“شنايدر إليكتريك” تركز على خفض الانبعاثات وتوفير منتجات خضراء


هيو: أبرمنا شراكات مع جهات حكومية بمجال البيئة ومجابهة التغيرات المناخية

نستثمر 5% من الإيرادات في مجال البحث والتطوير 

تضع شركة شنايدر إليكتريك، خفض الإنبعاثات وتدوير المخلفات وتوفير منتجات خضراء، ضمن أولويات استراتيجيتها المجتمعية، وتستثمر الشركة 5% من إيراداتها بمجال البحث والتطوير سنوياً.

قالت جونيل أفيس هيو نائب الرئيس الأول لقطاع الاستراتيجية والاستدامة بشنايدر إليكتريك لـ” البورصة “، إن الشركة لديها العديد من الالتزامات الهامة في مجال الاستدامة والمسئولية المجتمعية التي تغطي 3 محاور أساسية للاستدامة وهي البيئة والمجتمع والحوكمة.

ويأتى على رأس تلك الإلتزامات كل يما يتعلق بالمناخ، فلدى الشركة العديد من التطبيقات في مصر ومختلف دول العالم في مجال إزالة الكربون. 

وأوضحت أن العديد من الشركات ترغب في الوصول إلى محايدة الكربون.. لكن العقبة ان معظم تلك الشركات لا تعرف الوسيلة لتحقيق ذلك، وهو ما تقوم به شركة شنايدر إلكتريك، إذ يمكن المساعدة من خلال عدد من التطبيقات والحلول والمنتجات الكهربائية لإزالة الكربون من أجل تحقيق كفاءة استخدام الطاقة.

ولفتت إلى أن الشركة تحرص على أن تكون مثالاً للاستدامة .. لذا قامت بتطوير المقر الرئيسي للشركة في القاهرة الجديدة باستخدام حلولها التكنولوجية في مجال الاستدامة، وتمكنت من الوصول لنتائج ملموسة، من أهمها تحقيق وفورات في الطاقة مقارنة بمؤشرات أداء الطاقة بنسبة 58% حتي يوليو 2022 وتوفير 7% من استهلاك المبنى.

ويتم ذلك من خلال استخدام الخلايا الشمسية الكهروضوئية، بالإضافة إلى تحسين استخدام المساحات مما أدى إلى توفير 30% من المقاعد الإضافية وتقليل تكاليف التشغيل بنسبة 15-20%.

أضافت أن الشركة لديها التزام وتوجه لدعم الجانب التعليمي لتدريب وتعليم الشباب والمتخصصين في مجال الكهرباء في مصر ومختلف دول العالم ،بالإضافة إلى دعم الحصول على الطاقة في مختلف المجتمعات خاصة في أفريقيا من خلال الطاقة الشمسية وغيرها.

وتحرص الشركة على قياس أثر الأعمال التي تقوم بها في مختلف المناطق ، وتتماشي استراتيجة الشركة للاستدامة مع أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، والتي أقرتها الأمم المتحدة ويجري عرض حلول الشركة التكنولوجية الخاصة بكل محور من محاور الاستدامة الخاصة بها من خلال مركز شنايدر إلكتريك للاستدامة.

وعن الخطة المستقبلية لشنايدر إلكتريك في السوق المصري في مجال التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية، قالت هيو، إن الاستدامة تأتي كجزء أساسي في كافة عملياتنا ليس في مصر فقط بل على مستوى العالم.

ولفتت إلى وجود تعاون وثيق مع عدد من العملاء سواء مستشفيات أو شركات عقارية وغيرها من الصناعات من أجل توفير حلول مختلفة تدعم الاستدامة، إذ تؤمن الشركة أن الطريق نحو تسريع تحقيق الاستدامة يتم من خلال توفير الكهرباء بما في ذلك إتاحة البرمجيات والتطبيقات التشغيلية التي تدعم توفير الطاقة وتعمل على الاستغلال الأمثل لإتاحة واستخدام الطاقة لضمان توافر الطاقة في تلك المنشأت ودعم عملياتها بشكل مستمر بجانب التعاون في مجال الأبحاث المرتبطة بالاستدامة.

