منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




100 مليون دولار حجم أعمال “DELL EMC” للحلول التكنولوجية محليًا


المدير العام للشركة بمصر وليبيا:
«طنطاوى»: نسعى لتنفيذ مشروعات للعاصمة الإدارية الجديدة
ساهمنا فى تنفيذ «تكافل وكرامة» بالتعاون وزارة التضامن و«إى فاينانس»
الشركة تمتلك مركزًا بالقاهرة يضم 1000 مهندس مصرى
بدء توريد أجهزة حاسبات آلية وبرمجيات وحلول تكنولوجية فبراير الماضى
اتفاق مع «BMW» لتطوير البنية التحتية بجميع الفروع العالمية
شراكة مع وزارة الاتصالات لإعداد جيل من المخترعين

حققت شركة «DELL EMC» للحلول التكنولوجية، حجم أعمال بالسوق المحلى، يقترب من 100 مليون دولار.
وساهمت الشركة، فى تنفيذ مشروع «تكافل وكرامة» بالتعاون وزارة التضامن الاجتماعى و«إى فاينانس».
ووضعت «DELL EMC»، ضمن خططها تنفيذ مشروعات للعاصمة الإدارية الجديدة، وبدأت مفاوضات مع القائمين على العمل بالعاصمة، وهى حاليا فى مرحلة عرض للحلول والخدمات، التى يمكن أن توفرها لها.
كما تسعى للمشاركة فى تنفيذ مشروعات بناء مراكز «الداتا سنتر» بالمناطق التكنولوجية، التى تدشنها حاليا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا».
قال المهندس محمد طنطاوى، مدير عام «DELL EMC» فى مصر وليبيا، إن حجم أعمال الشركة بالسوق المحلى بلغ قرابة 100 مليون دولار.
وأضاف أن سبتمبر الماضى، شهد إتمام صفقة اندماج بين شركتى «DELL للتكنولوجيا والحاسبات» و«Emc» للحلول التكنولوجية بقيمة 67 مليار دولار، وتعد هى الصفقة الأكبر فى تاريخ مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على مستوى العالم.
أشار طنطاوي، إلى أن الاندماج حدث بعد موافقة مساهمى «EMC» على الصفقة فى 19 يوليوالماضى، مع تصويت ما يقرب من 98% من المساهمين.
وكشف أن أكبر 14 بنكا عالميا، تقدمت لتمويل تنفيذ هذه الصفقة، إذ تم اختيار 8 بنوك منها.
وتحول اسم الشركة الأم بعد إتمام الصفقة، إلى «DELL Technologies» لتضم 7 كيانات، وهى «DELL EMC» للحلول التكنولوجية، وdell للحاسبات والمنتجات الإلكترونية، وpivotal للبرمجيات، وrsa للحلول الأمنية، وvirtustream للحوسبة السحابية، وsecure works للحلول الأمنية، وvm ware لتطبيقات الموبايل.
قال طنطاوى إن الشركة أنفقت نحو12 مليار دولار على البحث والتطوير خلال السنوات الثلاث الماضية، متوقعا زيادة الإنفاق خلال العام الحالى دون تحديد رقم معين، نتيجة بدء العام المالى للشركة فى فبراير الماضى.
وأوضح أن الشركة، تهتم حاليا بالبحث والتطوير فى إنترنت الأشياء وتدعم كل الأفكار الإبداعية الخاصة بذلك، والتى تعتبر مستقبل التطور الحقيقى لقطاع تكنولوجيا المعلومات الذى يخدم كل القطاعات بشكل مباشر.
أضاف أن الشركة تستحوذ على الحصة السوقية الأكبر فى مجال «الداتا سنتر»، وتتعامل مع كل البنوك العاملة والوزارات والهيئات الحكومية فى مصر.
ويرى طنطاوى أن مصر تتجه نحومواكبة التطور التكنولوجى وتحقيق تنمية فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهوما يصب فى مصلحة المواطنين، ويسهم فى زيادة معدلات نمو القطاع.
وأوضح أن DELL EMC ساهمت فى تنفيذ مشروع تكافل وكرامة بالتعاون وزارة التضامن الاجتماعى و«إى فاينانس»، لميكنة كل بيانات المستفيدين من المشروع وتطويرها على مستوى محافظات الجمهورية.
ونجحت الشركة، فى ميكنة وتطوير بيانات 500 ألف مواطن، بالإضافة إلى إدارة كل الوثائق الخاصة بهم داخل وزارة التضامن.
ورحب طنطاوى بإنشاء المجلس القومى للمدفوعات والذى صدر مؤخرا، معتبرا أنه سيساهم فى مواكبة إتجاه الدولة نحو التحول إلى الشمول المالى وتحقيق مجتمع النقدى.
وأرجع اهتمام شركته بالقطاع المصرفى، إلى تزايد حجم أعمال البنوك.. الأمر الذى يتطلب استراتيجية موحدة لتأمين بيانات هذه البنوك وحمايتها بصفة مستمرة، خصوصا أن مصر تمثل ثانى اقتصاد قوى بعد نيجيريا فى القارة السوداء.
وأشار إلى أن الخطة المستهدفة للشركة خلال الفترة الراهنة، تتضمن التركيز على تقديم خدماتها للقطاع الحكومى، وقطاعات الاتصالات والتكنولوجيا، والبنوك، والبترول والطاقة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والتعليم، والصحة، والأحوال المدنية وغيرها من القطاعات، مع التركيز على التطوير الرقمى للخدمات الحكومية، التى تقدم للمواطن.
