى فترات من التراجع في السكك الحديدية.

وتطرق إلى أنه قبل 2014 كان هناك عدد كبير من التحديات حيث كان متوسط أعمار الجرارات بالهيئة 35 عاما معظمها متهالك بشكل كبير علاوة على أن أسطول عربات الركاب كان متوسط أعماره من 30-40 عاما، وكذا البضائع الذي يعاني من الإهمال، فضلا عن تهالك البنية الأساسية للمحطات والمزلقانات ونظم الإشارات وسوء حالة الورش والمعدات.. منوها إلى أنه في 2014 اتخذت القيادة السياسية قرارها وهو النهوض بالبلد، ودارت عجلة التحديث لمنظومة السكك الحديدية والتي تمتلك خطوطا تصل إلى 10 آلاف كيلومتر، حيث تم التخطيط لتطوير جميع قطاعات الهيئة سواء تطوير الوحدات المتحركة أو جرارات أو عربات الركاب والبضائع والبنية الأساسية على جميع الخطوط الرئيسية للشبكة لزيادة معدلات السلامة والأمان.

وأوضح أن وزارة النقل قامت أيضا بتأهيل العنصر البشري ورفع كفاءته عن طريق إنشاء المعهد العالي لتكنولوجيا النقل بالسكة الحديد لتخريج كوادر جديدة قادرة على مواكبة التطور في هذا المجال.

واستعرض الفيلم الإنجازات التي تمت في السكك الحديد والقطارات الجديدة التي تم وصولها من الخارج والخدمات التي ستقدم للمواطنين على أعلى مستوى.

القطار الكهربائي الخفيف

واستمع الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى شرح مفصل من وزير النقل المهندس كامل الوزير عن القطار الكهربائي الخفيف، قائلا “إن محطة القطار الكهربائي الخفيف سابع وسيلة مواصلات تنطلق من محطة عدلي منصور ورابع وسيلة من وسائل النقل الكهربائي”.

وأشار إلى أن القطار الكهربائي الخفيف يبدأ من منطقة السلام “محطة عدلي منصور” شمالي العاشر من رمضان وجنوبي المدينة الرياضية العالمية، موضحا أن طول الخط بالكامل حوالي 103 كيلومترات، في 19 محطة تحمل 20 مليون راكب يوميا.

وتابع أن المرحلة التي تم الانتهاء منها ويفتتحها الرئيس السيسي اليوم، للبدء في تشغيلها من عدلي منصور- بدر، جنوبا حتى مدينة الفنون والثقافة في العاصمة الإدارية الجديدة وشمالا حتى مدينة العبور الجديدة بطول حوالي 70 كيلومترا، تتضمن 12 محطة.

وقال وزير النقل “إن 20 شركة مصرية تقريبا عملت بتلك المرحلة مع شركات صينية موردة للقطار، والأنظمة تصل إلى 15 شركة”.

وأضاف أن الخط سيعمل عليه خلال المرحلة الأولى الحالية 22 قطارا.. وسيتم زيادة عدد القطارات في المرحلة الثانية للوصول إلى مدينة الفنون.
وأوضح أن كل قطار يشمل ست عربات والسرعة التشغيلية 120 كيلومترا / الساعة، زمن التقاطر ما بين القطار والقطار 2.5 دقيقة.

وتابع أن المشروع يهدف إلى خدمة المدن الجديدة على طول مسار الخط سواء: العبور أو الشروق أو المستقبل أو بدر أو العاشر من رمضان والعاصمة الإدارية الجديدة، يربط مع الخط الثالث للمترو في محطة عدلي منصور المركزية، ومع مونوريل شرق النيل في محطة مدينة الفنون والثقافة في نهاية خط القطار.

وأوضح أن المشروع يهدف أيضا إلى الربط مع الخط الأول لشبكة القطار الكهربائي السريع في محطة العاصمة المركزية، ويحقق وفرة في الوقود بمقدار 1.7 مليار جنيه سنويا.. حيث يأخد من وسائل المواصلات الأخرى مليون راكب: من سيارات الأجرة 310 ألاف راكب يوميا، ومن الأتوبيس والميكروباص 130 ألف راكب يوميا، ومن المركبات الخاصة 360 ألف راكب يوميا، وهم إجمالي المليون راكب يوميا الذين سينقلهم القطار الكهربائي الخفيف.

وأوضح المهندس كامل الوزير أن المشروع يشمل 19 محطة، والمرحلة الحالية التي يتم افتتاحها اليوم بتشريف الرئيس السيسي تبدأ من المحطة المركزية التبادلية ل “عدلي منصور” والتي قامت بتنفيذها شركتان مصريتان هم المقاولون العرب وأوراسكوم.

وأضاف وزير النقل أن المحطات الوسطية حوالي تسع محطات في المرحلة الحالية نفذتها شركات “بتروجيت” و “أبناء حسن علام” و “كونكورد” ، موضحا أن كافة الشركات المصرية عملت بها.

