“ميدتيرا” الكندية تتوسع فى حفر آبار البترول بمصر


استقبل طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، وفداً من شركة ميدتيرا الكندية للطاقة برئاسة كلايتون ويتاس، رئيس الشركة؛ حيث تم بحث سبل تعزيز التعاون فى مجال البحث والاستكشاف عن البترول والغاز، بالإضافة إلى استعراض موقف أعمال الشركة بمناطق امتيازها فى كوم أمبو وسيناء بمصر.

وأكد «الملا»، خلال اللقاء، أن الشركة الكندية شريك مهم للقطاع من خلال ما تحققه من نتائج أعمال متميزة، خاصة فى معدلات حفر الآبار بمناطق امتيازها بالشراكة مع هيئة البترول وشركة جنوب الوادى، ما يعكس رغبة الشركة والتزامها بالعمل فى مصر، مشيراً إلى أن قطاع البترول يكثف حالياً عمليات البحث والاستكشاف؛ لتحقيق المزيد من الاكتشافات، وزيادة الإنتاج لتأمين متطلبات الاستهلاك، وسد الفجوة فى الاحتياجات المحلية من الزيت الخام والمنتجات البترولية.

من جانبه، استعرض وفد الشركة الكندية ملخص أعمال الشركة فى مصر؛ حيث تعمل فى مناطق امتياز كوم أمبو (البركة وغرب البركة) بالشراكة مع شركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول، ومناطق سدر ومطارمة وعسل بسيناء بالشراكة مع الشركة العامة للبترول، وأشاروا إلى تحقيق الشركة معدل قياسى فى عمليات حفر الآبار خلال السنوات الماضية بلغ ما يتراوح بين 6 و7 آبار شهرياً.

ووجه رئيس الشركة الدعوة للمهندس طارق الملا لحضور مؤتمر البترول العالمى فى نسخته الرابعة والعشرين والذى سيعقد شهر سبتمبر القادم فى كالجارى بكندا.

حضر اللقاء علاء البطل، الرئيس التنفيذى لهيئة البترول، ونائل درويش، رئيس شركة جنوب الوادى القابضة للبترول، وشريف حسب الله، وكيل الوزارة لشئون البترول، وسمير رسلان، وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف.

كما استقبل «الملا» وفداً من جامعة بولى تكنيكو دى ميلانو الإيطالية ضم إيمانويلا كولومبو، رئيسة الوفد المفوضة لشئون السياسات العلمية، ونيكولو أستى، رئيس الوفد المفوض لشئون العلاقات الدولية مع أفريقيا، وقام الوفد خلال اللقاء باستعراض خطط الجامعة الإيطالية للتعاون مع الجامعات المصرية فى مجالات التدريبات العلمية والعملية المختلفة خاصة فى تخصصات البترول والغاز وتكنولوجيات كفاءة الطاقة وخفض الانبعاثات والطاقات المتجددة والصناعة على وجه العموم.

وخلال اللقاء أكد «الملا» أهمية توافق التدريب العملى مع الدراسات النظرية لإعداد جيل مطلع ومستعد لمواجهة التغيرات المتلاحقة فى صناعة البترول والغاز والتحول الطاقى واستدامة الإمدادات، وذلك بالتوافق مع احتياجات سوق العمل المحلى، مثمناً أهمية الشراكة الاستراتيجية مع المؤسسات والشركات الإيطالية فى مختلف المجالات والتى أسهمت بشكل كبير فى تحقيق نجاحات عديدة وفائدة كبيرة للجانبين.

ومن جانبها، أكدت «إيمانيولا»، أن الجامعة لديها عدة مشروعات وبرامج تدريب مقترحة للتعاون العلمى مع الجامعات المصرية فى مجالات صناعة البترول والطاقة المتجددة المختلفة للمهندسين والفنيين وخاصة بجامعات عين شمس وبورسعيد والسويس، مشيرة إلى إجراء الجامعة الإيطالية لدراسة موسعة ومناقشات لاحتياجات سوق العمل فى مصر وأفريقيا وآفاق التطورات والتغيرات الكبيرة التى تشهدها صناعة البترول العالمية والإقليمية مع الوضع فى الاعتبار التحديات العالمية الحالية ومعدلات الطلب المتنامى على الطاقة، وأضافت أن البرامج المقترحة تتضمن التدريب على أحدث تكنولوجيات تحسين كفاءة الطاقة وخفض الانبعاثات واحتياجات مستقبل التحول الطاقى والاستدامة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://www.alborsanews.com/2023/02/28/1638578