اتفاقية بين “مصدر” الإماراتية و”فيربوند” النمساوية لبحث فرص إنتاج الهيدروجين الأخضر


أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” إحدى الشركات العالمية الأسرع نمواً في مجال الطاقة النظيفة، عن توقيع مذكرة تفاهم مع “فيربوند”، الشركة النمساوية الرائدة في مجال الطاقة وأحد أكبر المنتجين للطاقة المائية في أوروبا، وذلك بهدف استكشاف فرص إنتاج الهيدروجين الأخضر لصالح سوق أوروبا الوسطى.

وتم توقيع مذكرة التفاهم خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية- من قبل مايكل ستروغل، الرئيس التنفيذي لشركة “فيربوند”، ومحمد عبد القادر الرمحي، المدير التنفيذي لإدارة الهيدروجين الأخضر في “مصدر”.

وبموجب الاتفاقية، سوف تتعاون الشركتان في تطوير مسارات لإنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر إلى أوروبا الوسطى، مع التركيز على النمسا والمنطقة الجنوبية من ألمانيا.

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر”: “لطالما ساهمت “مصدر” نحن ملتزمون بالمضي قدماً في تنمية أعمالنا بمجال الهيدروجين الأخضر انطلاقاً من إدراكنا لأهميته في دعم عملية التحول ضمن قطاع الطاقة العالمي ..ونتطلع إلى التعاون مع شركاء يشاركوننا ذات التطلعات والرؤى مثل “فيربوند” من أجل المساهمة في تسريع الاستثمار ضمن هذا القطاع وتلبية الطلب المتنامي في اوروبا”.

وكانت “مصدر” قد أعلنت العام الماضي عن تأسيس إدارتها الجديدة للهيدروجين الأخضر، ووضعت هدفا يتمثل في إنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر سنوياً بحلول عام 2030.

من جانبه قال مايكل ستراغل، الرئيس التنفيذي لشركة “فيربوند”: “يعتبر الهيدروجين الأخضر مصدر الطاقة القادر على تغيير قواعد اللعبة ضمن نظام الطاقة المستدامة، حيث سيمكننا من إحراز تقدم باتجاه تحقيق الحياد الكربوني ..وبصفتها شركة رائدة في مجال الطاقة المتجددة، تعمل “فيربوند” على تطوير وتوسيع نطاق إنتاج الهيدروجين المحلي، إلى جانب ايجاد خيارات تصدير طويلة الأمد ..ونحن سعداء بالتعاون والتوقيع اليوم مع “مصدر”، فهذا النوع من الشراكات العالمية هو الكفيل ببلوغ الهدف المتمثل في تحقيق تحول ناجح ومستدام في مجال الطاقة”.

وتولد “فيربوند” طاقتها الكهربائية بشكل تام تقريباً من مصادر طاقة متجددة صديقة للبيئة، وبشكل خاص من الطاقة المائية، ومن ثم طاقة الرياح والطاقة الشمسية، كما أنها تنشط في مجال نقل الطاقة والتجارة الدولية ..وتعتبر “فيربوند” أن الهيدروجين الأخضر سيصبح ركيزة أساسية لإزالة الكربون من القطاعات ووسائل النقل في أوروبا، وقد أطلقت بالفعل العديد من المشاريع الرائدة لتوسيع سلسلة القيمة الخاصة بها لتشمل الهيدروجين الأخضر.

وعادة ما يتم إنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال عملية التحليل الكهربائي للماء بالاعتماد على مصادر طاقة متجددة ..ويمكن استخدام حامل الطاقة الناتج في العديد من تطبيقات الطاقة، حيث يمكن استخدامه في شكل هيدروجين أو تحويله إلى مشتقات أخرى للصناعة أو الطاقة أو النقل، مما يدعم إزالة الكربون من القطاعات شديدة الانبعاثات مثل الصناعات الثقيلة والنقل لمسافات طويلة والشحن والطيران.

ومع مثل هذه المجموعة الواسعة من الاستخدامات والاحتياجات، من المتوقع أن ينمو الطلب على الهيدروجين الأخضر بشكل كبير في السنوات القادمة .. ووفقاً لمراجعة الهيدروجين العالمية لعام 2022 الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة، فإن تلبية تعهدات الحكومات بشأن المناخ وحدها ستتطلب 34 مليون طن سنوياً بحلول عام 2030.

أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2023/02/08/1630336