أضاف أن DELL EMC، تتعامل مع جميع شركات الاتصالات الأربع بالسوق المحلى، وتوفر حلول الداتا سنتر وخدمات الحوسبة السحابية.
وكشف طنطاوى، عن زيارة المهندس ياسر القاضى وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مقر شركة PiVOTal للبرمجيات الشهر الماضى، إذ تم الاتفاق مبدئيا على الشراكة مع الحكومة فى إعداد مخترعى المستقبل الفترة المقبلة.
وسيجرى عقد اجتماع مع الوزارة لوضع ملامح وخطوات إنشاء جيل من المخترعين من الشباب المصرى.
وكشف أن الشركة تمتلك مركزا بالقاهرة يضم 1000 مهندس مصرى، ويقدم حلولا تكنولوجية مبتكرة وأفكارا للشركة الأم فى الولايات المتحدة وجميع دول العالم، ويعمل بأكثر من 14 لغة، مما يساهم بشكل غير مباشر فى زيادة حجم أعمالها محليا وعالميا.
أضاف أن الشركة، دشنت هذا المركز بدعم كبير من وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إذ يساعد فى توفير فرص عمل جديدة للخريجين الجامعيين.
وأكد أن الشركة تقدم خدماتها أيضا إلى كل الهيئات والشركات العاملة فى قطاع البترول. وأغلب خدماتها فى «البيج داتا» و«الإنلتكس» وحلول «الداتا سنتر».
ولفت إلى التعاون مع 22 جامعة مصرية لتدريب الطلاب على أحدث التقنيات التى تملكها الشركة، والتعرف على كل جديد فى قطاع تكنولوجيا المعلومات وتحديدا تكنولوجى «الداتا سنتر» والحوسبة السحابية و«البيج داتا» و«إنترنت الأشياء».
أشار طنطاوى إلى تدريب ما يقرب من 3000 طالب حتى الآن. ومن المستهدف مضاعفة العدد خلال الأعوام المقبل.
وكشف أن الشركة تعاقدت مع شركة BMW لتطوير البنية التحتية فى فروع الأخيرة المنتشرة بجميع أنحاء العالم. وينص التعاقد على توفير حلول «داتا سنتر» و«البيج داتا» والحلول الأمنية بالإضافة إلى جميع خدمات DELL EMC.
وأوضح أن المنافسة على تدشين منصات للحوسبة السحابية، سيدفع الشركات العاملة فى المجال، إلى تقديم أفضل التقنيات ذات القيمة المضافة لعملائها بأقل الأسعار.
وأضاف أن شركته لديها تقنيات تكنولوجية فى إدارة الوثائق وتأمينها بشكل إلكترونى، لافتا إلى أن مراحل إدخال البيانات وتوثيقها يجب أن تنفذ بصورة دقيقة للحفاظ على سلامة بيانات المواطنين.
وفيما يتعلق بالسوق الليبى، قال: إن الوجود فيه صعب حاليا نتيجة الأزمات السياسية، التى تعانيها البلاد.
وأشار إلى أهمية تبنى إستراتيجيات تهدف لبناء منظومة التحول الرقمى داخل المؤسسات بصفة عامة والمصارف بصفة خاصة.
أضاف طنطاوى أن البعض يتخوف من التحول إلى العصر الرقمى.. إلا أنه توجد حلول وأدوات مبتكرة تمنع هذه التخوفات، ويوجد أكثر من اختيار امام المصارف والشركات فى التحول الرقمى من خلال الاعتماد على الحوسبة السحابية العامة والحلول التكنولوجية الحديثة، والتى تساهم فى تقليل النفقات.
وأكد أن الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة تعد خطوة أساسية فى منظومة التحول الرقمى، والتى تتيح توافر معلومات وبيانات لدى متخذى القرار لاتخاذ قرارات صائبة، إذ إن التحول الرقمى أصبح سمة مميزة للأعمال التجارية فى كل القطاعات التى تهدف إلى إرضاء عملائها وتحسين الخدمات المقدمة لهم.
وكشف أن شركته بدأت توفير أجهزة حاسبات آلية وبرمجيات وحلول تكنولوجية بالسوق المحلى منذ شهر فبراير الماضى، وتم تركيبها مؤخرا لعدد من عملائها خلال الشهرين الماضيين.
ويجرى منح المنتجات الجديدة، لشركاء العمل محليا بأسعار تنافسية، خصوصا مع تذبذب سعر صرف الدولار بالسوق المحلى والتركيز على جودة الخدمات المقدمة.
أكد طنطاوى أن الشركة تركز على تنفيذ مشروعات للعاصمة الإدارية الجديدة وبدأت مفاوضات مع القائمين على العمل بالعاصمة، وهى حاليا فى مرحلة عرض للحلول والخدمات التى يمكن أن توفرها لها.
أضاف أن DELL EMC تسعى للمشاركة فى تنفيذ مشروعات بناء مراكز الداتا سنتر، بالمناطق التكنولوجية التى تؤسسها حاليا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2017/04/05/1004726