وأشار وزير النقل المهندس كامل الوزير إلى أن محطة بدر تعتبر محطة تبادلية بين القطارين (القطار النازل إلى العاصمة الإدارية الجديدة والقطار الطالع إلى العاشر من رمضان)، كما يوجد تبادل الخدمة بين القطار الكهربائي والقطار الديزل (القاهرة / السويس) في منطقة بدر.

وأوضح أن المحطة النهائية للمرحلة الأولى هي مدينة الفنون والثقافة والمحطة جاهزة بنسبة 100% وجميع مرافقها ومنشآتها جاهزة للاستقبال، مؤكدا أن الركاب سيتمكنون اليوم من الركوب من محطة عدلي منصور إلى العاصمة الإدارية الجديدة والعكس.

وأضاف “جهزنا لهم أتوبيسات ترددية، يوجد في بدر أتوبيسات تعمل في العاصمة الإدارية الجديدة وأتوبيسات بالغاز (20 أتوبيسا جديدا).. ولكننا اليوم سنبدأ بالعمل بأتوبيسات ترددية أخرى داخل العاصمة لحين افتتاح العاصمة”.

وتابع “من 2014 والرئيس السيسي يوجهنا بأن تكون وسائل مواصلاتنا خاصة السككية سواء (الديزل) أو (الكهرباء) في مسار معزول سواء بكبار للسيارات أعلى المسار أو في أنفاق أسفل المسار أو المسار نفسه نرفعه على كوبري ونمشيه في نفق.. يوجد لدينا هنا 15 عملا صناعيا بين كوبري مسار أو نفق مسار وبين كوبري سيارات ونفق سيارات على سبيل المثال 7 كبار لمسار القطار كما في كوبري الروبيكي الذي نفذته شركة (بتروجيت) أو كوبري العاصمة”.

وقال “إن كباري السيارات عبارة عن أربعة كبار في المشروع، كوبري المستقبل (1) أمام مدينة المستقبل الذي نفذته شركة سامكو والمستقبل (2) الذي نفذته شركة سعيد السعداء”.

وأكد أن أنفاق المسار ثلاثة أنفاق منها نفق بدر الذي نفذته شركة كونكورد، ونفق هليوبوليس الجديدة ونفذته شركة المقاولون العرب، ونفق سيارات في منطقة حدائق العاصمة ونفذته شركة أبناء حسن علام.

وقال وزير النقل المهندس كامل الوزير “إنه تم تأمين مسار القطار بـ140 كيلومتر أسوار على طول المسار من الجانبين وسيتم تنفيذ 103 كيلومترات أسوار آخرى.

ولفت إلى أن الأسوار خرسانية يعلوها أسلاك شائكة لتأمين القطار، مضيفا أنه تم التعاقد على صيانة القطارات وتم تنفيذ ورشة في مصر لتنفيذ جميع أعمال الصيانات والإصلاحات سواء اليومي أو الجاري أو المتوسط أو الإصلاح الرئيسي.

وأوضح أن الورشة تقع على مساحة 77 فدانا تضم 26 مبنى، نفذتها شركتان مصريتان.. مشيرا إلى أن كل عربة في القطار قادرة على حمل 300 راكب بإجمالي 1300 راكب في القطار.. ولفت إلى أن العربات مؤمنة بشكل كامل، فضلا عن وجود أماكن مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف الوزير ـ من داخل كابينه أحد القطارات والتي تفقدها الرئيس السيسي ـ أن قائد القطار مصري تم تأهيله وتدريبه في شركة “افيك” الصينية أثناء فترة تصنيع القطار وتجميعه، مشيرا إلى أنه تم تدريب نحو 100 مصري في المرحلة الأولى.

وأشار إلى أنه تم التعاقد بين شركات فرنسية ومصرية لتشغيل وإدارة هذا المرفق للحفاظ عليه.. لافتا إلى أن كابينة القيادة مجهزة بكل وسائل التحكم في القطار ومنها كاميرتان داخل الكابينة لتصوير الطريق وأيضا لتصوير تصرفات قائد القطار.

وفي ختام جولة تفقدية، استقل الرئيس عبد الفتاح السيسي القطار الكهربائي الخفيف انطلاقا من محطة عدلي منصور وحتى محطة بدر التبادلية إيذانا ببدء تشغيله، رافقه رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ووزير النقل المهندس كامل الوزير.

وتفقد الرئيس أيضا محطة بدر الخاصة واستمع إلى شرح مفصل من قبل وزير النقل حول البنية الإنشائية للمحطة التي تتكون من أربعة مداخل مجهزة بالأسانسيرات والسلم الكهربائي، كما تضم غرفة تحكم مركزية.. والتقطت صورة تذكارية تضم الرئيس السيسي وكبار رجال الدولة بمناسبة افتتاح محطة عدلي منصور المركزية والقطار الكهربائي.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2022/07/03/1554650