ولفتت هيو، إلى تعاون شنايدر مع الحكومة المصرية في مجال المسئولية المجتمعية عن طريق تنفيذ عدد كبير من المشاريع التي تراعي البيئة والمناخ، وعلى رأسها مشروعات استخراج المياه من الآبار بالطاقة الشمسية في قرية وادي سيلفا بمدينة شرم الشيخ، وقرية الحطية بواحة الفرافرة، وتنفيذ مشروعات اقتصادية في مدينتي إسنا بمحافظة الأقصر، ودندرة في محافظة قنا، مجهزة بخلايا شمسية وأنظمة ري مبتكرة وغيرها من المشروعات.

واشارت إلى جهود الشركة في مجال إعادة التدوير وإدارة المخلفات وحرص الشركة على توفير منتجات خضراء في محفظة منتجاتها بحلول 2025، وتعمل الشركة على التوسع في البلاستيك الأخضر والاقتصاد الدائري وهو إعادة استحدام المنتجات.

لفتت هيو، إلى إن الشركة ترصد مخصصات سنوية للمسئولية الإجتماعية والاستدامة في مصر، إذ تقوم باستثمار 5% من إيرادات الشركة في مجال البحث والتطوير والتي بلغت 28.9 مليار يورو في 2021 لتطوير حلول تكنولوجية، على مستوى العالم، يمكن استخدامها وتعميمها في مختلف المناطق الجغرافية لدعم مبادرات المسئولية المجتمعية والاستدامة.

وقالت إن مؤتمر المناخ COP27 الذى تم عقده في نوفمبر الماضي بشرم الشيخ يدعم الشراكة بين الحكومات والقطاع الخاص لمكافحة تغير المناخ وتسريع وتيرة العمل والتوسع في استخدام التكنولوجيا للوصول إلى هذا.

وتم إفتتاح مركز الإستدامة الخاص بالشركة بشرم الشيخ على هامش قمة المناخ «COP 27» هو كان أفضل طريقة لتقديم استراتيجية الشركة فيما يتعلق بالاستدامة.

وأوضحت أن شنايدر إلكتريك تؤمن بأهمية وجود خطة طويلة المدى فيما يخص الاستدامة والمسئولية المجتمعية، وعندما يتم الاستثمار في الطاقة والطاقة المتجددة مثل مشروعات الطاقة الشمسية يجب دراسة الاحتياجات المستقبلية لكل بلد ومجتمع محلي لتلبية احتياجاتهم على المدى الطويل.

ولكي يتم ذلك يجب أن يتم تدريب العاملين، حتى يكون الاعتماد على الشركات المحلية بدلا من الشركات العالمية لذا تتواجد شنايدر في مصر حيث حرص الشركة على تعزيز تواجدها في مصر كشركة محلية وتعمل على دعم التوجه نحو نحقيق مزيج الطاقة وهو ما يتماشي مع الخطة طويلة المدي لمصر.

تابعت :”تأتي المشروعات التي قامت بها الشركة في عدد من المحافظات المصرية لدعم استخراج المياه من الآبار ومشاريع الإنارة باستخدام الطاقة الشمسية وغيرها كدليل على جهود الاستدامة التي تقوم بها شنايدر إلكتريك على المستوي المحلي”.

وأوضحت أن كل حلول شنايدر إلكتريك تعمل على خفض الانبعاثات الكربونية اعتماداً على مبدأ أنه مع تقليل استهلاك الطاقة تنخفض الانبعاثات الكربونية بصورة مباشرة وهذا هو أساس عملياتها حيث نستهدف الوصول إلى كفاءة استخدام الطاقة.

وأشارت إلى أنه يجب الإدراك أن مكافحة تغير المناخ يكون عن طريق الطاقة حيث يمثل قطاع الطاقة 80% من نسبة الانبعاثات الكربونية حول العالم. فإذا تم حل مشكلة الانبعاثات سيتم حل أزمة تغير المناخ ولهذا نهتم بشكل كبير بكفاءة الطاقة لمواجهة تغير المناخ.

وأَضافت أن الشركة تؤمن أن توفير الطاقة الكهربائية هو الأنسب لإيجاد حل لقضية المناخ وأزمة الطاقة على حد سواء، والقيام بذلك يتوجب أن يكون من خلال الرقمنة والحلول التكنولوجية وهو ما يمكنه أيضًا تقليل التأثير على أسعار الطاقة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2023/01/05/1617054