منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“العرفة” تتكبد 5.4 مليون دولار في الربع الأول


تراجعت خسائر شركة “العرفة للاستثمارات والاستشارات” بنسبة 45.2% خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، لتصل 5.42 مليون دولار، مقارنة بخسائر 9.9 مليون دولار خلال الفترة المقارنة من العام السابق.

وارتفعت إيرادات النشاط خلال الثلاثة أشهر لتصل 57.5 مليون دولار، مقابل 28.8 مليون دولار مقارنة بالفترة المماثلة في عامها الماضي.

دعت شركة “العرفة للاستثمارات والاستشارات”، مساهميها لحضور الجمعية العامة العادية يوم 7 أغسطس المقبل؛ لاعتماد تقرير مجلس الإدارة عن نشاط الشركة، والقوائم المالية للعام الماضي.

وستنظر العمومية في زيادة عدد أعضاء مجلس إدارة الشركة بإضافة مقعد جديد لشركة رولاكو أي جي بي للاستثمار.

تراجعت خسائر شركة “العرفة للاستثمارات والاستشارات” بنسبة 16% خلال العام المالي الماضي، لتصل إلى 5.34 مليون دولار، مقارة بصافي خسائر 6.36 مليون دولار في العام المالي الأسبق.

وزادت إيرادات الشركة خلال عامها المالي الماضي لتصل 183.87 مليون دولار، مقابل 116.76 مليون دولار في الفترة المقارنة.

وتكبدت شركة “العرفة القابضة” صافي خسائر 10.6 مليون دولار خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2021، مقابل صافي أرباح 1.5 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

وسجلت العرفة القابضة صافي مبيعات مجمعة في التسعة شهور الأولى من 2021 بلغت 119.9 مليون دولار، مقابل 85.9 مليون دولار في فترة المقارنة.

وقالت الشركة إن فترة المقارنة شهدت تحقيق أرباح غير متكررة نتجت عن بيع أصول غير مستخدمة لشركة كونكريت، وإتمام إعادة هيكلة للمجموعة الإنجليزية “بيرد”.

وأوضحت الشركة أن النمو جاء مدفوعًا بمبيعات المجموعة الإنجليزية “بيرد” نتيجة لاستمرار تعافي السوق الإنجليزي بعد إعادة فتحه في أبريل الماضي، بجانب نمو مبيعات شركة كونكريت بالسوق المصرية.

أضافت العرفة القابضة أن التعافي بدأ في مبيعات القطاع الصناعي ممثلًا في شركات ايجيبت تيلورنج للملابس الجاهزة، وكريستال فور ماكينك شيرتس، والسويسرية للملابس القطنية، وذلك بدعم المبيعات التصديرية وبالأخص للسوق الأمريكي.

وعلى مستوى أداء الربع الثالث من 2021.. سجلت العرفة القابضة صافي أرباح مجمعة بعد الضريبة بلغ 2.3 مليون دولار، مقابل صافي خسائر في فترة الربع الأول من 2020 بلغ 2.9 مليون دولار.

وقالت العرفة القابضة إن تحسن الأداء في الربع الثالث يرجع إلى إعادة فتح الأسواق بحذر، وعودة طلبات التصدير من عملاء المجموعة تدريجيا، بجانب جهود إدارة الشركة في إعادة هيكلة القطاع الصناعي والتخلص من الوحدات الإنتاجية غير المربحة، وكذلك هيكلة قطاع التجزئة من خلال التخارج من المحال التجارية غير المربحة، بجانب زيادة الاستثمار في المنصة الإلكترونية.

وكان وافق مجلس إدارة شركة “العرفة للاستثمارات والاستشارات” على تعيين هاني برزي وماريا لويزا أعضاء مجلس إدارة مستقلين، وفقًا لأحكام المادة 21 من النظام الأساسي للشركة.

كما اعتمد المجلس على تشكيل لجنة المراجعة برئاسة هاني برزي، فضلًا عن اعتماد صرف بدل حضور وانتقال لكل عضو من أعضاء مجلس إدارة الشركة بقيمة 200 دولار عن كل جلسة، مع تحديد مكأفأة سنوية في حدود الحد الأقصى بعمومية الشركة والبالغ 50 ألف دولار.

وتوقعت مجموعة العرفة القابضة، أن يشهد النصف الثاني من العام الجاري تحسنًا تدريجيًا في الأعمال التجارية والصناعية وتعويض خسائر النصف الأول من العام الجاري، مع التوسع في عمليات التطعيم ضد “كورونا”.

وأشارت المجموعة، إلى عودة مستوى الطلب علي التصدير من عملاء الشركة، خاصة من أسواق أسبانيا وبريطانيا  أمريكا.

وذكرت أنها تعكف علي تنفيذ خطة إعادة هيكلة محكمة في المجموعة الانجليزية بيرد، وخفض التكاليف بشكل عام.

وارتفعت صافي الخسائر المجمعة لشركة العرفة القابضة خلال النصف الأول من العام الجاري لتصل إلى 12.9 مليون دولار، مقارنة بخسائر مجمعة بلغت 10.7 مليون دولار خلال النصف الأول من 2020.

ونمت إيرادات النشاط خلال الأشهر الست الأولى من العام الجاري لتصل إلى 67 مليون دولار، مقابل 55.7 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة من العام الماضي.

وسجلت تكلفة الإيرادات ارتفاعًا خلال نفس الفترة لتصل إلى 49.2 مليون دولار، مقابل 42.4 مليون دولار خلال الفترة المقارنة.

وارتفع مجمل ربح النشاط بنهاية يوليو الماضي ليحقق 17.8 مليون جنيه، مقابل 13.25 مليون جنيه خلال الفترة المناظرة.

وسجلت المصروفات التمويليلة ارتفاعًا طفيفًا خلال النصف الأول من العام الجاري لتصل إلى 5.95 مليون جنيه مقابل 5.93 مليون جنيه خلال الفترة المقارنة.

توقع علاء عرفة رئيس مجلس إدارة شركة العرفة القابضة للاستثمارات، أن يشهد العام 2022-2023 سيشهد تحديات كبيرة نتيجة لاندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في فبراير 2022، وتأثيراتها السلبية على أسعار الطاقة والمواد الغذائية ما قاد ارتفاع التضخم لمستويات غير مسبوقة عالميًا.

وأضاف، أن الأزمة شكلت عبئًا على القوة الشرائية للمستهلكين بالأسواق الاستراتيجية للمجموعة وخصوصاً السوق الأوروبي في الوقت الذي لم يتعاف فيه العالم بشكل تام من جائحة “كورونا” وما تبعها من مشاكل لوجستية وتضخم عالمي.

وأوضح، أن قرار البنك المركزي باستخدام الاعتمادات المستندية في العمليات الاستيراداية سيشكل ضغطًا أكبر على العمليات الإنتاجية للمجموعة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: العرفة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2022/07/07/1556894